الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » القاعدة في سوريا

القاعدة في سوريا

أعلن تنظيم القاعدة الإرهابي وجوده العلني ومشاركته الصريحة في المعارك في سوريا أمس خلال عملية الاستيلاء على معبر باب الهوى الحدودي، الذي يربط الشمال السوري بدولة تركيا. وجاء إعلان التنظيم عن وجوده من خلال رفع علم القاعدة الأسود من قِبَل المقاتلين، الذين قاموا بالاستيلاء على المعبر، وتأكيد أحدهم قبل أن يحطم صورة للرئيس السوري السابق حافظ الأسد أنه تم الاستيلاء على المعبر من قِبَل «لواء درع الثورة/ سرية أحرار سرمدا» و»مجلس شورى المجاهدين».

ستة آلاف عنصر للقاعدة في سوريا

إلى ذلك، قال مصدر أمني أردني لـ «الشرق» إن الأجهزة الأمنية الأردنية قدرت ما يزيد على ستة آلاف مقاتل من مقاتلي القاعدة دخلوا إلى سوريا خلال الشهور الأخيرة، وخصوصاً منذ شهر نوفمبر الماضي. وأكد المصدر الأمني أن معظم هؤلاء دخلوا إلى سوريا من حدودوها مع العراق وتركيا، حيث يتركز وجود رجال القاعدة في شمال وشرق سوريا، وأضاف المصدر أن مناطق جنوب سوريا لا تشهد وجودا للقاعدة في المقابل. وبحسب المصدر، فإن معظم المقاتلين هم من جنسيات عربية غير السورية وممن شاركوا في القتال في العراق وفي مناطق أخرى. كما كشف المصدر عن رصد الأجهزة الأمنية الأردنية لدخول أعداد كبيرة من السلفيين الجهاديين إلى سوريا خصوصاً من ليبيا وذلك عبر كلٍ من تركيا ولبنان.

منافسة بين أجنحة التنظيم

وجاءت هذه التطورات على خلفية تسجيل صوتي لتنظيم كتائب عبدالله عزّام، النسخة المنقّحة لتنظيم «القاعدة»، بصوت أمير التنظيم في بلاد الشام، السعودي ماجد الماجد، الذي بويع مؤخرا في هذا الموقع والمطلوب الأبرز الذي غادر مخيم عين الحلوة منذ مدة، وبدا التسجيل كأنما يرسم السياسة العامة للتنظيم المتشدد على وقع التطورات الميدانية، وفي طيّاته ظهرت ملامح منافسة محتدمة بين تنظيمي «كتائب عبدالله عزام» و»جبهة النصرة لبلاد الشام» الأصوليين. وهذه المجموعات التي لم يكن لها موطئ قدم مع بدايات الثورة، أصبحت واقعاً معاشاً في سوريا الآن، وأولى تجلياتها كانت مع ظهور ما بات يُعرف بـ «جبهة النصرة لبلاد الشام» الذي تبنى معظم التفجيرات التي وقعت في سوريا منذ بدء الأحداث. وهذه المجموعة الجهادية، التي زعم أميرها المعروف بـ «الفاتح أبو محمد الجولاني» أنهم «قدموا من ساحات جهادية قريبة لإسقاط النظام النصيري الظالم»، أثارت كثيرا من التساؤلات حول حقيقتها الجهادية ودور النظام السوري في صنعها، لكن انتشار مقاطع الفيديو الخاصة بعملياتها على مواقع جهادية يعتمدها تنظيم القاعدة (مركز الفجر للإعلام، شبكة شموخ الإسلام وغيرها) أعطى شرعية لهذه المجموعة في الأوساط الجهادية القريبة من التنظيم الأم، ناهيك عن المعلومات الموثوقة التي تناقلها جهاديون، التي تفيد بتزكية تنظيم القاعدة لـ «جبهة النصرة» الصاعدة حديثاً.

تجميل صورة القاعدة

وعلى خط مواز لمسار تنظيم «جبهة النصرة»، وتحديداً بعد ورود معلومات عن ضربات متتالية ألحقتها أجهزة الاستخبارات السورية بالتنظيم المذكور، برز إلى الواجهة تنظيم كتائب عبدالله عزّام للمرة الأولى في بلاد الشام. والتنظيم الخارج إلى الضوء هو النسخة المجدّدة لتنظيم القاعدة، بحسب المعلومات المتداولة حول منحى جديد سينتهجه تنظيم القاعدة أمام الرأي العام لتلميع صورته التي بات يشوبها كثيرٌ من التشوّهات. والجديد أيضاً، تسليم راية القيادة للسعودي ماجد محمد الماجد (مواليد 1973) الذي بويع أميراً للتنظيم في بلاد الشام، علماً أنه كان من بين القيادات الإسلامية الأصولية التي غادرت مخيم عين الحلوة في الأسبوع الثاني من الشهر الماضي متّجهةً إلى سوريا. خروج كتائب عبدالله عزام إلى الضوء في سوريا كان مختلفاً عمّا اعتاده الفرع اللبناني المعروف بسرايا زياد الجرّاح، فالبيان الذي حمل عنوان «ربيع الشام» وبثّته مواقع جهادية وإخبارية جاء بصوت أمير التنظيم في بلاد الشام ماجد الماجد السعودي، المدرج على لائحة أبرز المطلوبين لأجهزة الاستخبارات السعودية ضمن ما يعرف بـ «لائحة الـ 85 السعودية» التي تضم أخطر المطلوبين للمملكة، تحدّث فيه بنبرة غير اعتيادية لرؤية تنظيمه للصراع الدائر في سوريا، مبرزا تحوّلاً تكتيكياً في منهجه للمرة الأولى، حيث دعا إلى «اجتناب تفجير السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة داخل المدن ولو كانت الأهداف مهمة، لأن حفظ شعبية الثورة أهم وأدوم للعمل»، وشدد على أن «تفويت المكسب الجزئي العاجل متعين إذا أثر على مقاصد العمل وأسس قوته وأسباب امتداده».

تنافس على «إمارة الشام»

هذا التحوّل النوعي بدا كأنه تكتيك للالتفاف على تنظيم «جبهة النصرة» الذي اعتمد التفجيرات في سوريا وتبناها، وفي هذا السياق، تتحدث مصادر جهادية عن منافسة محتدمة تدور في الأروقة المغلقة للتنظيمين الأصوليين لا سيما أن تنظيم جبهة النصرة الذي لم يكن يتبع لتنظيم القاعدة في بداياته، عاد وزُكّيَ من قِبَل عدد من مشايخ التنظيم، وهنا تنقل المصادر نفسها، استشعار القياديين في تنظيم كتائب عبدالله عزام بأنه يسحب البساط من تحتهم ويتحضّر لاستلام إمرة القيادة في إمارة بلاد الشام عوضاً عن تنظيمهم، ما دفع تنظيم كتائب عبدالله عزام للتحرّك بسرعة فقدّم نفسه بديلاً أفضل عن «جبهة النصرة» بصورة غير مباشرة واستغلّ لحظة الضعف هذه مخاطباً شعب سوريا «يا أهلنا في سوريا الأبية، لقد هديتم إلى صراط النصر، أنتم قلب نهضة الأمة لإنقاذها، أنتم أرض الجهاد ودار الملاحم التي أخبر عنها محمد، قتيلكم قتيل أمّته بأسرها»، كما دعا الأمير المولّى حديثاً إلى اجتناب استهداف المحايدين المدنيين من النصارى والدروز وغيرهم ممن أُمسِكَ ولم يشارك النظام في القتل أو صرّح بمواقف مشجّعة للثورة.

اشتباكات في «تلكلخ» ومعسكرات في إدلب

وكان أول ظهور علني للقاعدة سُجِّل في منطقة تلكلخ السورية (وسط البلاد) حيث انفجرت الخلافات بين عناصر من الجيش السوري الحر وعناصر التنظيم، أسفرت عن مقتل 34 شخصاً عندما أبدى عناصر التنظيم رغبتهم في إعلان المنطقة إمارة إسلامية يقوم عليها اللبناني وليد البستاني وهو قيادي سابق في حركة فتح الإسلام، وهو ما أشارت له «الشرق» في عددها رقم 126 بتاريخ 8 أبريل 2012. كما أشارت «الشرق» إلى وجود معسكرات للقاعدة في إدلب (شمال)، حيث قال أحد الناشطين في محافظة إدلب لـ «الشرق» إن معسكراً واحداً على الأقل لتنظيم القاعدة تم إنشاؤه قرب قرية التمانعة ويحتوي على مقاتلين من جنسيات مختلفة، مؤكداً أنه زار المعسكر والتقى فيه بقائد عسكري وآخر سياسي بلَّغاه أن الهدف من وجود القاعدة هنا ليس فقط إسقاط النظام السوري وإنما بناء دولة إسلامية لا تعتمد على صناديق الاقتراع. وأضاف الناشط الإدلبي، الذي رفض ذكر اسمه، أن مناطق في إدلب تشهد حاليا انتشارا ملحوظا لعناصر «أحرار الشام»، وهي جماعة أصولية تنادي بفرض الجزية على الأديان الأخرى وتعتبر الأقليات مارقة، وذلك في العدد 208 بتاريخ 29 يونيو الماضي.

————

نقلاً عن الشرق

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*