الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » الجماعة الإسلامية المصرية تكشف خريطة مسلحي سيناء

الجماعة الإسلامية المصرية تكشف خريطة مسلحي سيناء

الجماعة الإسلامية تنشر خريطة “الحركات” فى سيناء.. تنظيمات “جهادية” تتلقى تدريبات عسكرية وتنقل السلاح للفلسطينيين.. و”تكفيريين” ينتهجون القتال ضد من لا يقيم شرع الله.. وخلايا نائمة تنتظر الأوامر

أحمد متولي (اليوم السابع 14 أغسطس 2012)

كشفت الجماعة الإسلامية عن خريطة الحركات الإسلامية المنتشرة فى سيناء والمناطق الحدودية مع دولة فلسطين، حيث تناولت تصنيفات تلك التنظيمات النشطة والأيديولوجيات والأفكار التى تتبناها الجماعات، التى شنت القوات المسلحة عليها حملة “نسر2” للقضاء عليها بعد حادث الهجوم على حرس الحدود الذى أودى بحياة 16 ضابطا ومجندا.

ونشر باب “الموسوعة الجهادية” على موقع الجماعة الإسلامية الذى يشرف عليه الدكتور ناجح إبراهيم، أن الجماعات الإسلامية المنتشرة بامتداد منطقة الشريط الحدودى خاصة مدينتى رفح والشيخ زويد الأقرب للحدود مع إسرائيل، تنقسم إلى أربعة تصنيفات تبدأ بـ”الجماعات السلفية” المنتشرة بطول سيناء وعرضها وينتهج أعضاؤها منهجا ًسلميا ًلا يميل إلى العنف.

أما “الجماعات الجهادية” فتأتى فى المرتبة الثانية من حيث حجم الانتشار، وهى التنظيمات التى ترفع راية الجهاد فى وجه إسرائيل، ومعظم أعضاء هذه الجماعات مرتبط فكريا أو تنظيميا بجماعات جهادية فلسطينية، ويقتصر حمل السلاح فى عقيدتهم على العدو الصهيونى القابع خلف الحدود، وليس استهداف قوات الأمن المصرية أو أى أحد.

كما تبرأت الجماعات الجهادية من الحادث الإرهابى الذى وقع على الحدود المصرية – الفلسطينية، التى كانت أعلنت عن نفسها فى بيان تم بثه على موقع اليوتيوب عبر مقطع فيديو باسم جماعة “مجلس شورى المجاهدين- أكناف بيت المقدس” فى شهر يونيو الماضى أى قبل الأحداث، بعد تنفيذهم عملية ضد الجيش الإسرائيلى.

ولا تأخذ الجماعات الجهادية فى سيناء شكلاً تنظيميا واحدا، أشهرها وأكبرها “الجهاد والتوحيد” و”أنصار الجهاد”، و”السلفية الجهادية”، وأحدثها تنظيم “مجلس شورى المجاهدين- أكناف بيت المقدس”.

يحمل أعضاء هذه الجماعات السلاح ويتلقون تدريبات عسكرية شبه منتظمة على يد بعض أعضاء الجماعات الجهادية الفلسطينية، كما أن عدداً كبيراً من المنتمين للجماعات الجهادية الفلسطينية كان ينتقل لسيناء هربا من الحصار أو للتدريب فى بعض المناطق الصحراوية البعيدة عن أى رقابة بوسط سيناء، فضلا ً عن تعاون الجماعات الجهادية الفلسطينية مع نظيرتها المصرية فى نقل السلاح لغزة عبر الأنفاق، وفى إخفاء بعض عناصرها حال توتر الأوضاع بالقطاع.

فى المرتبة الثالثة تأتى “الجماعات التكفيرية” التى تنتهج فكرا متشددا يقوم على مبدأ الجهاد ضد الكفار، معتبرين أن هذا التصنيف يشمل كل من لا يقيم شرع الله، وتتركز هذه الجماعات بالمنطقة الحدودية خاصة مركزى رفح والشيخ زويد بالإضافة إلى منطقة الوسط.

ويدخل ضمن تصنيف هذه المدرسة الفكرية المتشددة أسماء تنظيمات مثل “التكفيريين”، و”التكفير والهجرة”، و”الرايات السوداء”، وهى جماعات تتبنى أفكاراً قائمة على تكفير الحاكم الذى لا يطبق شرع الله، وتسحب حكمها على من دونه من أركان نظام حكمه وصولا ً إلى قاعدة المجتمع البعيدة عن شرع الله، حيث تتشابه أفكار الجماعات التكفيرية المختلفة دون أن يجمعها إطار تنظيمى واحد.

وتنتشر هذه الجماعات بالمنطقة الحدودية ووسط سيناء، وبعض المناطق بمدينة العريش، حيث أعلنت إحدى هذه الجماعات عن نفسها بعد ثورة يناير مستغلة حالة الفراغ الأمنى التى عانت منها سيناء، وأطلقت على نفسها اسم “تنظيم الرايات السوداء”.

ولا ترى الجماعات التكفيرية غضاضة فى استهداف المدنيين كونهم أبناء مجتمع كافر لا يقيم حدود الله، وتسبب بعضها فى إثارة الفزع بمناطق مختلفة بالعريش خلال الأشهر الماضية، بعد تعديها على بعض المواطنين وأصحاب المحال، لذلك لا يحظى أبناء هذه الجماعات بأى تعاطف من أبناء سيناء، لذلك تنتشر هذه الجماعات فى المنطقة الحدودية خارج المدن حيث يمتلكون أسلحة.

أما النوع الرابع من الجماعات فيمكن وصفه بـ”الخلايا النائمة” غير المحددة الفكر بشكل واضح إذ تنتهج خليطاً من الأفكار السلفية والجهادية والتكفيرية، لكن معظمها لا يعمل بشكل تنظيمى حتى الآن ولا يوجد بينها رابط فكرى أو تنظيمى، غير أن من السهل تنشيطها ودفعها للعمل المنظم بمجرد وجود من ينظم أفكارها أو يوفر لها الدعم، وتعتبر من أخطر أنواع التنظيمات إذ يمكن استغلال أعضائها بسهولة فى تنفيذ عمليات ضد أى أهداف داخل سيناء أو خارجها.

ونقل موقع الجماعة الإسلامية تصريحاً على لسان “سعيد عتيق” الناشط السيناوى أحد أبناء منطقة الشريط الحدودى، حول الحملة التى شنتها قوات الجيش والشرطة على هذه الجماعات بعد حادث رفع الذى راح ضحيته 16 شهيدا، إذ أكد أن التعامل الأمنى مع ملف سيناء بأسلوب العقاب الجماعى أثبت فشله على مدار سنوات عديدة، فليس من المنطقى أن تكرر القوات المسلحة نفس سيناريو الشرطة وأمن الدولة دون أن تبحث عن الجناة الحقيقيين.

كما حذر عتيق من رد الفعل على تلك التصرفات التى وصفها بـ”غير المسئولة” من أبناء منطقة الوسط والشريط الحدودى، مؤكداً أن السبب الرئيسى فى انتشار الجماعات التكفيرية هو التعامل الأمنى الذى يراه أبناء هذه الجماعات كفراً بيناً من قوات الأمن ما دامت تستحل دماءهم وأعراضهم دون دليل.

ويعود تاريخ الجماعات الإسلامية بسيناء إلى بداية الثمانينيات مع انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلى من آخر مدن المحافظة الحدودية، لتعود سيناء إلى السيادة المصرية بالكامل وفقا لبنود معاهدة السلام التى حولت إسرائيل من محتل يجب مقاومته إلى دولة جوار تحتل إحدى الدول الإسلامية، حسبما ذكر الموقع.

ومن هنا برزت فكرة الجهاد ضد الاحتلال الإسرائيلى لأرض فلسطين بين أبناء المنطقة الحدودية على وجه التحديد، لاقترابهم من الحدود من جانب ولارتباطهم بعلاقات القرابة والنسب مع بعض عائلات قطاع غزة من جانب آخر.

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*