الأحد , 30 أبريل 2017
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » قصة الذئاب المنفردة وعمليات الدهس مع القاعدة وداعش
قصة الذئاب المنفردة وعمليات الدهس مع القاعدة وداعش

قصة الذئاب المنفردة وعمليات الدهس مع القاعدة وداعش

أثار الهجوم الذي وقع أمام مقر مجلس_العموم_البريطاني على يد منفذه (خالد مسعود، 52 سنة) في العاصمة البريطانية لندن، المولود باسم (أندريان راسل) قبل اعتناقه الإسلام، متزوج وأب لـ 3 أبناء، الحديث من جديد عن ما يسمى بـ”الذئاب المنفردة”، وهو المسمى الذي أسيء استخدامه وفهم وظائفه، حتى باتت لا تخلو عملية إرهابية يرتكبها داعشيو أوروبا والولايات المتحدة، ليتم إطلاقه سريعا على منفذيها وفق مفهوم أوحد “الانتماء الإيديولوجي للتنظيمات التكفيرية دون البعد التنظيمي” فما هي حقيقة استراتيجية التنظيمات المتطرفة لما يطلق عليه بـالذئاب_المنفردة” وهل ينطلق وحوشها بشكل منفرد أم أن هناك أدوارا أخرى؟.
قبل أن يقوم الداعشي_البريطاني (مسعود) والذي وفقا لما تناقلته وسائل الإعلام البريطانية، عمل مدرسا للغة الإنجليزية، ونشأ في منزل قرب الشاطئ البحري بمدينة “راي” تقدر قيمته بـ300,000 باوند.
للمزيد ، زيارة الرابط التالي:
إرهابي لندن «ذئب منفرد» صاحب سوابق… تبناه «داعش»
بريطانيا : ذئب منفرد ينفذ هجوم لندن ويُدعي خالد مسعود
معلومات استخباراتية
كانت قد حذرت بريطانيا في 27 فبراير من احتمالية شن هجمات إرهابية ورفعت بسببه أجهزة الأمن البريطانية من مستوى الاستعداد الأمني لتعود رئيسة الوزراء تيريزا_ماي وبعد تنفيذ الاعتداء، التأكيد على وجود معلومات استخباراتية تشير الى احتمالات وقوع هجمات إرهابية أخرى.
إلا أنه وعلى الرغم من توفر المعلومات الاستخبارية تلك، وصفت أجهزة_الأمن البريطانية كما جاء على لسان رئيس وحدة مكافحة_الإرهاب، مارك رولي، في بيان ألقاه خارج مبنى سكوتلانديارد منفذ الهجوم أمام البرلمان: “بناء على التحقيقات التي أجريناها فإن المهاجم تصرف منفردا متأثرا بالإرهاب الدولي”.
وفقا لمؤشرات عدة سعت وسائل إعلام إلى رصدها، دفعت إلى نفي اختزال استراتيجية “الذئب المنفرد” بالتخطيط والتنفيذ ضمن الإمكانات الذاتية دون عامل الإسناد والارتباط التنظيمي لأحد التنظيمات العابرة للحدود كتنظيم داعش أوالقاعدة.
للمزيد ، زيارة الرابط التالي :
تقرير بريطاني :داعش يخطط لهجمات على بريطانيا وحلفائها
تاريخ خالد مسعود مع التطرف
المعلم الداعشي مسعود والذي وفقا لتصريحات رئيسة الوزراء البريطانية، تم استجوابه من قبل الأجهزة الأمنية للاشتباه بصلاته بالتطرف ، إضافة إلى ما أكده مصدر في الحكومة الأميركية بوجود صلة للإرهابي مسعود مع عدد من المتطرفين إلا أنه لم يسافر إلى الخارج .
وبحسب ما توفر من معلومات عنه سجن مسعود على إثر اعتدائه على أحد الأشخاص بسكين في 2003، ورجح مراقبون اختلاط المنفذ أثناء سجنه بمتشددين أصوليين وهي التي كانت منها نقطة التحول.
إلى ذلك، انتقل مسعود حديثا للسكن في حدود منطقة برمنغهام إلى جانب تنفيذه عملية_الدهس على جسر_ويستمنستر بسيارة من نوع (هيونداي) رباعية الدفع،استأجرها من إحدى الشركات في 13 مارس من العام الجاري، إلى جانب مسارعة تنظيم داعش وعبر ذراعه الإعلامية إلى تبني العملية ووصف منفذها بأنه “أحد جنودها”، ذلك كله يؤكد تلقي المهاجم الدعم والإسناد وحصوله على توجيهات مباشرة من التنظيم الأم، وعدم اقتصاره على التبني الإيديولوجي.
للمزيد ، زيارة الرابط التالي :
بريطانيا..خطة للإنقاذ:الحركة الإسلامية ومآلات الاحتواء البريطاني
التطرف الشعبوي
استراتيجية الذئاب المنفردة أو وفقا لتسمية أخرى تتبناها التنظيمات المتطرفة الأصولية “التطرف الشعبوي” هو تكتيك التنظيمات_المتطرفة في خلق الخلايا النائمة البعيدة عن الشكوك الأمنية وتتلخص الاستراتيجية العسكرية وفقا لدعاية داعش بالتالي: “الإثخان في العدو وتشتيته عبر العمل منفردا من غير تنظيم كبير، فالجيوش النظامية يصعب عليها مواجهة الحالات المتطرفة الشعبوية السائلة، لأنها تفقد قدرتها على التنبؤ والتوقع في هذه الحالة، كما تتشتت قدراتها الأمنية في متابعة كل هذه المجموعات المنفردة، وتكمن سياسة الأعمال الإرهابية المنفردة هي: “انفروا فرقة من بعد فرقة ومجموعة بعد مجموعة”.
رائد عمليات الذئاب المنفردة
حصول الذئاب المنفردة على التوجيهات المباشرة تكشفه إحدى إصدارات التنظيمات المتطرفة حملت عنوان “استراتيجية الذئب المنفرد” لـ”أبو أنس الأندلسي” نشرت في 22 أغسطس 2015، وصف فيها الداعشي محمد مراح بـ”رائد عمليات الذئب المنفرد ومنفذ غزوة تولوز المجيدة”.
ويقصد بالغزوة سلسلة العمليات الإرهابية التي وقعت في المدينة الفرنسية تولوز في 11 مارس 2012، حيث قام بقتل شاب مظلي بعد استدراجه في كمين، وفي 15 من الشهر ذاته أطلق النار على ثلاثة مظليين آخرين بالبدلة العسكرية في مونتوبان، وبعد 4 أيام قام بقتل أستاذ وثلاثة أطفال، وقام بتصوير جرائمه بواسطة كاميرا مثبتة على صدره.
وبحسب ما تكشف من خلال التحقيقات لم يكن (مراح) حقا ذئبا منفردا وإنما منضما إلى إحدى الجماعات الأصولية المتطرفة أطلقت على نفسها “جند الخليفة” خلال تنقله في أفغانستان وباكستان في 2011، تمكن خلالها مراح من التقرب من تنظيم القاعدة وحركة طالبان في المناطق القبلية الواقعة شمال غرب باكستان على الحدود الأفغانية متلقيا تدريبا أوليا على استخدام السلاح، وذلك قبل 5 أشهر من ارتكاب جرائم القتل، مؤكدة التحقيقات أن مراد مراح كان له من يتصل به عند عودته إلى فرنسا.
للمزيد ، زيارة الرابط التالي
في تولوز هذه المرة…!
بداية استراتيجية الذئاب المنفردة
كان أول ظهور لاستراتيجية “الذئب المنفرد” الذي تبناه تنظيم (داعش)، في 2010 من قبل تنظيم (القاعدة) وإنما بوصف “الجهاد الفردي” كما ظهر في أحد فصول كتاب (دعوة المقاومة الإسلامية العالمية) لـ(أبو مصعب السوري) مبتكرا فكرة اللامركزية بحيث يتحول التنظيم إلى فكرة عابرة للحدود يعتنقها ويمارس مقتضياتها من أعلن ولاءه للتنظيم ولخصها بقوله: “إن كل مسلم يجب أن يمثل جيشا من رجل واحد”.
في 2014 دعا (أبو محمد العدناني) الناطق باسم تنظيم داعش، في تسجيل صوتي له، المتعاطفين مع التنظيم إلى قتل رعايا دول الائتلاف في أي مكان وبأي وسيلة متاحة.
كما استخدم زعيم_تنظيم_داعش (أبو بكر البغدادي) مصطلح الذئاب المنفردة في منتصف نوفمبر 2014 خلال دعوته إلى استهداف المواطنين الشيعة في السعودية، كما توعد داعش عبر مؤسسة (دابق) الإعلامية في يوليو 2016 بحرب جديدة تحت عنوان “الذئاب المنفردة”، جاء ذلك في كلمة للعدناني حث فيها على تنفيذ المزيد من الهجمات على المصالح الغربية في كل مكان قائلا إن استهداف من يسمى بالمدنيين أحب إلينا وأنجع” مضيفا: “لا عصمة للدماء ولا وجود للأبرياء وإن لم تجدوا سلاحا فادهسوهم بسياراتكم”.
للمزيد حول عن أبي مصعب السوري ، زيارة الرابط التالي :
أبو مصعب السوري:فيلسوف القاعدة
الأمن والسلامة عند القاعدة
سياسة “الذئب المنفرد” كما دعا إليها داعش في إصدار بعنوان” الأمن والسلامة” مقتبسا مما كتبه أحد عناصر تنظيم_القاعدة سابقا، تضمنت بما ورد من نصائح خص بها الذئاب المنفردة “The Lone Wolf”, بما يجب فعله منعا لاكتشافهم بمراعاة الاحتياطات الأمنية والحذر.
ومما جاء في الكتاب من نصائح لما يسمى بالذئاب المنفردة: “احلقوا لحاكم وارتدوا الملابس الغربية، واستخدموا العطور العامة والعادية التي تحتوي على الكحول وشفروا هواتفكم”.
عناصر القاعدة في أفغانستان
وأضاف “أي ذئب منفرد يجب أن يحاول الانصهار والاندماج في المجتمع المحلي، بحيث لا يبدو مثل المسلمين، وهذا يعني أن يحلقوا لحاهم ويرتدوا ملابس غربية وكذلك عدم الصلاة في المساجد بشكل منتظم”، منوها كذلك “حاولوا أن تكونوا دائما مثل أي سائح عادي أو مسافر تقليدي وحاولوا أن تكون ألوان الملابس متناسقة، فارتداء القميص الأحمر أو الأصفر مع البنطال الأسود، يجعلكم موضع شبهة ولا داعي لأن ترتدوا ملابس جديدة، لأن ذلك قد يثير الشبهات والبعض من الإخوة يميلون إلى شراء ملابس جديدة بالكامل، وهذا يجلب انتباه الآخرين وبقوة”.
ويظهر من خلال عدد من العمليات التي تم توجيهها عن بعد في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة في السنوات الأخيرة، تعدد واختلاف بعض ملامح الهجمات الإرهابية إلا أن التوجيه والإدارة بواسطة عناصر تنفيذية في مناطق خاضعة لسيطرة (داعش) و(القاعدة) يكون فقط من خلال الإنترنت وعبر تطبيقات مشفرة والذي يتم من خلاله كذلك تدريب المنتسبين الجدد أو من يعرفون بـ”الذئاب المنفردة” على تنفيذ أعمال العنف.
للمزيد ، زيارة الرابط التالي :
رسائل بن لادن .. الصندوق الأسود للقاعدة
—————————
– هدى الصالح -موقع العربية نت

– مركز السكينة للدراسات والبحوث

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*