الإثنين , 23 يناير 2017
الرئيسية » توعية إلكترونية » آداب الإنترنت » الإعلام الجديد إيجابيات وسلبيات وسلوكيات
الإعلام الجديد إيجابيات وسلبيات وسلوكيات

الإعلام الجديد إيجابيات وسلبيات وسلوكيات

الإعلامُ الجديد بكل تقنيَّاته وأدواتِه إعلامٌ حيٌّ، يشترِكُ فيه المُرسِلُ والمُستقبِل في الحديثِ والرأي والحِوار.
ولهُ آثارُه كبيرة، وتأثيراتُه البالِغة على سُلُوك الناسِ وعاداتهم، وإحداثِ أنواعٍ من التغيير الاجتماعيِّ إيجابًا وسلبًا، ونفعًا وضرًّا.
إعلامٌ خطيرٌ، تجاوَزَ الحدودَ الجُغرافيَّة، وتواصَلَ الناسُ فيه من جميعِ أصقاعِ الدنيا أقطارًا وقارَّات، هبَطَ بين أجزاء العالَم وغيَّر معالِمَه، تقارَبَت معه المسافاتُ الزمانيَّة والمكانيَّة.
لقد أصبحَ دورُه مُتعاظِمًا في حياة الأفراد والأُسَر، والمُجتمَعات والشعوب، مُحدِثًا طفرَاتٍ واسِعة في عالَم الاتصال والتواصُل. يتواصَلُون مع أقرانِهم وغير أقرانِهم، ومعارِفِهم وغير معارِفِهم، داخِليًّا وخارجيًّا، يتبادَلُون الأسرار والمعلومات والثقافات، ومُمارَسَةَ ما لا ينحصِرُ من النشاطات والفعاليَّات مع من يعرِفُون ومن لا يعرِفون.
وإن من التواصِي بالحق والتناصُح في الخير: النظرَ في هذا كلِّه، في استِجلابِ الإيجابيَّات والإفادَة منها، والاستِزادَة من منافَعِها، وحفظِ الوقتِ والعُمر للتوظيفِ النافِع. والنظر في السلبيَّات لاجتِنابِها والتحذيرِ منها؛ حِفظًا للنفس، ونُصحًا للأمة، وقيامًا بالمسؤوليَّات.
ومن إيجابيَّات هذه الوسائِل ومنافِعها وفوائِدها: إقامةُ العلاقات الطيبة بين الأفراد والمجموعات، من الأقارِب والأصدقاء، وأصحابِ المِهَن والحِرَف والتخصُّصات، وتبادُلُ المعلومات النافِعة في كلماتٍ وملفَّاتٍ ورسائِل، وإيجادُ مُجتمعٍ مُتوادٍّ مُتعاطِفٍ مُتواصِلٍ في الخير.
مع ما يحصُلُ من توفير الوقتِ والجُهد والمال، وسُرعة التواصُل والإنجاز، بل هو وسيلةٌ فعَّالةٌ في التعلُّم والتعليم، والدعوة إلى الله، والتوجيه والإرشاد، والتعاوُنُ على البرِّ والتقوى، والتناهِي عن الإثمِ والعُدوان.
بطُرقٍ مُبتكَرَة، ونتائِجَ مُبهِرة، في تواصُلٍ عن بُعدٍ وعن قُربٍ، تتهيَّأُ الفُرصُ للإبداع، وتُتاحُ للإنجاز، في الأفكار والآراء والمشارِيع، مما ينفعُ الأفرادَ والجماعات.
لقد فتَحَ الإعلامُ الجديد آفاقًا جديدةً واسِعةً؛ ليُعبِّرَ بها المرءُ عن ذاتِه وشخصيَّتِه، والتفاعُلِ مع ما حولَه من قضايا وأحداثٍ، بطُرقٍ مُختلِفة، وأسالِيبَ مُتجدِّدة، قد لا يُدرِكُها أو يستوعِبُها جيلُ الآباء والكِبار.
هذه الوسائِلُ قرَّبَت البعيد، ومهَّدَت الطرقَ أمام المُبدِعين، وسهَّلَت نقلَ المعلومات، وبناءَ الأفكار، وتطويرَ المهارات، وصَقلَ الملَكَات، وإشباعَ الحاجات، وإثباتَ الذات، وزرعَ الثقةِ في النفوس.
في هذه الوسائِلِ والأدوات تيسيرٌ للمعلومات وتوفيرُها ومُتعتُها، ينتقِلُ فيها المُتلقِّي من المُتابَعةِ إلى المُشارَكَة الفاعِلَة، في كل الموادِّ والأدوات. كل ذلك يتمُّ إذا كان هذا التعامُلُ بوعيٍ ونُضجٍ وحُسن تدبيرٍ.
نعم .. حفِظَكم الله؛ فمن هو هذا المُستخدِمُ المُوفَّقُ الذي يصِلُ به رحِمًا، ويُعلِّمُ جاهِلاً، وينشُرُ معروفًا، ويُنكِرُ مُنكَرًا، ويدعُو إلى سُنَّة، وينشُرُ فوائِد؛ بل إنها وسيلةٌ لكل مسؤولٍ ليُفيدَ منها في معرفة جوانِب القُصور في مسؤوليَّته وإدراتِه، والتواصُل مع ذوِي العلاقة من مُوظَّفين ومُراجِعين ومُحتاجِين لمزيدٍ من المُراجَعة والتطوير، واتِّخاذ الإجراءات المُلائِمة، والقرارات الصائِبة.
على أن ما في هذه المواقِع والمُدوَّنات والشبَكَات من معلوماتٍ ومُحتَوَيات تبقَى بحاجةٍ إلى مزيدٍ من التوثيقِ والتثبُّت؛ فالعلمُ الصحيحُ والمعلوماتُ الصادِقة تُؤخَذُ من أهلِها، بعد دراسةٍ وأناةٍ وحُسن مُعالَجة.
أما سلبيَّاتُ هذه الأدوات، فهي مع الأسف كثيرةٌ وكثيرةٌ؛ من الأفكار الهدَّامة، والجُرأةِ المُهلِكة على الأصول والثوابِت، وضعفِ الرَّقابَة، والخُلُوِّ من الضوابِط والمعايِير في الكلامِ والكتابةِ والصورة، مع ما تحتوِيه من موادَّ مُحرَّمةٍ فاضِحة، تستهدِفُ جميعَ الطبقات والفِئات، مما يُورِثُ الانحِلالَ الأخلاقيَّ، وفسادَ الفِطَر، ونزعَ الحياء، وقتلَ الغَيرَة. ناهِيكُم بضياع الأوقات، واستِنزافِ الجُهود، والانعِزال عن الأُسرة والمُجتمع.
كما قد يُسبِّبُ جفافًا في التعامُل، وجفاءً في التواصُل، وخَذَلاً في الترابُط الأُسريِّ، والعلاقات الاجتماعيَّة.
ثم ناهِيكُم بما قد يُبتلَى به المُتصفِّح من الوقوع في الفتن والمعاصِي، والانزِلاقِ مع خطواتِ الشيطان، (وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ) [النور: 21].
مع ما يحصُلُ من ترويجِ الإشاعات، وإشاعَة الفَحشاء، والدعوة إلى المُنكَر، واتِّهام الأبرياء، والتدخُّل فيما لا يعنِي من أحوال الناس وخُصوصيَّاتهم، وتتبُّع عورات الناس، ومن تتبَّعَ عوراتِ الناسِ تتبَّعَ الله عورتَه حتى يفضَحَه في بيتِه.
ولاسيَّما حينما تُستخدمُ الأسماءُ الوهميَّة، والحروفُ الرمزيَّة؛ ليكون من ورائِها القذفُ والتشهيرُ وقالَةُ السوء، والخوضُ في الأعراض، وافتِعالُ الخُصومات مع المشاهِير وغير المشاهِير في ميادين العلم، والسياسة، والاقتِصاد، والإدراة، والفِكر، وغيرها، بقصدِ الإفساد، ونزعِ الهَيبَة من الأفراد والمسؤولين.
والتزوير في البرامِج والصُّور، وتوظيفِ الكلامِ والموادِّ بما يضُرُّ ويُورِثُ البَلبَلَةَ والتشويشَ، فلا حُقوقَ مُصانَة، ولا شخصيَّات مُحترَمة، ولا حُرمةَ للمُجتمع.
ثم ما يقودُ إليه ذلك من المُشاحَنَات، والتعصُّب، والتحزُّب؛ مما يُورِثُ الكراهيةَ في النفوس، والغِلَّ في الصدور، ويُرسِّخُ الطائفيَّة والحِزبيَّة والعُنصريَّة والمذهبيَّة، مما يُضعِفُ الهويَّةَ والانتِماء للجماعةِ.
حتى عبَّر بعضُهم عن عالَم التقنيَّات هذا بأنه “عالمٌ افتِراضيٌّ”، أي: لا انتِماءَ له ولا هويَّة.
وإذا كان الأمرُ كذلك، وكانت هذه هي المنافِعُ والمضارُّ. فعلى المُستخدِم أن يتَّقِيَ الله – عز وجل -، وأن يستحضِرَ النيَّةَ الصالِحةَ المُصلِحةَ، ويستشعِرَ مُراقَبَةَ الله – عز وجل – في سمعِه وبصرِه ولسانِه وجَنانِه، وليستخدِم ذلك كلَّه في الخير والصلاح والإصلاح، والتقرُّب إلى الله، وجمع الكلمة، وزَرع المحبَّة، وحُسن التعامُل، وحُسن الظنِّ، ونشر الصحيح من القول، والصالِح من العمل، والتثبُّت فيما يقولُ وينشُر.
وليجتنِبِ الحرام من الغِيبَة، وفُحش القول، والبَذاء، والبُعد عن الدخول في النيَّات والمقاصِد والخُصوصيَّات، وبَذل النُّصح والتوجيه والإرشاد المبنيِّ على العلمِ والإيمانِ والإخلاصِ.
وفي كلمةٍ جامعةٍ: عليه أن يعرِفَ المنافِعَ، ويستزيدَ منها وينشُرَها. ويعرِفَ المضارَّ فيجتنِبَها، ويحذَرَها ويُحذِّرَ منها.
بل قد يكونُ في مقدور المُتعامِل الحَصِيف المُحسِن المُؤمن الصالِح أن يبتكِرَ لنفسِه وسيلةً إعلاميَّة، مقروءةً أو مرئيَّة أو مسموعة، عبرَ حسابِه، أو موقِعِه، أو مُدوَّنتِه، يتواصَلُ بها في حُضورٍ إيمانيٍّ علميٍّ ثقافيٍّ اجتماعيٍّ، نافعٍ ينشُرُ المودَّة والوِئامَ، وحبَّ الخير للجميع.
على أن من المعلوم لدى أهل العلم والعقل والإيمان: أنه ليس كلُّ ما يُعلَم يُكتَب، ولا كلُّ ما يُعلَم يُقال، وليس كلُّ ما يُرَى يُصوَّر، ولا كلُّ ما يُصوَّر يُنشَر، لا دينًا ولا مروءةً ولا حِكمةً. ومُريدُ الخير لا تُعجِزُه الطرقُ النافِعة، والوسائلُ المُفيدة لنفعِ نفسِه، وإفادَة غيرِه.
والمُوفَّقُ من وفَّقه الله، والسعيدُ من حفِظَه الله، والله المُستعان وعليه التُّكلان، ولا حول ولا قوة إلا بالله العليِّ العظيم.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا) [الإسراء: 36].
ومن أعظم سلبيَّات هذه الوسائِل والأدوات وأضرارها: المُجاهرةُ بالذنوبِ والمعاصِي والفُحش والبَذاء، حتى ولو لم يظهَر اسمُ المُستخدِم، أو تُعرف شخصيَّتُه. فهو مُجاهِرٌ مُشيعٌ لفاحشةٍ، وناشِرٌ لمعاصٍ، (يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا) [النساء: 108].
وقد تكونُ المُجاهَرةُ بالإثم أعظمَ من فِعلِه؛ ذلكم لأن مقصودَ المنعِ من المُجاهَرة تعظيمُ الذنبِ، وعدمُ الاستِخفاف به أو التهاوُن فيه، لما في المُجاهَرة من دعوةِ الناسِ إلى الفُجور، وتسهيلِ الإثم، وتكثيرِ سَواد أصحابِ المعاصِي، وتقوِيةِ هل المُنكَرات.
وفي الحديث المُتَّفق على صحَّته: «كلُّ أمَّتي مُعافَى إلا المُجاهِرين، وإن من المُجاهَرة أن يعملَ الرجلُ بالليلِ عملاً، ثم يُصبِحُ وقد ستَرَه الله عليه، فيقولُ: يا فُلان! عمِلتُ البارحةَ كذا وكذا. وقد باتَ يستُرُه ربُّه، ويُصبِحُ يكشِفُ سِترَ الله عليه».
وهل تأمَّلتُم – رحِمَكم الله – معنى رفعِ العافية عن المُجاهِر – نسألُ الله العافية -؟!
إن رفعَها – كما قال أهلُ العلم -: يشملُ الدنيا والآخرة، وإن من رفعِ العافية عن المُجاهِر أن يفضَحَه الله في الدنيا والآخرة، وبخاصَّةٍ إذا كان ينشُرُ باسمٍ مُستعار، أو رُموزٍ مُبهَمة. فيفضَحه الله بزلَّةٍ منه، أو ببعضِ من يعرِفُه أو يُشارِكُه مُنكَراته.
ومن رفعِ العافية: أن يطبَعَ الله على قلبِه، فيألَفَ المعاصِي، فتصيرَ له عادةً وديدَنًا، لا يُبالِي بحُرُمات الله ومحارِمِه.
ومن رفع العافية في الآخرة: ما جاء عند البخاري من حديث عبد الله بن عُمر – رضي الله عنهما -، أن رسولَ الله – صلى الله عليه وسلم – قال: «إن الله يُدنِي المُؤمن، فيضعُ عليه كنَفَه وسِترَه، فيقول: أتعرِفُ ذنبَ كذا؟ أتعرِفُ ذنبَ كذا؟ فيقول: نعم أيْ ربِّ! حتى إذا قرَّرَه بذنبِه، ورأى نفسَه أنه هلَك، قال الله: سترتُها عليك في الدنيا، وأنا أغفِرُها لك اليوم. فيُعطَى كتابَ حسناتِه».
ويُخشَى – عباد الله -، يُخشَى أن هذا المُهاجِر يفوتُه هذا السِّترُ والعفوُ في الآخرة.
يقول الحافظُ ابن حجر – رحمه الله -: “سِترُ الله مُستلزِمٌ لستر المؤمن على نفسِه؛ فمن قصَدَ إظهارَ المعصية والمُجاهَرَة بها أغضبَ ربَّه، فلم يستُره، ومن قصَدَ السِّترَ بها حياءً من ربِّه ومن الناسِ منَّ الله عليه بسترِه إياه”.
ويقول الحافظُ ابن القيِّم – رحمه الله -: “المُستخفِي بما يرتكِبُه أقلُّ إثمًا من المُجاهِرِ المُستعنِد، والكاتِمُ له أقلُّ إثمًا من المُخبِر المُحدِّث للناس، فهو بعيدٌ من عافية الله وعفوِه”.
ألا فاتقوا الله – رحمكم الله -، وليتَّقِ اللهَ المُتعامِلُون مع هذه الوسائِل والأدوات، أفرادًا ومجموعاتٍ ومُدوَّنات ومواقِع وحسابات، وليتواصَوا بالحقِّ، وليتواصَوا بالصبر، وليتعاوَنُوا على البرِّ والتقوى، ولا يتعاوَنُوا على الإثمِ والعُدوان.
وحسنًا لو أنشأوا مجموعاتٍ فاعِلةٍ هادِفةٍ للترشيدِ والتوعية، في حُسن استِخدامِ هذه الأدوات والتقنيَّات، وتأصِيلِ القِيَم، وحُسن استِثمار فوائِدِها الدينيَّة والعلميَّة والاجتماعيَّة، والتحذير من مضارِّها وسلبيَّاتها.
وفَّق الله الجميعَ لما يحبُّه ويرضَى، وسدَّد ووفَّق، إنه سميعٌ مُجيب.
(((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((
لفضيلة الشيخ الدكتور :  صـالــح بـن حـمــيـد
)))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*