الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » لقاءات » العناصر الجديدة في التنظيمات الإرهابية أشد شراسة وتفتقد للرؤية

العناصر الجديدة في التنظيمات الإرهابية أشد شراسة وتفتقد للرؤية

قال الشيخ عبد المنعم المشوح مدير “حملة السكينة” المختصة بمحاورة من ينتمون للفكر التكفيري أو يتعاطفون مع الإرهاب عبر الإنترنت , إن إعلان الجهات المختصة التعرف على (85) مطلوباً للجهات الأمنية، وتحديد أسمائهم , يعد خطوة مهمة لمطاردة هذه العناصر, والوقاية من شرورهم, ويأتي ذلك ضمن الضربات الاستباقية, التي قامت وتقوم بها الأجهزة الأمنية ضد عناصر القاعدة والتنظيمات الإرهابية, التي تستهدف أمن واستقرار البلاد , وقال الشيخ المشوح إن تواجد الـ85 شخصا بالخارج يعني أن القضاء على أي ملاذ آمن لهم داخل البلاد , بفضل الله أولا , ثم عمليات الرصد الدقيقة التي تقوم بها الأجهزة الأمنية , والتي نجحت في توجية ضربات متلاحقة لهذه العناصر يتبنون الفكر الضال، ويصور لهم خيالهم المريض تحين الفرص لتنفيذ أو المساعدة في اقتراف عمل إجرامي في المملكة.

وأشار المشوح إلى فتح الباب أمام من يريد العودة والإقلاع عن هذا الفكر فرصة مهمة, خاصة من ضللوا أو من غرر بهم , واستخدموا كأدوات ضد دينهم ووطنهم ومجتمعهم , ولم يستبعد المشوح إعلان بعض من هؤلاء التوبة والعودة, خاصة أن هناك سوابق حدثت وعادت بعض العناصر وسلمت نفسها لسفارات المملكة , وتم عودتهم لبلادهم , وعوملوا بكل تقدير واحترام لأنهم أبناء هذه البلاد , وإن ضلت بهم الطرق فإنه يجب استيعابهم , وتصحيح أفكارهم.

وحذر مدير حملة السكينة من محاولات التفريخ المستمرة التي يقوم بها عناصر من القاعدة , خاصة لبعض الشباب عبر الإنترنت , وأضاف : إن بقاء الـ85 في الخارج يعني أن الوسيلة الأكثر أمنا لهم في الجذب والاستقطاب يكون عبر الإنترنت , وهو ساحة مفتوحة , وإن هؤلاء يعتمدون أسلوب الكر والفر بسرعة , إضافة إلى أنهم يجيدون فن التخفي وراء أسماء مستعارة , في المنتديات وغرف الشات , وهذا يتطلب التواجد بكثافة من قبل الدعاة ومن يتقنون التعامل مع الإنترنت , لمواجهة هذا الطوفان من المعلومات المضللة وفتاوى التحريض , في المواقع الإلكترونية.

وعن دور حملة السكينة  في المواجهة مع هؤلاء قال : إن الحملة التي أتمت الآن عامها السادس استطاعت أن تحقق جهدا ملموسا في التصدي للفكر التكفيري عبر الإنترنت , فمن خلال 60 محاورا شرعيا ومتخصصا في علوم النفس والاجتماع في حملة السكينة وحاورنا الآلاف , ونملك رصيدا هائلا من هذه الحوارات , ونقوم الآن بالتأصيل الشرعي والعلمي لهذه الشبهات والرد عليها.

وعن توقعه لتصاعد خطر القاعدة واستغلال الأحداث الساخنة في المنطقة قال الشيخ عبد المنعم المشوح : إن هذا ما حذرنا منه , وقد رصد فريق حملة السكينة من خلال تواجدنا في أكثر من 400 موقع إلكتروني (أربعمائة موقع) محاولات عناصر القاعدة استغلال ما جرى في غزة , للإثارة والتشويش , وتأليب الشباب على مجتمعاتهم الإسلامية , ونشر فتاوى وخطب الإثارة والتحريض والتكفير , وهذا ديدن القاعدة والتنظيمات التي تسير في كنفها , دائما يستغلون هذه الأحداث لجذب واستقطاب واستمالة الشباب إلى أفكارهم.

وحذر الشيخ عبد المنعم المشوح من الاسترخاء في مواجهة الفكر الإرهابي , وقال: هناك محاولات مستمرة للتفريخ , والاستقطاب , وإذا كانت الأجهزة الأمنية تقوم بدورها في الرصد والمتابعة والملاحقة لفلول القاعدة فإن على التربوية والدعوية والثقافية أن تقوم بدورها , فنحن في أشد الحاجة إلى استراتيجية شاملة لتحقيق الأمن الفكري وتحصين الشباب من هذا الفكر.

وعن خلو قائمة ال85 التي تم الإعلان عنها من الرموز قال المشوح : إن القاعدة والتنظيمات الإرهابية التي كانت تعمل من الداخل فقدت جميع رموزها المؤثرية , الذين يمكن أن نطلق عليهم الرؤوس أو الزعامات التي كانت تحاط بهالة إعلامية من قبل إعلام القاعدة , ولكن الخوف الآن من ظهور عناصر مغمورة تحمل فكرا إرهابيا أشد شراسة وعنفا , وتفتقد لأي رؤية , وهو الذي يجعل من هؤلاء خطرا كبيرا , لأنهم غير معروفين , وكل فكرهم يتمحور حول القتل وسفك الدماء ومحاولة الظهور بأي عمل يعطي لهم هالة إعلامية , ومن هنا يجب التعامل بحذر شديد مع هذه العناصر الجديدة .

وعن وجود أكبر عدد من قائمة الـ85 من صغار السن قال المشوح : إن القاعدة تستهدف هذا السن الغض , خاصة أن الأغلبية منهم بدون علم شرعي , ولديهم استعداد للتلقي , وهناك من يبحثون عن الذات أكثر , وهناك من يعانون من فراغ قاتل ومراهقة فكرية , والبحث عن الزعامة , واستبعد المشوح أن يكون عامل الفقر أو الدور الاقتصادي مؤثرا في استقطاب القاعدة للشباب الذين يعانون من ظروف اقتصادية , وقال: إن بعض الأسماء المعلنة تنتمي إلى عوائل كبيرة لها ثقلها , ومن ثم لا يعاني هؤلاء من مشكلات اقتصادية , إضافة أن سياسة تجفيف المنابع على الروافد المالية للقاعدة جعلتها تعاني من نقص حاد في الموارد.

ولم يستبعد الشيخ المشوح أن يكون بعض أعضاء فريق السكينة تحاوروا مع بعض الأسماء الواردة في قائمة الـ85 وقال: بالطبع هؤلاء يدخلون على المواقع الخاصة بهم أو المتعاطفة معهم ويحاولون استقطاب وتجنيد الشباب ونحن لنا تواجدنا في هذه المواقع بأسماء مستعارة .

-- الشيخ عبدالمنعم المشوح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*