الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » (جيش تحرير جنوب السودان) يعلنها حرباً

(جيش تحرير جنوب السودان) يعلنها حرباً

جنوب السودان واحدة من أفقر دول العالم، نالت عضوية الأمم المتحدة يوم 14 يوليو/تموز2011 وانضمت إلى الاتحاد الأفريقي في الثامن والعشرين من الشهر نفسه. وهناك تشن جماعات مسلحة هجمات في الولايات النائية منذ استقلال جنوب السودان عن شماله، الأمر الذي يهدد فرص استقرار واستمرار الدولة الوليدة.

حيث دعت جماعة متمردة في جنوب السودان تدعى (جيش تحرير جنوب السودان) في29 أكتوبر موظفي الأمم المتحدة والسكان المحليين إلى مغادرة إحدى الولايات القريبة من الحدود مع السودان في غضون ثلاثة أيام، لعدم تعريض حياتهم للخطر، مشيرةً إلى أنها تستعد لشن هجوم واسع على الحكومة المحلية. وأنها تتجه نحو ولاية (واراب) بهدف تحرير حكومة الولاية من حكومة جوبا حيث الفقر المدفع، والفساد، وانتهاك حقوق الإنسان.

“جيش تحرير جنوب السودان” هو جماعة منشقة عن ميليشيا الضابط الجنوبي السابق بيتر غاديت، الذي انقلب على حلفائه السابقين “الجبهة الشعبية لتحرير السودان” الذين أصبحوا الآن حكام جنوب السودان، التي انفصلت في 9 يوليو/تموز 2011 .

وفي مطلع أغسطس/ آب 2011، وقع بيتر غاديت اتفاقاً غير مشروط مع حكومة جوبا لوقف إطلاق النار، ولكن جيش تحرير جنوب السودان رفض هذا الاتفاق، واعتبر أن غاديت “رضخ لإغراءات” حكومة جنوب السودان.

ويتهم جنوب السودان حكومة الخرطوم بدعم الجماعات المسلحة في الجنوب لتقويض استقرار الدولة الجديدة وهو ماينفيه الشمال. وفي الوقت ذاته، تتهم الجماعات المسلحة في الجنوب حكومة جوبا بممارسة التمييز العرقي والفساد.
هذا وسبق أن شنت هذه الجماعة المسلحة هجوماً مؤخراً قتل فيه 75 شخصا بينهم ستون متمردا في ولاية الوحدة .
وتتقاتل الجماعات العرقية في جنوب السودان منذ قرون بسبب رعي الماشية التي تمثل جانبا رئيسيا من اقتصاد المنطقة، لكن أعداد القتلى تتزايد بعد أن خلفت عقودٌ من الحرب الأهلية كمياتٍ كبيرة من الأسلحة الصغيرة في المنطقة، مما يجعلها عرضة لخطر الانهيار كدولة إذا لم يستطع السيطرة على التمرد والصراعات الدامية بين قبائله.

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*