الثلاثاء , 27 يونيو 2017
الرئيسية » من نحن

من نحن

التعريف بحملة السكينة :
حملة إلكترونية تطوّعية مستقلة تحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية انطلقت سنة (1423 هـ) (2003 م )
تقوم فكرة الحملة على التخصص في عالم الإنترنت والانتشار في مواقع ومنتديات ومجموعات الانترنت ، وذلك عبر فريق مختلف التخصصات ، يحقق بتكامله أهداف الحملة عبر الوسائل والأساليب المناسبة والمؤثرة.
على أن تكون صفة الانتشار والتعامل مع المُستهدفين صفة شخصية وديّة، ومن خلال هذه المواقع والمنتديات يتم بث المفاهيم الصحيحة ومناقشة الأفكار المنحرفة ، قد يكون هذا النقاش علناً أو عبر الرسائل الخاصة أو برامج المحادثة الثنائية ، ونُركّز على المضمون الشرعي بالإضافة إلى الأدب في الحوار ومراعاة التفاوت في ثقافة المخاطبين.
( ومما يجدر أن نذكره بالشكر والتقدير ما بذلته حملة السكينة لتعزيز الوسطية من جهود مباركة في إزالة الشبهات ، وتوضيح الحقائق للمغرر بهم من شبابنا ، ومناقشتهم ومحاورتهم لآجل إقناعهم ، والترغيب في الرجوع إلى رشدهم وصوابهم فجزاءهم الله عنا خير الجزاء )
تعليق سماحة مفتي المملكة العربية السعودية / عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ
(حملة السكينة برنامج مميز وكان له كبير الأثر في علاج مشكلة الإرهاب ، وتحييد كثيرين عن التعاطف أو الإنتماء للإرهاب)
تعليق معالي وزير الشؤون الإسلامية في المملكة العربية السعودية / صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ .

الأهداف العامة :
1. التصدّي للأفكار والمناهج المنحرفة المؤدية إلى العنف والغلو.
2. نشر المنهج المعتدل وتكريس قواعده وضوابطه ومفاهيمه.
3. بناء شخصية إسلامية متوازنة مُنتجه وإيجابية وواعية .
4. تعميق مفاهيم الولاء والانتماء.

الأهداف الخاصة :
1. بث المفاهيم والأحكام الشرعية الصحيحة السليمة في مسائل الفتن والنوازل ونشرها بشكل واسع.
2. كشف الشبهات التي يعرضها أصحاب الاتجاهات المنحرفة.
3. فتح الحوار والنقاش في القضايا المُشكلة ، بأساليب شرعية وأخلاقية راقية.
4. التصدى لمن يبثُ أفكاره المنحرفة بالرد والبيان.
5. معالجة الأسباب التي تؤدي إلى الغلو والانحراف سواء كانت فكرية أو اجتماعية أو نفسية.
6. رصد الحركة الفكرية وتحليلها ودراستها.

ملخص الإنجازات والنتائج :
• (10) سنوات من الحوار والتأصيل والتفاعل مع عملية تعزيز الوسطية ومواجهة أفكار التطرف .
• المساهمة في تصحيح أفكار (1.500) من أصل (3.250) تمت محاورتهم. وجميع الحوارات والمراجعات موثقة ضمن مشروع (وثائقي السكينة) لفائدة الباحثين والمختصين ، مع ملاحظة اختلاف نسبة التصحيح والتراجع لدى المُستهدفين .
• نشر (300) مادة علمية لتأصيل الفهم الصحيح لمسائل النوازل التي حدث بها الخلل الفكري والزلل المنهجي.
• تنفيذ برنامج (درء الفتنة ) لمواجهة دعاوى الفوضى والفتن ، وقد استفاد منه أكثر من مليون زائر عبر الفيسبوك ، وهو برنامج يركز على توكيد الأصول وحفظ الحقوق وجمع الكلمة ودرء كل أسباب الفتن .
• موقع السكينة مرجع لتعزيز الوسطية ومناقشة أفكار الغلو (assakina.com) باللغات العربية و الإنجليزية والروسية والأردية والتركية  نهاية السنة بإذن الله .
• إطلاق مركز البحوث والدراسات ، لخدمة الباحثين والدارسين المختصين وتقديم دراسات وإحصاءات مختصرة .
• تقديم خدمات علمية وبحثية وإحصائية لـ (15) رسالة علمية في الجامعات السعودية .
• فاز موقع السكينة بجائزة أبها (1430 هـ) فرع تقنية المعلومات تتويجاً للجهود التي يقوم الموقع كموقع ثقافي حواري .
• تم تقديم حملة السكينة كأنموذج لجهود المملكة في التعامل مع الأفكار المتطرفة في بيان المملكة لحقوق الإنسان في جنيف – 1430 هـ
• تضمنت نتائج الحملة بيان مؤتمر وزراء الأوقاف في جدة – 1430 هـ.
• التقى المفتي العام للمملكة العربية السعودية أعضاء الحملة وبعض التائبين عن طريق الحملة ، ودشن موقع السكينة بنسخته المطورة.
• شاركت الحملة في العديد من الفعاليات العلمية والمؤتمرات والندوات المحلية والعالمية .
• نفذت الحملة برنامج (الشخصية المتوزانة) في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في الرياض.
• شاركت الحملة في تنفيذ ورش عمل مع الدعاة والأئمة والخطباء تهدف إلى تحديد أفضل الوسائل للحد من صور التطرف وتعزيز مفاهيم الوسطية .

المراجعات :
كيف نقيس ونعرف المراجعات ؟
• أثناء الحوار يبدي الطرف الآخر تراجعاً وعبارات تنم عن وضوح الحقيقة لديه ، أو يصرح بالتراجع عن بعض المسائل .
• وصلتنا رسائل إيميل يقر أصحابها بالتراجع ، ويطلبون الحوار في مسائل أخرى.
• جميع التراجعات والرسائل مرصودة لدينا ومسجلة للإفادة منها في مركز الدراسات والأبحاث في الموقع الالكتروني.
• أجرى باحثون دراسات – بحوث ميدانية – لعدد من التائبين عن طريق الحملة للإفادة من تجربتهم .
• نسبة الذين تراجعوا (25 % ) من أصل (3.250) تمت محاورتهم ومناقشتهم عبر المنتديات والمواقع وبرامج المحادثة المباشرة (تم توثيق جميع الحوارات عبر وثائقي السكينة).
• (50 %) منهم في منطقة الخليج ، (30 % من الدول العربية المجاورة) و (20 %) من أوروبا وأمريكا.
• (40 %) من المتراجعين تراجعوا تراجعاً تاماً عن كل أو أغلب الأفكار المنحرفة ، و (60 %) تراجعوا عن أخطر الأفكار الإرهابية وأكثرها ضرراً.
هذه النسب تقريبية وفق المعطيات لدينا.

دراسات أكاديمية أفادت من وثائق (حملة السكينة) :
فتحت (حملة السكينة) للباحثين والدارسين الأكاديميين المجال للإفادة من مُخرجات الحملة وذلك وفق اشتراطات واضحة ومُيسرّة ، حيث تحتفظ (حملة السكينة) بجميع إنتاجها على مدار عشر سنوات منذ انطلاقها ، كما تحتفظ بأرشيف شامل لإنتاج الجماعات المتطرفة سواء كان الانتاج المقروء أو المسموع أو حتى المرئي ، وساهم موقع السكينة على الشبكة العالمية بتوفير مادة فكرية وعلمية ومكتبة إلكترونية للإنتاج الفكري والعلمي الإيجابي المواجه لتيارات وأفكار الغلو والتطرف.
جميع هذه المكونات قدمت (حملة السكينة) كمصدر علمي موثوق يستحق الدراسة والعناية للإفادة منها في الأبحاث الأكاديمية المحكمة في جامعات المملكة العربية السعودية .
فقد حصل الباحث (شاكر بن مقبل العصيمي) الدارس بمرحلة الماجستير في تخصص العدالة الجنائية بجامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية ، وحملت رسالته عنوان (شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ودورها في تحقيق الأمن الفكري – دراسة تأصيلية تطبيقية على ظاهرة الغلو-) على تطبيقات وملخصات لحوارات مع من تأثروا بأفكار منحرفة متعلقة بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وانحرافهم في مفهوم الاحتساب وأدى الحوار معهم إلى تراجعهم وتوبتهم وإدراكهم للطريقة الصحيحة والسليمة لممارسة شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وقد أكدت النتائج التي خرج بها الباحث على أهمية الاحتساب على الفئة الضالة ومعالجة أفكارهم وكشف شُبهاتهم.
كما ضمن الدكتور حامد بن مده الجدعاني تجربة حملة السكينة ضمن بحثه (جهود المؤسسات الشرعية بالمملكة العربية السعودية في تأصيل منهج الاعتدال) وذلك ضمن برنامج علمي يطرحه كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي.
كما استعان الباحث مشبب بن ناصر آل زبران بنتاج حملة السكينة الإيجابي وطرحهم الفكري والعلمي في تأصيل مسائل النوزال ومناقشة الشبهات ، وذلك ضمن بحثه (المواقع الالكترونية ودورها في نشر الغلو الديني وطرق مواجهتها من وجهة نظر المختصين) لاستكمال متطلبات الحصول على درجة الماجستير في العلوم الإدارية بجامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية.
وقام الباحث المقدّم للحصول على درجة الدكتوراه من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية شبيب بن حسن الحقباني بتغطية الجانب الميداني من دراسته على حملة السكينة ، وحملت دراسته عنوان:”الاحتساب على الغلو في التفكير في شبكة المعلومات الدولية”
كما أطلقت الباحثة منال بنت عبدالعزيز الصفيان عنواناً لبحثها للحصول عل درجة الماجستير (الجهود الوطينة لمعالجة الفكر التكفيري في الممكلة العربية السعودية – حملة السكينة نموذجاً -) وشملت الدراسة على استبيان يحدد أهم ملامح مساهمة حملة السكينة في تصحيح الأفكار المنحرفة وفقاا لمقاييس علمية . وقدمت بحثها في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية قسم علم الاجتماع.
وأعد الباحث عبدالله بن محمد الفارس من جامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية رسالة تحمل عنوان :”حملة السكينة وآثارها في الوقاية من الإرهاب” والتي تقوم بدراسة وتحليل عمل الحملة السكينة عن كثب بطريقة علمية ووفق وسائل تحليل أكاديمية.
وقد تنوعت إفادات الباحثين من نتاج حملة السكينة ما بين استبانات تم توزيعها على بعض التائبين والعائدين ومقابلتهم للحصول على تفاصيل تفيد في عملية تحليل أسباب الانحراف الفكري وأهم الوسائل لمواجهته ، وقسم من الدراسات اعتمد على دراسة أداء العاملين في حملة السكينة وقراءة أهم المؤثرات عليهم وكيفية المساهمة في تطوير عملهم.
وتبرز أهمية مثل هذه الدراسات في سبيل معرفة وإدراك خريطة المتطرفين الفكرية والنفسية والاجتماعية ، ومعرفة مفاتيح العلاج النافعة والمؤثرة.

استلهام دولي لتجربة السكينة :
• خبيرة السياسة والقانون في جامعة هارفاد تشيد ببرنامج السكينة ودوره في الوقاية من الإرهاب إلكترونياً وتعتبر الحملة انموذجاً ومصدر إلهام للقيام بجهود مشابهة ، وذلك عبر دراسة نشرتها مجلة (فورين أفيرز)

• لجنة الأمن القومي والشؤون الحكومية بمجلس الشيوخ في الكونجرس الأمريكي (3/532007 م) تشيد بتجرية حملة السكينة وتستعرض نتائجها ضمن استعراض جهود المملكة العربية السعودية في مواجهة التطرف والإرهاب ، وذلك في جلسة اللجنة لمناقشة أثر الإنترنت في نشر الإرهاب.

• دراسة نشرتها الأكاديمية العسكرية الأمريكية الشهيرة في ويست بوينت أعدها كريستوفر بوسيك إلى أن النجاح الذي حققته التجرية السعودية في مجابهة استخدام المتطرفين والتكفيريين لفضاء شبكة “الإنترنت ” لبث سمومهم وتهديد المجتمعات يثير اهتماماً دولياً ، ويمكن ان يكون درساً مفيداً للأمم والشعوب الأخرى الراغبة في لجم التشدد والمغالاة ، وصون شبابها من نفوذ الجماعات المتطرفة والدعوات الفاسدة إلى جهاد لم يزكه العلماء. .

• صدر كتاب باسم “حدود الجهاد” بالفرنسية صدر في باريس عن دار “فايار” للنشر ، وهو من إعداد جان بيار فيليو ، المستشار السابق لرئيس الحكومة السابق ليونيل جوسبان. وفيليو مستشرق شغل مناصب في دول عربية عدة بينها سوريا والأردن ولبنان وتونس.ويحض فيليو على تعميم “السكينة” بحيث تتولى مراقبة المواقع العالمية ، لأنها وسيلة جيدة لتوعية الضالين ومنع تجنيدهم.

• مركز سلام إلى الصومال: اعتمدنا على تجربة السكينة من خلال الاستفادة من كتابات العلماء الموجهة للشباب الصومالي.
• دراسة أمريكية: نجاح الحملة دفع بريطانيا والجزائر والكويت والإمارات إلى إبداء رغباتها في إنشاء برامج مماثلة.نقلا عن دورية «سي تي سي سنتنيل» التي يصدرها مركز مكافحة الإرهاب التابع للأكاديمية العسكرية الأمريكية في ويست بوينت .
• الدكتور سليم نصير نائب رئيس المركز الدولي للعنف والسياسي وأبحاث الإرهاب في سنغافورة : حملة السكينة تواكب التحديات التي تستدعي وجود فكر واعٍ مباشر على الشبكة للرد عليها ومناقشتها ومواجهة أفكارها من خلال حوارات سليمة وبناءة وتوجيه واعٍ ، كما أن حملة السكينة مهدت الطريق أمام عديد من المجتمعات للتعلم في مجال إدارة ومواجهة التهديد المفروض من قِبل المتطرفين والإرهابيين.