جديد الموقع
الرئيسية » محاسن الإسلام » بر الوالدين

بر الوالدين

إن الحمد لله تعالى، نحمده، ونستعين به، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهدِ الله تعالى فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له؛ وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وبعد:

فإن فضل الوالدين كبيرٌ، وإحسانَهما سابقٌ وعظيمٌ، وكلُّنا يذكر رعايتَهما له حالَ الصغر وضعفِ الطفولة.

تعريف بر الوالدين:

(وبر الوالدين يعني: الاعتناء بأمرهما، والقيام بمصالحهما من قضاء دين، وخدمة، ونفقة، وغير ذلك من أمور الدين والدنيا)( 1). وحقُّ الوالدين في هذا البر باقٍ، ومصاحبتُهما بالمعروف واجبةٌ، حتى وإن كانا كافرَيْنِ، فلا يختصُّ برُّهما بكونهما مسلمَيْنِ، بل يجب برُّهما وإن كانا كافرَيْنِ، فعن أسماء بنت أبي بكر م قالت: قَدِمت عليّ أمي وهي مشركة في عهد قريش إذ عاهدهم، فاستفتيت النبي ج فقلت: يا رسول الله! إن أمي قدمت عليّ وهي راغبة أفأصِلها؟ قال: «نعم، صلي أمك»( 2). 

حث الإسلام على بر الوالدين:

إنَّ برَّ الوالدَيْنِ من آكدِ وأعظمِ حقوق العبادِ التي أمرَ اللهُ سبحانه وتعالى برعايتِها، حيثُ جعله اللهُ عز و جل في المرتبة التي تلي حقَّه سبحانه وتعالى في التوحيد،في عدة مواضع من كتابه الكريم.

قال سبحانه: ﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾( 3) 

وقال سبحانه: ﴿وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾(4 ).

وقال سبحانه: ﴿وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾( 5).

بل تبرُّهما، وتحسن إليهما، حتى ولو أمراك بالكفر بالله وألزماك بالشرك به عز و جل، قال تعالى: ﴿وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ﴾( 6). 

قال ابن كثير رحمه الله: «أي: إن حرصا عليك كل الحرص على أن تتابعهما على دينهما فلا تقبل منهما ذلك، ولا يمنعك ذلك من أن تصاحبهما في الدنيا معروفًا، أي: محسِنًا إليهما»(7 ).

فإذا كان هذا هو موقف الإسلام من برِّ الوالدين، حيث أمرَ بمصاحبَة هذَيْنِ الوالدَيْنِ بالمعروف مع هذا القبح العظيم الذي يأمران ولدهما به – وهو الإشراك بالله سبحانه وتعالى -، فما الظن بالوالدين المسلمين لا سيما إنْ كانا صالحَيْنِ؟!

تالله إن حقَّهما لمن أشدِّ الحقوق وآكدِها، وإن القيامَ به على وجهه أصعبُ الأمور وأعظُمها، فالموفَّق من هُدي إليها، والمحروم كلَّ الحرمان من صُرِف عنها. 

فضل بر الوالدين:

بر الوالدين سنة الأنبياء:

بر الوالدين من صفات الأنبياء عليهم اسلام، وقد أمرنا سبحانه وتعالى في كتابه العظيم أن نقتدي برسله الكرام، فقال عز و جل: ﴿أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ﴾( 8)، فرُسل الله سبحانه وتعالى وأنبياؤه بررة بوالديهم، وقد حكى الله عز و جل ذلك عنهم في كتابه الكريم، فقال:

يقول نوح عليه السلام: ﴿رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا﴾( 9).

ويقول إبراهيم عليه السلام: ﴿رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ﴾( 10)، ولما هدد آزر ابنه إبراهيم عليه السلام وقال له: ﴿أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آَلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا﴾، كان جواب إبراهيم عليه السلام: ﴿قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا﴾( 11).

وهذا إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام يضرب أروع أمثلة البر في تاريخ البشرية؛ وذلك عندما قال له أبوه: ﴿يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى﴾. فماذا كان رد ذلك الولد الصالح؟! قال كما أخبر الله سبحانه وتعالى عنه: ﴿يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ﴾( 12). 

ويقول عز و جل عن يحيى عليه السلام: ﴿وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا﴾( 13).

ويقول عيسى عليه السلام: ﴿وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا﴾( 14).

وهذا سيد الأنبياء وخاتمهم صلى الله عليه و سلم زار قبر أمه، فبكى وأبكى من حوله، ثم قال: «استأذنت ربي في أن أستغفر لها فلم يُؤذن لي، واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي»( 15).

وقال أبو الطفيل رضي الله عنه: رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقسم لحمًا بالجعرانة – وأنا غلامٌ شابٌّ -، فأقبلتِ امرأةٌ، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه و سلم بسط لها رداءه فقعدتْ عليه فقلت: من هذه؟ قالوا: «أمّه التي أرضعته»( 16). 

قرن الله عز و جل بر الوالدين بالتوحيد:

حيث جعله الله في المرتبة التي تلي حقه سبحانه في التوحيد، فقا سبحانه وتعالى: ﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾ ( 17)، وقال سبحانه: ﴿وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾( 18)، وقال تعالى: ﴿وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾(19 ).

لذا فإن رضا الرب من رضا الوالدين: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «رضا الرب في رضا الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد»( 20).

بر الوالدين مقدَّم على الجهاد في سبيل الله عز و جل:

الذي هو ذروة سنام الإسلام، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: جاء رجل إلى النبي يستأذنه في الجهاد فقال صلى الله عليه و سلم: «أحيّ والداك؟» قال: نعم، قال: «ففيهما فجاهد»( 21)، فالابن إذا أبلغ جهده في برّهما والإحسان إليهما، وآثر هواهما على هواه؛ فإنّ ذلك يقوم مقام قتال العدو( 22).

بر الوالدين يستمرّ في ذرية الإنسان وعقبِه من بعده:

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «بروا آباءكم تبركم أبناؤكم، وعِفّوا تعِف نساؤكم»( 23).

بر الوالدين من أفضل الأعمال:

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سألتُ رسول الله صلى الله عليه و سلم: أي العمل أحب إلى الله؟ قال: «الصلاة على وقتها»، قلت: ثم أي؟ قال: «بر الوالدين»، قلت: ثم أي؟ قال: «الجهاد في سبيل الله»(24 ).

بر الوالدين تفريجُ الكربات وإجابةُ الدعوات:

فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: «انطلق ثلاثةُ رهطٍ ممن كان قبلَكم، حتى أواهم المبيتُ إلى غارٍ فدخلوه، فانحدرتْ صخرةٌ من الجبلِ فسدّتْ عليهمُ الغارَ، فقالوا: إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا اللهَ بصالح أعمالكم، فقال رجلٌ منهم: اللهم كان لي أبوانِ شيخانِ كبيرانِ، وكنتُ لا أَغْبِقُ قبلهما أهلاً ولا مالاً، فنأى بي في طلبِ شيءٍ يومًا، فلم أرح عليهما حتى ناما، فحلبتُ لهما غَبُوقَهما فوجدتهما نائمين، وكرهت أن أَغبق قبلهما أهلاً أو مالاً، فلبثت – والقَدَحُ على يدي – أنتظر استيقاظهما، حتى برق الفجر فاستيقظا فشربا غبوقهما، اللهم إن كنتُ فعلتُ ذلك ابتغاء وجهك ففرِّج عنا ما نحن فيه من هذه الصخرة، فانفرجت شيئًا لا يستطيعون الخروج»( 25).

بر الوالدين سعة الرزق وطول العمر:

فعن أنس رضي الله عنه مرفوعًا: «من سره أن يبسط عليه رزقه ويُنسأ في أثره فليصل رحمه»( 26)، وبر الوالدين أعظم صور صلة الرحم.

 أضرار عقوق الوالدين:

إنّ العقوق ضد البر، قال ابن منظور – رحمه الله – في تعريفه: «عق والده يعقه عقا وعقوقا ومعقة: شق عصا طاعته، وعق والديه: قطعهما ولم يصل رحمه منهما»( 27). وقال: «وفي الحديث: «أنه صلى الله عليه و سلم نهى عن عقوق الأمهات»(28 )، وهو ضد البر، وأصله من العق: الشق والقطع»( 29)، ومن أضرار العقوق ما يلي:

العقوق من كبائِر الذنوب:

فكما جمع صلى الله عليه و سلم بين البرِّ وبين التوحيد، كذلك فإن العقوق قرينُ الشرك بالله، ففي الحديث يقول صلى الله عليه و سلم: «أكبرُ الكبائر: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وقتلُ النّفس، واليمين الغموس»( 30)، فجعل عقوقَ الوالدين قرينًا للشّرك، يدلّ على دناءة النّفس وخسّة الخلُق وضعفِ المروءة وقلّة الحياء وانعدامِ الوفاء، فأين يُرجى من العاقّ خيرٌ؟!

أنه مانعٌ من تحقيق التوحيد:

فيُروَى أنَّه كان في عهدِ النبيّ صلى الله عليه و سلم رجلٌ شابٌّ كان عاقًّا لأمّه مقدِّمًا عليها زوجتَه، وأنّه حضرتْه الوفاةُ، وأنّه عُرِض عليه «لا إله إلا الله»، فانغلق لسانُه عن النطق بها، فأخبِر النبيُّ صلى الله عليه و سلم بحاله، فجاء وقال: «هل له من أمٍّ؟» قالوا: نعم، امرأةٌ كبيرةٌ، فجاءت تتّكئ على عكّازة لها، فقال: «يا هذه، لو أوقدتُ نارًا وأدخلتُ ابنَك فيها ما تودّين؟» قالت: يا رسول الله! ولدي، لا أريد له ذلك، قال: «إنّ عقوقَه بك منَعه أن ينطِق بكلمة التّوحيد»، فقالت: أشهِدُ اللهَ وأشهِدُك أنّي قد أبَحتُه من حقّي كلّه، فرزقه الله صلى الله عليه و سلم فنطق بالتوحيد(31 ). 

التعرض لدعاء النبي صلى الله عليه و سلم على العاقِّ بالخسران:

فقد قال صلى الله عليه و سلم: «رغم أنفه، ثم رغم أنفه، ثم رغم أنفه من أدرك أبويه عند الكبر – أحدهما أو كلاهما – فلم يدخل الجنة»( 32). وهذا فيه حثٌّ على بر الوالدين، وعظم ثوابه. ومعناه: أن برهما عند كبرهما وضعفهما بالخدمة والنفقة، سببٌ لدخول الجنة، فمن قصّر في ذلك فاته دخولُ الجنَّة وأرغم اللهُ أنفَه وكسرها( 33).

العقوبة العاجلة للعاق:

فعن أبي بكرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «ما من ذنب أحرى أن يعجل لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يُدّخر له في الآخرة من: البغي، وقطيعة الرحم»( 34).

ومن ذلك التعرض للعن: كما قال صلى الله عليه و سلم: «ملعونٌ من عقَّ والدَيْهِ»( 35).

الخسران المبين في الآخرة:

عن ابن عمر رضي الله عنهما عن الرسول صلى الله عليه و سلم قال: «ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه، ومدمن خمر، والمنان بعطائه، وثلاثة لا يدخلون الجنة: العاق لوالديه، والديوث، والرجلة»( 36).

ومن ذلك الحرمان من الجنة: إن الأحاديث كثيرةٌ مستفيضةٌ في تغليظ عقوق الوالدين، ولو لم يكن في ذلك إلا تحريمُ الجنة على العاق – نعوذ بالله من الخسران – لكفى، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «لا يدخلُ الجنةَ قاطعُ رحمٍ»(37 ).

من مظاهر عقوق الوالدين: 

عقوق الوالدين يأخذ مظاهرَ عديدة، وصورًا شتى، منها ما يلي(38 ): 

1- إبكاء الوالدين وتحزينهما: سواء بالقول أو الفعل، أو بالتسبب في ذلك. 

2- نهرهما وزجرهما: وذلك برفع الصوت؛ والإغلاظ عليهما بالقول، قال سبحانه: ﴿فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا﴾.

3- التأفف والتضجر من أوامرهما: وهذا مما أدبنا الله عز و جل بتركه؛ فكم من الناس من إذا أمر عليه والداه صدر كلامه بكلمة «أف» ولو كان سيطيعهما، قال سبحانه وتعالى: ﴿فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ﴾(39 ). 

4- العبوس وتقطيب الجبين أمامهما: فبعض الناس تجده في المجالس بَشُوشًا مبتسمًا، حسن الخلق، ينتقي من الكلام أطايبه، ومن الحديث أعذبه؛ فإذا ما دخل المنزل وجلس بحضرة الوالدين انقلب ليثًا هصورًا لا يلوي على شيء، فتبدلت حاله، وذهبت وداعته، وتولت سماحته، وحلت غلظته وفظاظته وبذاءته، يصدق على هذا قول القائل( 40): 

مِنَ النَّاسِ مَنْ يَصِلُ الْأَبْعَدِينَ 

وَيَشْقَى بِهِ الْأَقْرَبُ الْأَقْرَبُ 

5- النظر إلى الوالدين شزرا: وذلك برمقهما بحنق والنظر إليهما بازدراء واحتقار، قال معاوية بن إسحاق عن عروة بن الزبير قال: «ما بر والده من شد الطرف إليه»( 41).

6- الأمر عليهما: كمن يأمر والدته بكنس المنزل، أو غسل الثياب، أو إعداد الطعام؛ فهذا العمل لا يليق خصوصًا إذا كانت الأم عاجزةً أو كبيرةً أو مريضةً، أما إذا قامت الأم بذلك بطوعها وبرغبة منها وهي نشطة غير عاجزة فلا بأس في ذلك، مع مراعاة شكرها والدعاء لها. 

7- انتقاد الطعام الذي تعده الوالدة: وهذا العمل فيه محظوران، أحدهما: عيب الطعام، وهذا لا يجوز؛ لأن الرسول صلى الله عليه و سلم «ما عاب طعاما قط، إن أعجبه أكل، وإلا تركه»(42 ). والثاني: أن فيه قلة أدب مع الأم وتكديرًا عليها. 

8- ترك مساعدتهما في عمل المنزل: سواء في الترتيب والتنظيم، أو في إعداد الطعام، أو غير ذلك، بل إن بعض الأبناء – هداهم الله سبحانه وتعالى – يعد ذلك نقصًا في حقه وهضمًا لرجولته، وبعض البنات – هداهن الله سبحانه وتعالى – ترى أمها تعاني وتكابد العمل داخل المنزل فلا تعينها، بل إن بعضهن تقضي الأوقات الطويلة في محادثة زميلاتها عبر الهاتف، تاركة أمها تعاني الأمرّين. 

9- الإشاحة بالوجه عنهما إذا تحدثا: وذلك بترك الإصغاء إليهما، أو المبادرة إلى مقاطعتهما أو تكذيبهما، أو مجادلتهما، والاشتداد في الخصومة والملاحاة معهما، فكم في هذا العمل من تحقير لشأن الوالدين، وكم فيه من إشعار لهما بقلة قدرهما. 

10- قلة الاعتداد برأيهما: فبعض الناس لا يستشير والديه ولا يستأذنهما في أي أمر من أموره، سواء في زواجه أو طلاقه، أو خروجه من المنزل والسكنى خارجه، أو ذهابه مع زملائه لمكان معين، أو نحو ذلك.

11- ترك الاستئذان حال الدخول عليهما: وهذا مما ينافي الأدب معهما، فربما كانا أو أحدهما في حالة لا يرضى أن يراه أحد عليها. 

12- إثارة المشكلات أمامهما: سواء مع الإخوان أو الزوجة، أو الأولاد أو غيرهم، فبعض الناس لا يطيب له معاتبة أحدٍ من أهل البيت على خطأ ما إلا أمام والديه، ولا شك أن هذا الصنيع مما يقلقهما ويقض مضجعهما. 

13- ذم الوالدين عند الناس والقدح فيهما، وذكر معايبهما: فبعض الناس إذا أخفق في عمل ما – كأن يخفق في دراسته مثلا – ألقى باللائمة والتبعة على والديه، ويبدأ يسوغ إخفاقه ويلتمس المعاذير لنفسه بأن والديه أهملاه ولم يربياه كما ينبغي، فأفسدا عليه حياته وحطما مستقبله، إلى غير ذلك من ألوان القدح والعيب. 

14- شتمهما ولعنهما: إما مباشرة أو بالتسبب في ذلك؛ كأن يشتم الابن أبا أحد من الناس أو أمه، فيرد عليه بشتم أبيه وأمه، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: «من الكبائر شتم الرجل والديه». قيل: وهل يشتم الرجل والديه؟! قال: «نعم ! يسب أبا الرجل فيسب أباه، ويسب أمه فيسب أمه»( 43).

15- إدخال المنكرات للمنزل: كإدخال آلات اللهو والفساد للبيت، مما يتسبب في فساد الشخص نفسه، وربما تعدى ذلك إلى فساد إخوته وأهل بيته عمومًا، فيشقى الوالدان بفساد الأولاد، وانحراف الأسرة. 

16- مزاولة المنكرات أمام الوالدين: كشرب الدخان أمامهما، أو استماع آلات اللهو بحضرتهما، أو النوم عن الصلاة المكتوبة، ورفض الاستيقاظ لها إذا أيقظاه، وكذلك إدخال رفقة السوء للمنزل؛ فهذا كله دليل على التمادي في قلة الحياء مع الوالدين. 

17- تشويه سمعة الوالدين: وذلك باقتراف الأعمال السيئة والأفعال الدنيئة التي تخل بالشرف وتخرم المروءة، وربما قادت إلى السجن والفضيحة، فلا شك أن هذا من عقوق الوالدين؛ لأنه يجلب لهما الهم والغم والخزي والعار. 

18- إيقاعهما في الحرج: كحال من يستدين أموالا ثم لا يسددها، أو يقوم بالتفحيط، أو يسيء الأدب في المدرسة؛ فتضطر الجهات المسئولة إلى إحضار الوالد في حالة فقدان الولد أو إساءته للأدب، وربما أوقف الوالد ريثما يسدد الولد دينه، أو يحضر ويسلم نفسه. 

19- المكث طويلا خارج المنزل: وهذا مما يقلق الوالدين ويزعجهما على الولد، ثم إنهما قد يحتاجان للخدمة، فإذا كان الولد خارج المنزل لم يجدا من يقوم على خدمتهما. 

20- الإثقال عليهما بكثرة الطلبات: فمن الناس من يثقل على والديه بكثرة طلباته، مع أن الوالدين قد يكونان قليلي ذات اليد، ومع ذلك ترى الولد يلح عليهما بشراء سيارة له، وبأن يزوجاه، ويوفرا له مسكنًا جديدًا، أو بأن يطلب منهما مالاً كثيرًا؛ كي يساير زملاءه وأصدقاءه. 

21- إيثار الزوجة على الوالدين: فبعض الناس يقدم طاعة زوجته على طاعة والديه، ويؤثرها عليهما، فلو طلبت منه أن يطرد والديه لطردهما ولو كانا بلا مأوى، وترى بعض الأبناء يبالغ في إظهار المودة للزوجة أمام والديه، وتراه في الوقت نفسه يغلظ على والديه، ولا يرعى حقهما. 

22- التخلي عنهما وقت الحاجة أو الكبر: فبعض الأولاد إذا كبر وصار له عمل يتقاضى مقابله مالاً تخلى عن والديه، واشتغل بخاصة نفسه. 

23- التبرؤ منهما، والحياء من ذكرهما ونسبته إليهما: وهذا من أقبح مظاهر العقوق، فبعض الأولاد ما إن يرتفع مستواه الاجتماعي، أو يترقى في الوظائف الكبيرة إلا ويتنكر لوالديه، ويتبرأ منهما، ويخجل من وجودهما في بيته بأزيائهما القديمة، وربما لو سئل عنهما لقال: هؤلاء خدم عندنا! وبعضهم يرفض أن يذكر اسم والده في الولائم والمناسبات العامة؛ خجلاً من ذلك! وهذا العمل – بلا ريب – دليل على ضعة النفس، وصغر العقل، وحقارة الشأن، وضيق العطن، وإلا فالنفس الكريمة الأبية تعتز بمنبتها وأصلها، والكرام لا ينسون الجميل. 

إن الكرام إذا ما أيسروا ذكروا 

من كان يألفهم في المنزل الخشن( 44) 

24- التعدي عليهما بالضرب: وهذا العمل لا يصدر إلا من غلاظ الأكباد وقساة القلوب الذين خلت قلوبهم من الرحمة والحياء، وخوت نفوسهم من أدنى مراتب المروءة والنخوة والشهامة.

25- إيداعهم دور العجزة والملاحظة: وهذا الفعل غاية في البشاعة، ونهاية في القبح والشناعة، يقشعر لهوله البدن، ويقف لخطبه شعر الرأس، والذي يفعله لا خير فيه البتة. 

26- هجرهما، وترك برهما ونصحهما إذا كانا متلبسين ببعض المعاصي: وهذا خلل وخطل؛ فبر الوالدين واجب ولو كانا كافرين، فكيف إذا كانا مسلمين، وعندهما بعض التقصير؟ ! 

27- البخل والتقتير عليهما: فمن الناس من يبخل على والديه، ويقتر عليهما في النفقة. وربما اشتدت حاجتهما إلى المال، ومع ذلك لا يعبأ ولا يبالي بهما. 

28- المنة على الوالدين: فمن الناس من قد يبر والديه، ولكنه يفسد ذلك بالمن والأذى، وذكر ذلك البر بمناسبة وبدون مناسبة. 

29- السرقة من الوالدين: وهذا الأمر جمع بين محذروين، السرقة والعقوق؛ فتجد من الناس من يحتاج للمال، فيقوده ذلك إلى السرقة من والديه إما لكبرهما، أو لغفلتهما، ومن صور السرقة أن يخدع أحد والديه، فيطلب منه أن يوقع على إعطائه كذا وكذا من المال أو الأرض أو نحو ذلك، وقد يستدين منهما، وهو مبيت النية على ألا يسدد. 

30- الأنين وإظهار التوجع أمامهما: وهذا الأمر من أدس صور العقوق؛ ذلك أن الوالدين – وخصوصًا الأم – يقلقان لمصاب الولد، ويتألمان لألمه؛ بل ربما يتألمان أكثر منه. 

31- التغرب عن الوالدين دون إذنهما، ودون الحاجة إلى ذلك: فبعض الأبناء لا يدرك أثر بعده عن والديه؛ فتراه يسعى للغربة والبعد عن الوالدين دون أن يستأذنهما ودون أن يحتاج إلى الغربة؛ فربما ترك البلد الذي يقطن فيه والداه دون سبب، وربما تغرب للدراسة في بلد آخر مع أن تلك الدراسة ممكنة في البلد الذي يسكن فيه والداه إلى غير ذلك من الأسباب التي لا تسوغ غربته، وما علم أن اغترابه عن والديه يسبب حسرتهما، وقلقهما عليه، وما علم أنه ربما مات والداه أو أحدهما وهو بعيدٌ عنهما باختياره؛ فيخسر بذلك برهما، والقيام عليهما، أما إذا احتاج الابن إلى الغربة، واستأذن والديه فيها فلا حرج عليه في ذلك إن شاء الله عز و جل. 

32- تمني زوالهما: فبعض الأولاد يتمنى زوال والديه؛ ليرثهما إن كانا غنيين، أو يتخلص منهما إن كانا مريضين أو فقيرين، أو لينجو من مراقبتهما ووقوفهما في وجهه كي يتمادى في غيه وجهله. 

33- قتلهما والتخلص منهما: فقد يحصل أن يشقى الولد، فيقدم على قتل أحد والديه؛ إما لِسَوْرَةِ جهل أو ثورة غضب، أو أن يكون في حال سكر، أو طمعا في الميراث، أو غير ذلك، فيا لشؤم هذا، ويا لسواد وجهه، ويا لسوء مصيره وعاقبته، إن لم يتداركه الله عز و جل برحمته. 

هذه بعض المظاهر والصور لعقوق الوالدين، ذلك العمل القبيح، والمسلك الشائن، الذي لا يليق بأولي الألباب، ولا يصدر من أهل التقى والصلاح والرشاد، فما أبعد الخير عن عاق والديه، وما أقرب العقوبة منه، وما أسرع الشر إليه، وهذا أمر مشاهد محسوس، يعرفه كثير من الناس، ويرون بأم أعينهم، ويسمعون قصصًا متواترةً لأناس خذلوا وعوقبوا؛ بسبب عقوقهم لوالديهم. 

الأمور المعينة على البر:

بدا لنا فيما سبق أن بر الوالدين نعمة من الله عز و جل يمن بها على من يشاء من عباده، وهناك أمور تعين الإنسان على بر والديه، إذا أخذ بها، وسعى إليها، فمن ذلك ما يلي( 45): 

1- الاستعانة بالله عز و جل: وذلك بإحسان الصلة به؛ عبادةً ودعاءً والتزامًا بما شرع، عسى أن يوفقك ويعينك على برهما. 

2- استحضار فضائل البر وعواقب العقوق: فإن معرفة ثمرات البر واستحضار حسن عواقبه من أكبر الدواعي إلى فعله وتمثله والسعي إليه. 

كذلك النظر في عواقب العقوق، وما يجلبه من همٍّ وغمٍّ وحسرةٍ وندامةٍ، كل ذلك مما يعين على البر ويقصر عن العقوق. 

3- استحضار فضل الوالدين على الإنسان: فهما سبب وجوده في هذه الدنيا، وهما اللذان تعبا من أجله، وأولياه خالص الحنان والمودة، وربياه حتى كبر؛ فمهما فعل الولد معهما فلن يستطيع أن يوفيهما حقهما، فاستحضار هذا الأمر مدعاة للبر. 

4- توطين النفس على البر: فينبغي للمرء أن يوطن نفسه على بر والديه، وأن يتكلف ذلك ويجاهد نفسه عليه؛ حتى يصبح سجيةً له وطبعًا. 

5- تقوى الله في حال الطلاق: فعلى الوالدين إن لم يقدر بينهما وفاق وحصل بينهما الطلاق أن يوصي كل واحد منهما الأولاد ببر الآخر، وألا يقوم كل واحد منهما بتأليب الأولاد على الآخر؛ لأن الأولاد إذا ألفوا العقوق صار الوالدان ضحية لذلك، فشقوا وأشقوا الأولاد. 

6- صلاح الآباء: فصلاحهم سبب لصلاح أبنائهم وبرهم بهم. 

7- التواصي بالبر: وذلك بتشجيع البررة وتذكيرهم بفضائل البر، ونصح العاقين وتذكيرهم بعواقب العقوق. 

8- إعانة الأولاد على البر: وذلك بأن ينبعث الآباء إلى إعانة أولادهم على البر، وذلك بتشجيعهم وشكرهم والدعاء لهم. 

كان هناك أب لا يطيق أولاده وأحفاده أن يفارقوه طرفة عين؛ حتى بعد أن تعدى المائة؛ فهم يبرونه أعظم البر، ويتنافسون في خدمته، بل ويتلذذون بذلك. 

ومن أعظم الأسباب الحاملة لهم على بر والدهم – بعد توفيق الله – أن ذلك الوالد كان نعم المعين لهم على بره، حيث كان محبا لأولاده، كثير الدعاء لهم، حريصا على شكرهم والثناء عليهم وإدخال السرور على نفوسهم، ومناداتهم بأحب الأسماء إليهم. 

9- أن يضع الولد نفسه موضع الوالدين: فهل يسرك أيها الولد غدا إذا أصابك الكبر ووهن العظم منك واشتعل الرأس شيبا وعجزت عن الحراك – أن تلقى من أولادك المعاملة السيئة والإهمال القاسي والتنكر المحض؟ ! 

10- قراءة سير البارين والعاقين: فسير البارين مما يشحذ الهمة، ويذكي العزيمة، ويبعث على البر، وقراءة سير العاقين وما نالهم من سوء المصير، تنفر عن العقوق، وتبغض فيه، وتدعو إلى البر وترغب فيه. 

11- استشعار فرح الوالدين بالبر وحزنهما من العقوق: فلو استشعر الإنسان ذلك الأمر لانبعث إلى البر، ولانزجر عن العقوق، وصدق من قال: 

لو كان يدري الابن أية غصة

أم تهيم بوجده حيرانة

يتجرعان لبينه غصص الردى

لرثا لأم سل من أحشائها

ولبدل الخلق الأبي بعطفه

قد جرعت أبويه بعد فراقه

وأب يسح الدمع من آماقه

ويبوح ما كتماه من أشواقه

وبكى لشيخ هام في آفاقه

وجزاهما بالعذب من أخلاقه( 46)

حقوق الوالدين(47 ):

لن يستطيع الأبناء والبنات مجازاة الآباء والأمهات على ما قاموا به نحوهم من الطفولة إلى الرجولة من عطف ورعاية وتربية وعناية إلا أن يجد الولد الوالدَ مملوكًا فيشتريه فيعتقه، كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «لا يجزي ولد والده إلا أن يجده مملوكًا فيشتريه فيعتقه»( 48)، لو صح أن يجد الولد والده عبدًا ومملوكًا فيشتريه فيعتقه لجزاه بما فعله معه وبما قام به نحوه من التربية والعناية والعطف والرعاية، على أن الفضل دائمًا للمتقدم بالفضل، وهو الوالدان.

إن للوالدين حقوقًا وواجباتٍ نشير إلى بعضها، رجاء أن يثمر ذلك عملاً صالحًا، وبرًا حانيًا، فلئن كانت النفوس السوية مجبولة على حب من أحسن إليها، فإن من شرائع الدين وسمات المروءة وضرورات العقل أن يقابل الإحسان بالإحسان، قال الله تعالى: ﴿هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ﴾(49 )، ومن حقوق الوالدين:

1- محبتهما وتوقيرهما على من سواهما: فإن أبا هريرة رضي الله عنه أبصر رجلين فقال لأحدهما: ما هذا منك؟ فقال: أبي، فقال: (لا تسمه باسمه، ولا تمشِ أمامه، ولا تجلس قبله)(50 ). وقال طاووس: من السنة أن يوقر أربعة: العالم، وذو الشيبة، والسلطان، والوالد، ومن الجفاء أن يدعو الرجل والده باسمه. 

2- الإحسان إليهما بالقول والعمل والحال: كما قال الله سبحانه وتعالى: ﴿وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾( 51).

3- الدعاء لهما في الحياة وبعد الممات: قال الله سبحانه وتعالى: ﴿وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا﴾( 53)، وفي الحديث: «إن الله عز و جل ليرفع الدرجة للعبد الصالح في الجنة، فيقول: يا رب، أنى لي هذه؟ فيقول: باستغفار ولدك لك»( 52)، وعن محمد بن سيرين قال: كنا عند أبي هريرة رضي الله عنه ليلة فقال: اللهم اغفر لأبي هريرة ولأمه ولمن استغفر لهما، قال محمد: فنحن نستغفر لهما حتى ندخل في دعوة أبي هريرة رضي الله عنه. 

4- صلة أهل ودهما: فقد روي عن ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعًا: «إن من أبرّ البر صلة الرجل أهل ودِّ أبيه»( 54).

5- النفقة عليهما إذا كانا محتاجين للنفقة: وعند الولد ما يزيد على حاجته، قال شيخ الإسلام رحمه الله: «على الولد الموسر أن ينفق على أبيه وزوجة أبيه وعلى إخوته الصغار، وإن لم يفعل ذلك كان عاقًا لأبيه، قاطعًا لرحمه، مستحقًا لعقوبة الله في الدنيا والآخرة».

6- التواضع لهما وخفض الجناح: قال الله سبحانه وتعالى: ﴿إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا﴾( 55).

8- قضاء دينهما والحج عنهما والوفاء بنذرهما: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أتى النبي صلى الله عليه و سلم رجل فقال: إن أبي مات وعليه حجة الإسلام أَفأحُجّ عنه؟ قال: «أرأيت لو أن أباك ترك دينا أقضيته عنه؟» قال: نعم، قال: «فاحجج عن أبيك»( 56).

9- مساعدتهما في الأعمال: فلا يليق بالولد أن يرى والديه يعملان وهو ينظر إليهما دون مساعدة لهما. 

10- البعد عن إزعاجهما: سواء إذا كانا نائمين، أو إزعاجهما بالضوضاء والصخب ورفع الصوت، أو بالأخبار المحزنة أو غير ذلك من ألوان الإزعاج. 

11- تجنب الشجار وإثارة الجدل أمامهما: وذلك بالحرص على حل المشكلات مع الإخوة وأهل البيت عموما بعيدا عن أعينهما. 

12- تلبية ندائهما بسرعة: سواء كان الإنسان مشغولا أم غير مشغول؛ فبعض الناس إذا ناداه أحد والديه وكان مشغولا تظاهر بأنه لم يسمع الصوت، وإن كان فارغا أجابهما. 

أصم عن الأمر الذي لا أريده 

وأسمع خلق الله حين أريد( 57) 

فاللائق بالولد أن يجيب والديه حال سماعه النداء. 

13- تعويد الأولاد على البر: وذلك بأن يكون المرء قدوة لهما، وأن يسعى قدر المستطاع لتوطيد العلاقة بين أولاده وبين والديه. 

14- إصلاح ذات البين إذا فسدت بين الوالدين: فمما يجدر بالأولاد أن يقوموا به أن يصلحوا ذات البين إذا فسدت بين الوالدين، وأن يحرصوا على تقريب وجهات النظر بينهما إذا اختلفا. 

15- الاستئذان حال الدخول عليهما: فربما كانا أو أحدهما على حالة لا يرضى أن يراه أحد وهو عليها.

16- الاستئذان منهما، والاستنارة برأيهما: سواء في الذهاب مع الأصحاب للبرية، أو في السفر خارج البلد للدراسة ونحوها، أو الذهاب للجهاد، أو الخروج من المنزل والسكنى خارجه، فإن أذنا وإلا أقصر وترك ما يريد، خصوصا إذا كان رأيهما له وجه، أو كان صادرا عن علم وإدراك. 

17- المحافظة على سمعتهما: وذلك بمخالطة الأخيار، والبعد عن الأشرار، وبمجانبة أماكن الشبه، ومواطن الريب. 

18- البعد عن لومهما وتقريعهما: وذلك إذا صدر منهما عمل لا يرضي الولد، كتقصيرهما في التربية، وكتذكيرهما بأمور لا يحبان سماعها، مما قد بدر منهما فيما مضى. 

19- العمل على ما يسرهما وإن لم يأمرا به: من رعاية للإخوة، أو صلة للأرحام، أو إصلاحات في المنزل أو المزرعة، أو مبادرة بالهدية، أو نحو ذلك مما يسرهما ويدخل الفرح على قلبيهما. 

20- فهم طبيعتهما ومعاملتهما بمقتضى ذلك: فإذا كانا أو أحدهما غضوبا أو فظا غليظا، أو كان متصفا بأي صفة لا ترتضى – كان جديرا بالولد أن يتفهم تلك الطبيعة في والديه، وأن يعاملهما كما ينبغي. 

21- برهما بعد موتهما: فمما يدل على عظم حق الوالدين، وسعة رحمة رب العالمين – أن كان بر الوالدين لا ينقطع حتى بعد الممات؛ فقد يقصر أحد من الناس في حق والديه وهما أحياء، فإذا ماتا عض يده؛ ندما على تفريطه وتضييعه لحق الوالدين، وتمنى أن يرجعا للدنيا؛ ليعمل معهما صالحا غير الذي عمل. 

ومن هنا يستطيع المسلم أن يستدرك ما قد فات، فيبر والديه وهما أموات، وذلك بأمور منها: 

أ – أن يكون الولد صالحا في نفسه. 

ب – كثرة الدعاء والاستغفار لهما. 

ج – صلة الرحم التي لا توصل إلا بهما. 

د – إنفاذ عهدهما. 

هـ – التصدق عنهما. 

هذه بعض الأمور التي يجدر بنا سلوكها في معاملة الوالدين. 

قصص وعظات:

إذا نظرنا في سيرة السلف الصالح وجدنا صفحاتٍ مشرقةً تدل على شدة اهتمامهم ببر الوالدين، فمن ذلك ما يلي: 

1– أبو هريرة رضي الله عنه: فعن أبي مرة مولى أم هانئ بنت أبي طالب: أنه ركب مع أبي هريرة إلى أرضه بالعقيق، فإذا دخل أرضه صاح بأعلى صوته: «عليك السلام ورحمة الله وبركاته يا أماه». تقول: «وعليك السلام ورحمة الله وبركاته». يقول: «رحمك الله كما ربيتني صغيرا». فتقول: «يا بني! وأنت، فجزاك الله خيرًا ورضي عنك كما بررتني كبيرا»( 58). 

2– ابن عمر رضي الله عنهما: فقد لقيه رجلٌ من الأعراب بطريق مكة، فسلم عليه عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما، وحمله على حمارٍ كان يركبه، وأعطاه عمامةً كانت على رأسه. قال ابن دينار: فقلنا له: أصلحك الله إنهم الأعراب، وهم يرضون باليسير. فقال عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما: إن أبا هذا كان وُدًّا لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: «إن أبر البر صلة الولد أهل ود أبيه»( 59). 

3– حارثة بن النعمان رضي الله عنه: عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لي: «دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة، فقلت: من هذا؟ قالوا: حارثة بن النعمان، كذلكم البر، كذلكم البر، وكان أبر الناس بأمه»( 60). 

4– كهمس بن الحسن: عن أبي عبد الرحمن الحنفي قال: رأى كهمس بن الحسن عقربًا في البيت فأراد أن يقتلها، أو يأخذها، فسبقته، فدخلت في جحر، فأدخل يده في الجحر ليأخذها، فجعلت تضربه، فقيل له ما أردت إلى هذا؟ قال: «خفت أن تخرج من الجحر، فتجيء إلى أمي، فتلدغها»(61 ). 

5– زين العابدين: وهو الحسن بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وكان من سادات التابعين – كان كثيرَ البر بأمه، حتى قيل له: إنك من أبر الناس بأمك، ولا نراك تؤاكل أمك، فقال: «أخاف أن تسير يدي إلى ما قد سبقت عينها إليه، فأكون قد عققتها»( 62).

6– محمد بن سيرين: عن حفصة بنت سيرين، قالت: كانت والدة محمد ابن سيرين حجازية، وكان يعجبها الصبغ، وكان محمدٌ إذا اشترى لها ثوبًا اشترى ألين ما يجد، فإذا كان عيدٌ صبغ لها ثيابًا، وما رأيته رافعًا صوته عليها، كان إذا كلمها كالمصغي( 63).

7- بندار المحدِّث: قال عنه الذهبي: «جمع حديث البصرة، ولم يرحل، برًّا بأمه»( 64). وقال عبد الله بن جعفر بن خاقان المروزي: «سمعت بندارًا يقول: أردت الخروجَ – أي: لطلب العلم – فمنعتني أمي، فأطعتها، فبورك لي فيه»(65 ).

وأخيرا: قال مكحول: «بر الوالدين كَفَّارة للكبائر، ولا يزال الرجل قادرًا على البر مادام في فصيلته من هو أكبر منه»( 66).

* * *

( 1) فتح الباري، ابن حجر (4/40).

( 2) أخرجه البخاري(2/249) رقم (2477)، ومسلم (2/696) رقم (1003).

( 3) سورة الإسراء: الآية ٢٣.

( 4) سورة النساء: الآية ٣٦.

( 5) سورة البقرة: ٨٣الآية.

( 6) سورة لقمان: الآيتان ١٤ – ١٥.

( 7) تفسير ابن كثير (3 /446).

( 8) سورة الأنعام: الآية ٩٠.

( 9) سورة نوح: الآية ٢٨ 

( 10) سورة إبراهيم: الآية ٤١.

( 11) سورة مريم: الآيتان 46-٤٧.

( 12) سورة الصافات: الآية ١٠٢.

( 13) سورة مريم: الآية ١٤.

( 14) سورة مريم: الآية ٣٢.

( 15) أخرجه النسائي في المجتبى (4/90) رقم (2034)، وابن ماجه (1/501) رقم (1572)، وأحمد في المسند (2/441) رقم (9686)، وابن حبان في صحيحه (7/440) رقم (3169)، والحاكم في المستدرك (1/531) رقم (1390).

( 16) أخرجه أبو داود (4/337) رقم (5144)، والحاكم في المستدرك (3/717) رقم (6595).

( 17) سورة الإسراء: ٢٣.

( 18) سورة النساء: ٣٦.

( 19) سورة البقرة: ٨٣.

( 20) أخرجه الترمذي (4/310) رقم (1899)، وابن حبان (2/172) رقم (429)، والحاكم في المستدرك (4/168) رقم (7249).

( 21) أخرجه البخاري (5/2228) رقم (5627).

( 22) فتح الباري (10/403)، وشرح الزرقاني على الموطأ (3/20)، وحاشية السندي (6/10).

( 23) أخرجه الحاكم في المستدرك (4/170) رقم (7258)، والطبراني في الأوسط (6/241) رقم (6295).

( 24) أخرجه البخاري (1/197) رقم (504).

( 25) أخرجه البخاري (2/793) رقم (2152)، ومسلم (4/2100) رقم (2743).

( 26) أخرجه البخاري (2/728) رقم (1961)، ومسلم (4/1982) رقم (2557).

( 27) لسان العرب ج10 ص 256. 

( 28) أخرجه البخاري (2/848) رقم (2277)، ومسلم (3/1341) رقم (593). 

( 29) لسان العرب ج10 ص256.

( 30) أخرجه البخاري (6/2457) رقم (6298)، ومسلم (1/91) رقم (87).

( 31) أخرجه البيهقي في الشعب (7892) من حديث عبد الله بن أبي أوفى  بنحوه وقال: «تفرد به فائد أبو الورقاء وليس بالقوي»، وأشار المنذري في الترغيب (3/226) لضعفه، وعزاه الهيثمي في المجمع (8/148) للطبراني وقال: «فيه فائد أبو الورقاء وهو متروك»، وقال الألباني في ضعيف الترغيب (1487): «ضعيف جدا». وعلق سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ على هذا الحديث قائلا: «هكذا يُروَى وليس ذلك بالمستحيل، فإنَّ عقوقَ الوالدين قسوةٌ في القلب، وغِلظةٌ في الطّبع، وعملٌ سيّئ».

( 32) أخرجه مسلم (4/1978) رقم (2551).

( 33) شرح النووي على صحيح مسلم، (16/109).

( 34) أخرجه أبو داود (4/276) رقم (4902)، والترمذي (4/664) رقم (2511)، وابن ماجه (2/1408) رقم (4211)، وأحمد (5/36) رقم (20390)، وابن حبان (2/200) رقم (455)، والحاكم في المستدرك (2/388) رقم (3599).

( 35) أخرجه أحمد (1/317) رقم (2917)، وابن حبان (14/68) رقم (6189).

( 36) أخرجه البخاري (2/831) رقم (2230)، ومسلم (1/103) رقم (108). قالوا: يا رسول الله! أما مدمن الخمر فقد عرفناه، فما الديوث؟ قال: «الذي لا يبالي من دخل على أهله»، قلنا: فما الرجلة من النساء؟ قال: «التي تشبه بالرجال» (الترغيب والترهيب ج 3 ص 77).

( 37) سبق تخريجه.

( 38) انظر: أخلاقنا الاجتماعية، د. مصطفى السباعي، ص 166، وبر الوالدين، لعبد الرءوف الحناوي ص 143، والسلوك الاجتماعي لحسن أيوب، ص 257-259، وقرة العينين في فضائل بر الوالدين، لأم عبد الكريم، وبالوالدين إحسانا لسعاد بنت محمد فرج ص 44-48، وبر الوالدين في القرآن الكريم والسنة الصحيحة لنظام سكجها، ص 35-41 و 63-65، وفيض الرحيم الرحمن د. عبد الله الطيار ص 96، وبر الوالدين وحقوق الآباء والأبناء والأرحام لأحمد عيسى عاشور ص 33-45، والإعلام ببر الوالدين وصلة الأرحام، لإبراهيم الحازمي ص 35-41، والتكافل الاجتماعي في الشريعة الإسلامية د. محمد بن أحمد الصالح، ص 98-105. 

( 39) سورة الإسراء: ٢٣.

( 40) هو المسيب بن علس الضبعي. [الصناعتين الكتابة والشعر (1/ 123)، والموازنة (1/43)، ومعجم ما استعجم (3 / 936)، ولباب الآداب لأسامة بن منقذ (1/ 108)].

( 41) تفسير الثوري ج 1 ص 171، ومصنف ابن أبي شيبة ج 5 ص 219، وتاريخ مدينة دمشق ج 40 ص 278، وسير أعلام النبلاء ج 4 ص 433.

( 42) البخاري (5/2228) رقم (3370)، ومسلم (1/91) رقم (2064). 

( 43) أخرجه البخارى (5/2228، رقم 5628)، ومسلم (1/92، رقم 90)، والترمذى (4/312، رقم 1902)، وقال: حسن صحيح.

(44 ) هو دعبل بن علي ديوانه (1 /85).

(45 ) وصايا للزوجين، لمحمد بن لطفي الصباغ، ص 56 -64. 

(46 ) بر الوالدين للحافظ الطرطوشي، ص 188.

(47 ) انظر: أدب المسلم في العادات والعبادات والمعاملات، لمحمد سعيد مبيض، ص 158-160، وقرة العينين في فضائل بر الوالدين، لنظام يعقوبي، ص 46-52، وتربية الأولاد في الإسلام، لعبد الله علوان، 1285-286، والإعلام في ما ورد في بر الوالدين وصلة الأرحام، للحازمي، ص 26، وبر الوالدين محمد أحمد عاشور ص 16-20، والتكافل الاجتماعي، د. محمد الصالح، ص 98-105، ووصية لقمان لابنه، علي محمد جماز، ص 23 – 33، وتوجيهات إسلامية لإصلاح الفرد والمجتمع، لمحمد جميل زينو (ج 1 / ص 81).

(48 ) أخرجه مسلم (2/1148) رقم (1510).

(49 ) سورة الرحمن: الآية ٦٠.

(50 ) أخرجه البخاري في الأدب المفرد (1/30) رقم (44)، وابن الجوزي في بر الوالدين (1/3). 

(51 ) سورة الإسراء:23، والنساء: 36، والأنعام: 151.

(52 ) سورة الإسراء:24.

(53 ) أخرجه ابن ماجه (2/1207) رقم (3660)، والدارمي (2/558) رقم (3464)، وأحمد (2/363) رقم (8743)، وابن حبان (6/311) رقم (2573).

(54 ) أخرجه مسلم (4/1979) رقم (2552).

(55 ) سورة الإسراء:23، 24.

(56 ) أخرجه أبو داود (2/162) رقم (1810)، والترمذي (3/269) رقم (930)، والنسائي في المجتبى (5/111) رقم (2621).

(57 ) الفواكه العذاب في الرد على من لم يحكم السنة والكتاب (4 /199)، وأضواء البيان (4 /129).

(58 ) رواه البخاري في الأدب المفرد (14)، وقال الألباني في صحيح الأدب المفرد: «حسن الإسناد». 

(59 ) سبق تخريجه.

(60 ) رواه الإمام أحمد 6151، وصححه الحاكم 3208، ووافقه الذهبي.

(61 ) حلية الأولياء، 6211، وانظر: سير أعلام النبلاء 6317. 

(62 ) عيون الأخبار، 3. 

(63 ) سير أعلام النبلاء 4 /6 19. 

(64 ) سير أعلام النبلاء 12144. وانظر: ترجمة بندار في السير 12- 149. 

(65 ) سير أعلام النبلاء 12. 

(66 ) مسند الحارث (زوائدالهيثمي) (2 /847)، وحلية الأولياء (5 /183)، والمطالب العالية (11/ 346).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى