الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » وزيرستان…قصّة الإرهاب

وزيرستان…قصّة الإرهاب

منطقة حزام قبلي جنوب باكستان، متاخم للحدود الأفغانية ،تحتل مساحة مهمة في بؤرة الإعلام العالمي، حيث تعتبر معقل رئيسي لحركة طالبان باكستان وتنظيم القاعدة ومجموعات مسلحة أخرى موالية لحركة طالبان أفغانستان وعلى رأسها شبكة حقاني.

وجاء اسم المنطقة من اسم قبيلة محلية تدعى “وزير” والتي تتمتع بنفوذ قوي حتى إنها كانت تحظى حتى عام 1893 بإدارة منطقة قبلية مستقلة.

وارتبط اسم وزيرستان في الشريط الحدودي في مداهمات أمنية باكستانية وغارات جوية أمريكية أدت إلى مقتل العديد من كبار قيادات «القاعدة» الذين فروا من العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان في منطقة كهوف تورا بورا في ديسمبر 2001 .

جغرافياً

تقع منطقة وزيرستان ذات الطبيعة الجبلية الوعرة والكهوف المتشابكة المتعددة، في شمال غربي جمهورية باكستان، وعلى حدود دولة أفغانستان. وهي إحدى مناطق «صوبة سرحد»، الإقليم الذي تديره القبائل البشتونية والمعروف بعاصمته بيشاور.

تبلغ مساحة وزيرستان الجبلية 11585 كلم مربع وتحاذي أفغانستان من جهة الغرب وشمال وزيرستان من جهة الشمال والإقليم الشمالي الغربي الحدودي من جهة الشرق وإقليم بلوشستان من جهة الجنوب. وأهم مدينة فيها هي وانا. وتضم أراضي جبلية قاحلة إضافة إلى غابات خفيفة وسهول صخرية.

والمنطقة تتمتع بشبه حكم ذاتي والتي عزز الجيش الباكستاني وجوده فيها مؤخرا بعد التدخل الأميركي في أفغانستان المجاورة في أكتوبر 2001.

قبلياً

 تنقسم وزيرستان إدارياً إلى منطقتين هما: شمال وزيرستان وجنوب وزيرستان ، وتمثل قبيلة وزير 30 % من التعداد السكاني لوزيرستان الجنوبية  وتوجد عداوة راسخة بينها و بين قبيلة محسود التي تمثل 60% من التعداد السكاني للمنطقة  و هم يمثلون أغلبية في حركة طالبان بحكم تأييدهم لها .

يقطن جنوب وزيرستان 3 قبائل رئيسية، وتعد قبيلة “محسود” أكبرهم وأكثرهم نفوذا؛ حيث تمثل وحدها 60% من إجمالي السكان، أما قبيلة “وزير” فهي ثاني أكبر قبيلة في منطقة جنوب وزيرستان ويشكل أفرادها 30% من السكان، تليها قبيلة “بهتاني” وبعض القبائل الصغيرة التي تشكل معا 10% من السكان.

ويقيم أفراد قبيلة “محسود”، الذين يعدون الهدف الأساسي للعملية العسكرية الحالية للجيش الباكستاني، في ضواحي جنوب وزيرستان، أما العاصمة “وانا” فيسكنها أغنياء قبيلة وزير.ويقطن أفراد قبيلة “بهتاني” المنطقة الحدودية في جنوب وزيرستان التي تجاور مقاطعة “تانك”.

ويعد أفراد قبيلة “محسود” و”وزير” متنافسين تقليديين، وشكل أفراد الثانية الداعم الأساسي لحركة طالبان، وكان من بينهم قادة للحركة حتى مقتل “نايك محمد” وهو قائد طالباني بارز تم اغتياله في غارة أمريكية تلت اتفاق سلام بين الجيش والحركة عام 2004.

جماعات مسلحة ناشطة في المنطقة

حركة طالبان باكستان

كانت مجموعة محسود من طالبان باكستان، التي تعمل انطلاقاً من قواعد في المنطقة القبلية في جنوب وزيرستان؛ تقود تقليدياً عمليات مسلحة في مختلف أنحاء الشمال. ولكن الوضع تغير بعد وفاة زعيمها بيت الله محسود في غارة أمريكية شنتها طائرة بدون طيار في أغسطس 2009. ومنذ ذلك الحين انقسمت حركة طالبان باكستان، وأصبح الزعيم الجديد حكيم الله محسود يعمل بشكل رئيسي في موطنه الأصلي بمنطقة أوراكزاي. وقد تمركزت الفصائل الأخرى من طالبان في منطقة خيبر، ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام، في جنوب البنجاب أيضاً.

جماعة الملا نذير

تنشط في جنوب وزيرستان مستهدفة الجيش الباكستاني والمدنيون، فضلاً عن القوات الأميركية في أفغانستان، وتدعمها قبيلة وزير وتحافظ هذه المجموعة على علاقات جيدة مع شبكة حقاني كما أن لها علاقات مع الملا عمر.

جماعة تركستان بيتاني 

تنشط جنوب وزيرستان ،تحارب أساساً حركة طالبان باكستان بعد انفصالها عن حليفها السابق بيت الله محسود في 2007. كما يعتقد أنها تستهدف أحياناً القوات الأمريكية في أفغانستان ولكن ليس الأفراد العسكريون أو المدنيون الباكستانيين. وتعد قبيلة بيتاني هي المصدر الرئيسي لدعم الزعيم تركستان بيتاني. كما كانت هناك تكهنات بأن المجموعة قد تكون مدعومة من قبل القوات الباكستانية لمحاربة حركة طالبان باكستان.

شبكة حقاني 

تنشط شمال وزيرستان. وتستهدف القوات الأميركية في أفغانستان بشكل حصري تقريباً، تدعمها قبيلة زدران في إقليم خوست بأفغانستان. حظيت باحترام واسع من قبائل في المناطق الشمالية كجماعة مجاهدين قوية منذ غزو القوات السوفيتية لأفغانستان عام 1979. وتلقى الشبكة دعماً من تنظيم القاعدة والمقاتلين الأجانب، ولها علاقات مع الملا عمر، ولكنها تضع الخطط الاستراتيجية بشكل مستقل.

مجموعة غول بهادور 

تنشط شمال وزيرستان وتستهدف القوات الباكستانية في شمال وزيرستان والقوات الأمريكية في أفغانستان. حيث تدعمها قبيلتا وزير وداور في شمال وزيرستان، وخاصة بالقرب من بلدة ميرام شاه.

*********

المصادر

– دولة «كهوف» وزيرستان (محمد عبده حسنين –الشرق الأوسط 7 مايو 2010)

-وزيرستان (الجزيرة نت 14/8/2008)

– سؤال وجواب: معركة جنوب وزيرستان (بي بي سي 2 نوفمبر 2009)

– وزيرستان.. معقل قيادات «القاعدة» وطالبان بعد كهوف تورا بورا (محمد الشافعي –الشرق الأوسط 20 مارس 2004)

– في وزيرستان المشتعلة.. التعليم يأتي لاحقا (أمير لطيف –أون إسلام 30 نوفمبر 2010)

-وزيرستان (عبدالله المدني –دروب 19 مارس 2006)

– ماذا تعرف عن وزيرستان المشتعلة؟ (أمير لطيف –مركز الدراسات الإسلامية)

-ماذا تعرف عن قبائل وزيرستان؟ (مقال مترجم عن مجلة جنك الاسبوعية الصادرة من اسلام اباد-ترجمة وتعليق الاستاذ صفى الله خان-موقع الشيخ حامد بن عبدالله العلي)

-دليل الجماعات المسلحة الرئيسية في باكستان (شبكة الأنباء الإنسانية –إيرين- 17 أكتوبر 2010)

انظر أيضاً

– طالبان باكستان من النشأة إلى المواجهة (أحمد عمرو-مفكرة الإسلام 12 فبراير 2010)

 -طالبان تعود من جديد! (علي حسين باكير –العصر 9/2/2006)

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*