السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » مالستان .. ماغول الصحراء

مالستان .. ماغول الصحراء

لم يكن أحد من المتتبعين لشأن الساحل والصحراء يتنبأ بما ستؤول إليه مجريات الأحداث التي تطورت إلى إقامة إمارة “إسلامية” متطرفة وموالية لتنظيم القاعدة ، بعد أن تمكنت المجموعات المسلحة من الحصول على الأسلحة المتطورة من مخازن القذافي بعد انهيار نظامه . كان الصراع محصورا بين الحركة الوطنية الأزوادية وبين النظام المركزي المالي من أجل استقلال إقليم أزواد دون أن ينتهي إلى الحسم لصالح هذا  الطرف أو ذاك . 

وخلق الوضع غير المستقر في شمال مالي وضعا أمنيا هشا استغلته التنظيمات المتطرفة خاصة فرع القاعدة بالمغرب الإسلامي والفصائل المنشقة عنه وعلى رأسها حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا التي تحالفت مع حركة أنصار الدين في شمال مالي للسيطرة على الإقليم بعد طرد الجيش النظامي المالي ؛ ثم فيما بعد الحركة الوطنية لتحرير أزواد .  ليجد الأزواديون أنفسهم تحت  حكم المجموعات المسلحة التي تعيث فسادا في أعراضهم وأمنهم وشرفهم وأرواحهم ومقدساتهم لم يشهدوا مثله على الإطلاق . فكانت البداية بالشروع في تطبيق “الشريعة الإسلامية” على الطريقة الطالبانية ، فضلا عن جرائم القتل والاغتصاب الخ. . وتمثل مدينة تومبكتو ذاكرة إفريقيا لما تضمه مكتباتها من مخطوطات ووثائق نفيسة جعلت   رئيس جنوب أفريقيا السابق تابو امبيكي  يعتزم  ، سنة 1999 ، بناء مكتبة جديدة في تمبكتو ليحفظ هذه المخطوطات الثمينة لأجيال المستقبل. 

وقال عنها «تمبكتو تشكل حلقة حيوية لماضي أفريقيا المجيد». وتصل أعداد المخطوطات إلى  700,000  مخطوط  أكثرها مكتوب باللغة العربية أو بلغات محلية . 

واعتبارا لأهمية المخطوطات وقيمتها المعرفية والتاريخية ، شكلت  اليونسكو  منظمة للحفاظ عليها  لكنها ظلت تفتقر إلى التمويل . و منذ عام 2002، ظهر مشروع آخر يدعى “مشروع مخطوطات تومبكتو” ، حيث تمت ترجمة ورقمنة جزءا من المخطوطات . تمبكتو  ، هذه العاصمة الثقافية التي تلقب بـ “مدينة الـ333 وليا” أو “جوهرة الصحراء”، والتي أدرجتها اليونسكو على قائمة التراث العالمي  منذ 1988، باتت تحت معاول تتار وماغول الصحراء الذين يدمرون كل إرث ثقافي وإنساني علا على سطح الأرض ب 15 سنتم . فعل إجرامي ضد الإنسانية جمعاء حذا بفاتو بنسودا، مدعية المحكمة الجنائية الدولية، إلى اعتبار  تدمير الأضرحة في تمبكتو  “جرائم حرب”، ودعت إلى ملاحقة المسؤولين عن ارتكابها . 

ومن سخرية القدر أن يحافظ الاستعمار الفرنسي على هذا التراث طيلة فترة احتلاله لمالي ، فيما المتطرفون الذين يعلنون انتسابهم للدين وتطبيقهم لتشريعاته . واقع جديد يتشكل في شمال مالي ستكون له تداعياته الخطيرة على مجموع دول المنطقة ، في مرحلة أولى ، ثم على بقية دول العالم من بعد إذا لم تسرع المجموعة الدولية بالتدخل بالصيغة التي تحسم الوضع لصالح السيادة المالية ووحدة أراضيها. وتتمثل المخاطر الحقيقية والمباشرة التي تشكلها إمارة “ماليستان” في التالي :

1 ـ إيواء العناصر الإرهابية من كل العالم ، إذ أعلنت حركة التوحيد والجهاد بغرب إفريقيا أنها جندت يوم 20 يوليوز 2012 أكثر من 200 (مائتي) شاب إفريقي لا تتجاوز أعمارهم 16 سنة . 

ومنذ سيطرة الحركات المتطرفة على شمال مالي وأعداد من المقاتلين الأفارقة والأجانب يتقاطرون على شمال مالي ، دافعهم الأساسي إما الحصول على المال  الذي وعدتهم به هذه الحركات،وإما الدفاع عن الإمارة الإسلامية ضد التهديدات بالتدخل العسكري الخارجي .

2 ـ الإشراف على وضع وتنفيذ مخططات إرهابية ضد الدول المجاورة (الجزائر ، موريتانيا ، النيجر ، مالي ) ثم فيما بعد تونس وليبيا والمغرب . 

ذلك أن التنظيمات الإرهابية التي تنشط في الصومال ونيجيريا ومنطقة الساحل والصحراء ، باتت على صلة قوية فيما بينها ، ويوجد مقاتلون لها بشمال مالي . 

وقد سبق لأمراء حركة التوحيد والجهاد وفرع القاعدة بالمغرب الإسلامي أن وجهوا تهديدات مباشر لكل دولة إفريقية ستشارك في التدخل العسكري أو تدعمه ، بأنها ستكون أهدافا مباشرة لهذه التنظيمات .  

3 ـ زعزعة استقرار الدول المجاورة عبر دعم العناصر المتطرفة بالمال والسلاح . فالتنظيمات المتطرفة التي تنشط في منطقة الساحل والصحراء تحصل على ملايين اليوروهات  مقابل الإفراج عن الرهائن الغربيين الذين تختطفهم ، فضلا عن التعامل مع تجار المخدرات والسلاح والبشر . 

وهذا ما أقر به الجنرال كارتر هام رئيس القيادة العسكرية الاميركية في افريقيا (افريكوم) الخميس  26 يوليو 2012 من أن جناح القاعدة في شمال افريقيا هو أغنى اجنحة التنظيم .

ولعل الدعم العسكري والبشري الذي قدمته هذه التنظيمات لحركة تحرير أزواد دليل قوي على قدرة هذه الحركات على زعزعة استقرار الدول وقلب موازين القوة لصالح الحركات المتحالفة معها . ومعلوم أن تنظيم القاعدة بات ينشط ويتواجد بقوة في مناطق التوتر عبر العالم . 

4 ـ نوعية الأسلحة الخطيرة التي باتت تتوفر عليها التنظيمات المتطرفة . فقد بين مركز سيريس للدراسات الاستراتيجية في باريس، في تقريره الأخير  أن انتقال ثلاثة من قيادات القاعدة الجزائريين من الجزائر إلى مالي يعتبر مؤشرا خطيرا على مشاريع القاعدة، حيث انتقل كل من مختار بلمختار “أبو العباس”، والذي جاء من ليبيا وناقلا معه كميات كبيرة من الأسلحة النوعية وخاصة مضادات الطائرات والدروع، ويحيى أبو همام أمير سرية الفرقان، وعبد الحميد أبو زيد أمير سرية طارق بن زياد . 

وشدد التقرير على أن الخطر الحالي لا يشمل دولة مالي وحدها ، لكنه يهدد أفريقيا كلها أو العالم، وأن هذه المجموعات تعمل بالتنسيق مع مجموعات أخرى نشطة في كل دول العالم من الفلبين وإندونيسيا إلى باكستان وأفغانستان واليمن ونيجيريا وشمال أفريقيا، إضافة إلى الخلايا في كل دول العالم بلا استثناء، معتبرا أن رفع الرايات السوداء وإعلان إقامة الإمارة الإسلامية في مالي يشكل خطرا على إشعال طموح هذه المجموعات للعمل والتجنيد.

-- خاص بالسكينة: سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*