الأربعاء , 26 أبريل 2017
الرئيسية » توعية إلكترونية » متابعات » المدينة المنورة: مؤتمر”ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام”
المدينة المنورة: مؤتمر”ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام”

المدينة المنورة: مؤتمر”ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام”

يشهد العالم اليوم تَطوَّرات كبيرة وقفزات متلاحقة في استعمال الإنترنت، مما جعله قرية صغيرة، خاصة بعد أن برزت شبكات التواصل الاجتماعي كإحدى أهم الوسائل والأدوات القادرة على ربط أنحاء العالم بعضها ببعض، الأمرالذي أسهم في عولمة الأفكار والثقافات، ولما تمثله هذه الشبكات من أخطار وآثار سلبية على الفرد والمجتمع وتماسك الأمة والحفاظ على استقرارها.
ومن هذا المنطلق رأت جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدارسات الإسلامية المعاصرة,بضرورة عقد مؤتمر بعنوان”ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام” بمشاركة نخبة من العلماء، والأساتذة، والمثقفين، والإعلاميين والتربويين من داخل المملكة وخارجها بضرورة عقد هذا المؤتمر.
ويهدف المؤتمر الذي سيعقد في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة يوم غد إلى بيان الرؤية الشرعية في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي وضوابطه ,وبيان أثر شبكات التواصل الاجتماعي على الأفراد والمجتمعات, والإسهام في تحديد أسس وطرق الاستخدام الأمثل لشبكات التواصل الاجتماعي,إضافة إلى تعزيز سبل استثمار شبكات التواصل الاجتماعي في مجالات التوعية والتثقيف المجتمعي, وبيان دور الشبكات في ترويج الشائعات وإثارة الفتن، ونشر الأفكار المنحرفة.
ويركز المؤتمر على أربعة محاور رئيسة يناقش محورها الأول التعريف بشبكات التواصل الاجتماعي الذي يحوي ثلاثة مواضيع عن نشأة شبكات التواصل الاجتماعي أنواعها وتطور استخدامها ,ومفهوم وأهداف وخصائص وأهمية شبكات التواصل الاجتماعي,و شبكات التواصل الاجتماعي وعلاقتها بالإعلام التقليدي .
كما يناقش المحورالثاني شبكات التواصل الاجتماعي وتوظيفها في خدمة الإسلام الذي يضم خمسة مواضيع عن الضوابط الشرعية لاستخدام شبكات التواصل الاجتماعي ,ودور شبكات التواصل الاجتماعي في نشر الوسطية ومواجهة فكر التطرف والإرهاب, إلى جانب تعزيز الانتماء للإسلام والمجتمع من خلال شبكات التواصل الاجتماعي ,ودور شبكات التواصل الاجتماعي في ترويج الشائعات وسبل مواجهتها ,والأفكار المنحرفة وسبل مواجهتها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي .
فيما يتناول المحور الثالث الآثار الإيجابية والسلبية لشبكات التواصل الاجتماعي الذي يحوي موضوعين حول آثارها الفكرية والعقدية,وآثارها التربوية والاجتماعية ,في حين يناقش المحور الرابع دور المؤسسات القضائية في ضبط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي من خلال ثلاثة مواضيع عن الحقوق والواجبات لمستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي ,ودور الأنظمة والتشريعات في ضبط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي ,إضافة إلى دور المؤسسات القضائية في ضبط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*