الأربعاء , 20 سبتمبر 2017
الرئيسية » المكتبة الرقمية » إسهام الأسرة في تحقيق الأمن الفكري
إسهام الأسرة في تحقيق الأمن الفكري

إسهام الأسرة في تحقيق الأمن الفكري

الملخص:
إن الأمن والأسرة يكمل أحدهما الآخر ويوجد بينهما الترابط الوثيق، وذلك أنه لا حياة للأسرة إلا باستتباب الأمن.
وإن قضية الأمن الفكري تبدو ملتصقة بالأسرة، والأسرة تقوم بتعزيز الهوية الإسلامية وتعميق الانتماء إلى الدين.
وتتناول هذه الدراسة الحالية قضية الأمن الفكري طرحاً وتأصيلاً والتي برزت واتضحت أهميتها في السنوات الأخيرة بحكم التغير الفكري الذي آل إليه الواقع، فلأمن الفكري يشكل أهمية بالغة للأفراد والأسر والمجتمعات.
مشكلة الدراسة :
الدور المحوري للأسرة في تأصيل مفاهيم الأمن الفكري لدى الأولاد لقي تأييداً واهتماماً متنامياً في الآونة الأخيرة، وذلك انطلاقاً من التسليم أن دورها يكون تربية وتحصين الأولاد وحمايتهم من الانحرافات الفكرية في العصر الذي أصبحت فيه الشعوب الإسلامية مطمعاً للتهديدات الأمنية بكل صورها.
والدور الذي يمكن أن تؤديه الأسرة بغرسها أسساً في مجال تحقيق الأمن الفكري والوقاية من الإرهاب، ومن ثم حماية الأمن الوطني بكل مقوماته.
أهداف الدراسة: التعرف على إسهام الأسرة في تحقيق الأمن الفكري.
منهج الدراسة: تم استخدام المنهج الوصفي لبيان دور الأسرة في تحقيق الأمن الفكري، وذلك بالرجوع إلى المصادر الإسلامية الأصلية من كتب التفسير والحديث بالإضافة إلى الكتب المعاصرة في تحقيق الأمن الفكري.
أهم النتائج:
1ـ أكدت التربية الإسلامية على إسهام الأسرة في الأمن الفكري من خلال تربية الأولاد على الأسس العقائدية في ضوء التمس بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم في حياته.
2ـ تُحرر الأسرة الأولاد من القيود المؤثرة إذا التزم بوسطية الإسلام دون تعصب لمذهب أو رأي أو هوى.
أبرز التوصيات:
1ـ تكثيف الوعي بأهمية الأمن الفكري.
2ـ إسهام كل المؤسسات الاجتماعية في تحقيق الأمن الفكري.
3ـ إيضاح دور المؤسسات الاجتماعية والتربوية في تحقيق الأمن الفكري.

للإطلاع على كامل البحث ، زيارة الرابط التالي:

إسهام الأسرة في تحقيق الأمن الفكري

—————————————————
د. علي بن عبده أبو حميدي
الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة
المصدر:المجلة العربية للدراسات الأمنية والتدريب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*