الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » عبد الرحيم الناشري

عبد الرحيم الناشري

عبد الرحيم الناشري المعروف باسم «الملا عمر» الرأس المدبر في الهجوم على المدمرة الاميركية “يواس اس كول” في ميناء عدن في 12 اكتوبر (تشرين الأول) عام 2000 الذي راح ضحيته 17 بحارًا وجرح فيه 47 آخرون.. سيتم في 9 نوفمبر 2011توجيه الاتهام رسميا اليه من قبل وزارة الدفاع الأمريكية.

الناشري، سعودي ذو أصول يمنية ، في السادسة والأربعين من العمر ، له عدة اسماء مستعارة تشمل الملا بلال، محمد عمر الحرازي, عبد الرحمن حسين الناشري،وأبو عاصم المكي، سبق وأن حوكم غيابيا في اليمن في سبتمبر 2004 ، وحكم عليه بالاعدام .

اعتقل بدبي في نوفمبر/تشرين الثاني 2002 عندما كان يتلقى دروسا في الطيران بالقرب من المعابر الاستراتيجية للسفن في مضيق هرمز، ونقل إلى أحد سجون وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أي) في أفغانستان قبل أن يتم نقله إلى معتقل آخر في تايلند،ثم نقل إلى العاصمة المغربية الرباط في 6 حزيران (يونيو) 2003 حيث بقي حتى 22 أيلول (سبتمبر) 2003، ثم نقل جواً إلى غوانتانامو. وفي 27 آذار (مارس) 2004 تم نقله من غوانتانامو إلى الرباط، ثم إلى سجن تابع للـ«سي. آي. ايه.» في العاصمة الرومانية بوخارست، قبل أن يظهر ثانية في غوانتانامو في سبتمبر 2007.

وهو أحد أبرز سجناء معتقل غوانتانامو ضمن “مجموعة الـ16” التي تضم أبرز سجناء تنظيم القاعدة. وكانت الحكومة الأمريكية قد أسقطت في 2009  التهم الموجهة إليه ولكن باستخدام صيغة تتيح إمكانية إعادة محاكمته لاحقاً.
ويعتقد أنه مسؤول أيضاً عن محاولة الأعتداء الفاشلة على مدمرة أمريكية أخرى هي (يو إس إس ساليفانس) بينما كانت تتزود بالوقود في مرفأ عدن  في الثالث من يناير 2000.

كما يتهم القضاء الأميركي الناشري بالمشاركة في الهجوم على ناقلة النفط “ليمبورغ” في خليج عدن في السادس من أكتوبر/تشرين الأول عام 2002 والذي أدى الى مقتل بحار بلغاري .

تم الكشف عنه باعتباره واحداً من نشطاء «القاعدة»، لأول مرة، في فبراير (شباط) 1998، بعد أن ألقت السلطات السعودية القبض على عدد من المشتبه فيهم كانوا يحاولون تهريب صواريخ مضادة للدبابات ترجع الى الحقبة السوفياتية، من اليمن الى السعودية.

وخلال سنوات تواجده في اليمن، ظل الناشري يعمل بصورة مكشوفة ويذهب بحرية من هناك الى باكستان وافغانستان، مما سبب كثيرا من التوترات الدبلوماسية.

كما أنه جند احد اقربائه لقيادة الشاحنة التي انفجرت خارج السفارة الاميركية في نيروبي يوم 7 اغسطس (آب) 1998 .
وقد تحمل تنظيم (القاعدة) بزعامة اسامة بن لادن آنذاك مسؤولية  اعتداء (كول)، حيث خـَدَم الناشري كرئيس غرفة عمليات في الجزيرة العربية.

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*