الأحد , 26 فبراير 2017
الرئيسية » مركز البحوث » ملفات » #الإرهاب في الديار المقدسة من الخالدية إلى وادي نعمان
#الإرهاب في الديار المقدسة من الخالدية إلى وادي نعمان

#الإرهاب في الديار المقدسة من الخالدية إلى وادي نعمان

لن تردع حُرمة وقٌدسية المكان أو الزمان الإرهابيين من ممارسة الجرائم والإفساد ، فالتطرف والتوحش العنفي يدفع صاحبه لارتكاب أبشع الحالات .
فكما أن الإرهابيين مارسوا جرائمهم في شهر رمضان وهو أشرف وأعز الأشهر في حياة المسلم كذلك مارسوا جريمتهم وفسادهم في مكة المكرمة أشرف البقاع وأخصّها عند المسلمين .
للمزيد ، زيارة الرابط التالي:
فُجور #داعش في رمضان
كما أنهم لم يراعوا حرمة المصلين ولا المساجد فعاثوا في الأرض فسادا وإفسادا بلا أي رادع من دين أو خلق أو مروءة .
ولا نعجب أن يمارسوا إرهابهم في مكة المكرمة فقبل سنة جرى حوار مع بعضهم في مسألة اعتبار مكة والمدينة ديار كفر ! قبلة المسلمين ومهوى أفئدة المصلين يعتبرونها ديار كفر ! وسبقهم في ذلك منظر التيار التكفيري ” المقدسي ” .
•باغتت قوات الأمن السعودية، صباح الخامس من مايو 2016، وكرًا لخلية إرهابية في منطقة وادي نعمان الواقعة بين مكة المكرمة والطائف، وأحبطت عملاً إرهابيًا وشيكًا كاد يقع، أسفر عن مقتل أربعة إرهابيين حاصرتهم القوات الأمنية التي طوقت المكان بشكل كامل، مما أدى إلى مبادرة الإرهابيين بإطلاق النار، مما اقتضى على القوات الأمنية الرد عليهم بالمثل، فقتل اثنان منهم، وفجر آخران نفسيهما بأحزمتهما الناسفة.
وتزامنت عملية القوات الأمنية في وادي نعمان بأخرى في مدينة جدة، حيث داهمت السلطات الأمنية موقعا آخر بالمحافظة كان الإرهابيون يتخذونه وكرًا لهم ولإدارة أنشطتهم الإرهابية، مما أسفر عن القبض فيه على شخصين يجري التحقق من ارتباطهما بهذه الخلية وعناصرها وأنشطتها، فيما تباشر فرق إزالة المتفجرات تطهير الموقعين والتعامل مع ما في الموقع الأول من أحزمة ناسفة وقنابل وأسلحة.
مساء اليوم ذاته تعرض العريف خلف لافي الحارثي لإطلاق نار من مصدر مجهول وهو يؤدي مهامه في مركز شرطة القريع بمنطقة مكة المكرمة ما أدى إلى استشهاده.
خلية وادي نعمان هذه لم تكن أول هتك لحرمة البلد الحرام من قبل الإرهابيين ،حيث بدأ سجل جرائم الارهابيين في مكة المكرمة، في 14 يونيو 2003، عند دهم شقة سكنية في حي الخالدية في مكة المكرمة، كانت تستخدم وكراً ومخبأ لمجموعة من الإرهابيين، الذين كانوا يتهيأون للقيام بعمل ارهابي كشف من خلال اجراءات التحقيق والمتابعة الميدانية من جانب الجهات الأمنية.
ونتج عن ما عرف بـ”مجموعة شقة الخالدية”، اعتقال اثنا عشر شخصاً بينهم سبعة سعوديين وثلاثة تشاديين ومصري وشخص مجهول الهوية، اضافة إلى قتل خمسة آخرين واستشهاد اثنين من رجال الأمن وأصابة خمسة آخرين وعدد من المدنيين.
وأثناء تفتيش الشقة عثر على 72 قنبلة أنبوبية مصنعة يدوياً، وعدد من المصاحف المفخخة، ورشاشات ومسدسات وذخائر حية وسواطير ومـواد كيماويـة.
وكان الغـريب والجـديد في الأمر، ان ثمانية من المشاركين في العمل الارهابي في العاصمة المقدسة هم ممن تحت سن 18 سنـة، وأبرز ظهور أسماء هؤلاء المراهقين ظاهرة “التغـرير بصغـار السن باسم الدين الإسلامي” وضرورة ايجاد العلاج الناجع الكفيـل باستئصال هذه الظاهـرة الخطيـرة، بدلاً من استفحالها واستمرار الجماعات الدينية المتطرفة في استخدام هؤلاء أدوات انتحارية وتحويلهم إلى كرات من اللهب لا تعرف سوى لغة القتل والتدمير وسفك دماء الابرياء.
وبعد نحو أسبوع من حادثة “شقة الخالدية”، اعتقل في مدينة جدة شاب من الجنسية التشادية من المطاردين أمنياً، ودهمت شقة سكنية مستأجرة باسم أحد الذين قُبض عليهم في مكة المكرمة، وكانت في داخلها ثلاث سيدات سعوديات وطفلان، اضافة إلى ضبط كميات من الأسلحة والرشاشات والمبالغ المالية، وتبين لاحقاً ان السيدات زوجات لبعض المقبوض عليهم.
22 يونيو 2003
أعلنت السلطات الأمنية السعودية العثور على 143 رشاشاً في منزل في قرية “الزيمة” القريبة من مكة المكرمة، اضافة إلى ضبط كميات من الطلقات النارية والرشاشات في أسفل “جبل النور” في مكة.
3 نوفمبر 2003
وزارة الداخلية تعلن اكتشافها لموقعين في حي الشرائع في مكة المكرمة يستخدمهما عدد من المطلوبين، وأثناء المداهمة قتل 2 من المطلوبين أحدهما يدعى محمد سليمان الجهني. وهرب منهم مجموعة أخرى، كما أصيب ضابط في الشرطة.
وكشفت وزارة الداخلية في بيان لها أنها عثرت على الآتي: صندوق كبير جهز خصيصا ليتم وضعه في صندوق سيارة وانيت وتعبئته بالمتفجرات لاستخدامها في أعمال تدميرية كبرى، 4 حاويات حديد لوضع برادة الألمنيوم، 14 برميل ملح بارود أبيض مع برادة الألمنيوم، 3 صناديق ملح بارود أبيض مع برادة الألمنيوم، 10 أكياس ملح بارود أبيض مع برادة الألمنيوم، 7 أكياس ملح بارود مع برادة الألمنيوم، كيس برادة الألمنيوم، 397 كبسولة كهربائية، 10 اسطوانات غاز الهيدروجين، 4 رشاشات، 8 مسدسات، 1246 طلقة نارية مختلفة ومجموعة من المخازن، 21 قنبلة يدوية شديدة الانفجار، 35 سدادة خاصة بالقنابل اليدوية، 14 فيوز لقنابل يدوية، منصة إطلاق «آر بي جي»، قذيفتا «آر بي جي»، دافعا إطلاق قذائف «آر بي جي»، قذيفة «آر بي جي» منفجرة، فتيل صاعق بطول 50 مترا.
5 نوفمبر 2003
وزارة الداخلية تعلن عن تفاصيل عملية حي الشرائع، وفيها مقتل سعودي مطلوب أمنياً وعثر بسيارته على قذيفة «آر. بي. جي» وقنبلة، وبالقرب منه رشاش و3 قنابل وحزام ناسف.
وفي سيارة أخرى قتل مطلوب آخر. وبعد البحث والتحري قبض على 5 مطلوبين 4 منهم سعوديون والخامس نيجيري، وبعد ساعات تمت محاصرة أحد الفارين من المجموعة واستسلم بعد ان هدد بتفجير نفسه.
6 نوفمبر 2003
وفي مطاردة أخرى في حي الشرائع في مكة المكرمة قاوم فيها مطلوبان (متعب المحياني، سامي اللهيبي) رجال الأمن واستخدما في ذلك قنابل. الا انهما فجرا نفسيهما قبل قبض رجال الأمن عليهما، وعثر بحوزتهما على رشاش ومسدس وقنبلتين وذخيرة.
وضمت خلية الخالدية لاحقاً 88 متهما أدين منهم 20 بإطلاق النار على رجال الأمن أثناء مواجهة أمنية في مكة، وحكم على المصري محمد فتحي عبدالعاطي بالقتل تعزيرا مع رفيقه التشادي مصطفى محمد الطاهر ونفذ فيهما الحكم مطلع العام 2016 ضمن 47 أدينوا بتهم إرهابية .
وفي العودة لذاكرة الإرهاب في السعودية، يمكن اعتبار ما حدث في الحرم المكي الشريف مع الساعات الأولى لبداية القرن الخامس عشر الهجري (1/1/1400 هـ) التي وافقت 20 نوفمبر (تشرين الثاني) 1979 كباكورة الأعمال الإرهابية في السعودية، حين اقتحم 300 إرهابي بقيادة جهيمان الحرم وأغلقوا أبوابه وقتلوا العشرات من المسلمين في مواقع متفرقة منه في اليوم الأول، واستمر حصارهم 15 يوماً، وقتلوا خلال هذه الفترة العشرات من رجال الأمن والمظليين، حين تحصنوا على منابر الحرم وفي كافة المواقع وبدأوا في اقتناص كل من يحاول اقتحام الحرم، فانتهت العملية بمقتل عدد مرتفع، وقبض على قائدهم وبقية العناصر الإرهابية، ونفذ بجهيمان و62 معه حكم الإعدام، وقد اتضح أنهم تمكنوا من إدخال الأسلحة إلى الحرم وتخزينها لأيام من خلال توابيت الموتى التي كانت تدخل إلى باحة الحرم للصلاة. فلم تكن توابيت لموتى بقدر ما هي صناديق لأسلحة.
للإطلاع على أبرز العمليات الإرهابية في السعودية ، زيارة الرابط التالي:
أبرز العمليات الإرهابية في السعودية
***************
المصادر
-الداخلية السعودية
-الشرق الأوسط (20 يونيو 2003) (12 مايو 2004) (7 فبراير 2005) (15 نوفمبر 2003)
-الحياة السعودية (22/8/2004)
-عكاظ (4 يناير 2016)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*