السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » الانحسار الفكري لمواقع الفئة الضالة

الانحسار الفكري لمواقع الفئة الضالة

تواجه مواقع الجماعات المتطرفة والمتعاطفين معها انحسارا ملحوظا في الإنتاج الفكري فهي إما تكرر ما تم إنتاجه قديما أو تملأ صفحاتها بالشتائم والاتهامات والشعارات الجوفاء . 

وقد مرّت المواقع المتطرفة التي تتبنى منهج الغلو في التكفير والحسبة والجهاد وتخالف الشرع في سلوك الصراط المستقيم في المنهج وفقه التعامل مع هذه المسائل .. مرّت بعدة مراحل لكنها الآن تعيش الأسوأ حيث فقدت هذه المواقع ألقها وبريقها العلمي وتكشّف للمريدين والزائرين أنها مواقع ذات توجهات مشوّشة ولا تخدم الإسلام وبعيدة عن المنهج الشرعي الصحيح في التعامل مع الأحداث والنوازل .

ففي الجانب الفكري قمت بدراسة مسحية لأهم 10 مواقع ومنتديات تتبنى أفكار الجماعات المتطرفة  خلال ستة أشهر  ( 1 / 11 / 1432 – 1 / 5 / 1433 هـ ) . 

وخرجت بالنتائج التالية : 

-98 % من النتاج العلمي قديم : مقالات ، كتب ، أبحاث ، فتاوى . 

-90 % من الأعضاء يجنحون إلى الشتم والسب والاتهامات أثناء الحوار ، دون الاعتماد على المحتوى العلمي . 

-98 % يستدلون على مواقفهم وتوجهاتهم بأقوال رموز حركية وليس بالقرآن والسنة النبوية . 

هذه الإحصاءات المسحية تختلف بشكل كبير عن الإحصاءات التي أجريتها قبل 8 سنوات بنفس المعايير حيث كانت النتائج كالتالي : 

-55 % إنتاج علمي جديد وحديث . 

-60 % من المحاورين يلتزمون الأدب في الحوار إذا تمت محاورتهم بطريقة راقية ومحترمة . 

-60 % يستندون على مواقفهم تجاه الأحداث بالأدلة الشرعية ونقولات عن السلف والعلماء لكن وفق فهمهم وتصوراتهم الخاطئة 

وعند المقارنة نجد الفريق بين ذلك الجيل وهذا الجيل ، فهذا الجيل يعاني من الضعف العلمي والفكري ، ويعاني من جنوح أخلاقي وسلوكي . 

أعتقد أن أهم المؤثرات : 

1-فقدان الرموز العلمية إما بالقتل أو السجن أو الذين تراجعوا . 

2-الخلافات الداخلية لهذه التنظيمات ، فالخلاف يضعف التواصل الفكري والعلمي . 

3-الثورات العربية ، فالجميع مشغول بهذه الثورات ونتائجها وتداعياتها . 

4-نشاط المواقع المضادة والتي تناقش شبهات هذه التنظيمات وتنشر التأصيل الشرعي الصحيح للمسائل التي كثر فيها الخطأ . 

هل يعني ذلك أن هذه المواقع غير مؤثرة . 

ما زالت المواقع المتطرفة تؤثر وتؤدي مهمة التجنيد الفكري ، ليس بالقوة التي كانت عليه قبل سنوات لكنها ما زالت مؤثرة خاصة على الجيل الجديد من الأقليات والجاليات المسلمة ، فوفق إحصائية مسحية لأشهر 10 مواقع ومنتديات للفئة الضالة ، نلاحظ نسبة المتفاعلين مع هذه المواقع : 

-9 %  من دول الخليج العربي . 

-31 % من ( العراق – الأردن – سوريا – فلسطين ) 

-22 % من دول المغرب العربي . 

-38 % من دول أوروبا وأمريكا . 

وهذا مؤشر واضح لتنامي تعاطي هذا الفكر المنحرف بين الأقليات والجاليات ، في ضوء غياب المواقع الموجهة للجاليات لتعزيز الوسطية بينهم ونبذ الغلو والتطرف سوى بعض الصفحات والمواقع المحدودة والتي تعتني بالشكل أكثر من المضمون الواضح . 

مقترحات : 

•ضعف المواقع المتطرفة فرصة فكرية لدعوتهم ودعوة أعضاء هذه المنتديات والمواقع وتكثيف التوعية بينهم . 

•حماية أبناء الجاليات والأقليات المسلمة بتوجيه مواقع وصفحات متخصصة بفقه الأقليات . 

•توحيد العمل أو التنسيق بين المواقع المتخصصة في تعزيز الوسطية ومواجهة الإرهاب ، فوفق معلوماتي لا يوجد أي تنسيق بين هذه المواقع سوى مراسلات شخصية وديّة . 

وفي الختام نسأل الله أن يمن على الجميع برحمته وهدايته ويقينا الفتن ما ظهر منها وما بطن . 

—————————

* – الفريق العلمي للسكينة

-- خاص بالسكينة:عمر بن عبدالعزيز*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*