الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » يحيى أبو الهمام …أمير الصحراء

يحيى أبو الهمام …أمير الصحراء

”يحيى أبو الهمام” وأسمه الحقيقي ”عكاشة جمال” من منطقة الرغاية  شرق العاصمة الجزائر مواليد 1978. 

التحق بالجماعات المسلحة نهاية التسعينات بعدما أفرج عنه من السجن الذي قضى فيه 18 شهرا ثم حصل على البراءة، لكنه التحق مباشرة بالجماعات المسلحة. وظل في المنطقة الشرقية للعاصمة الجزائرية قبل أن يتم إرساله من قبل قيادة “الجماعة السلفية للدعوة والقتال”، التي كان يقودها حسان حطاب، في يوليو/تموز 2004 إلى جنوب الجزائر لدعم مختار بلمختار المدعو “خالد أبو العباس”، الذي كان يقود فرع الصحراء لـ”الجماعة السلفية للدعوة والقتال”. 

أسند بلمختار إلى يحيى أبو الهمام قيادة المنطقة التاسعة في الصحراء، وكلفه بإنشاء قاعدة خلفية للتنظيم الإرهابي تتكفل بإرسال السلاح والمتفجرات إلى قيادة التنظيم في بومرداس شرق العاصمة، وكان أبرز مزودي التنظيم بالسلاح.

لعب دورا مهما في تمويل قيادة “القاعدة” في شرق العاصمة الجزائرية بالسلاح والمتفجرات انطلاقا من الصحراء، بعدها عين يحيى أبو الهمام أميرا لسرية الفرقان التي كانت تتبع كتيبة “طارق ابن زياد” تحت قيادة عبد الحميد أبو زيد، يعتقد أنه المخطط والمنفذ الميداني لعدد من العمليات الإرهابية التي استهدفت تحديدا مراكز للجيش الموريتاني كعملية الهجوم على ثكنة “لمغيطي” للجيش الموريتاني في 28 يوليو 2005، والتي قتل فيها أكثر من 15 جنديا موريتانيا وكذلك الهجوم على منطقة “الغلاوية” التي قتل فيها ثلاثة جنود موريتانيين، كما كان أبرز القيادات الإرهابية المشاركة في هجوم “تورين” الشهير في سبتمبر 2008، كما يعد ”يحيى أبو الهمام”المسؤول المباشر عن مقتل الأمريكي”كريستوف لكيت”وسط نواكشوط في يوليو 2009، وهو المدبر للعملية الانتحارية التي نفذت قرب السفارة الفرنسية بنواكشوط في أغسطس 2009، وهو أيضا المسؤول عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف مقر قيادة المنطقة العسكرية الخامسة في النعمة شرق موريتانيا في 25 أغسطس 2010. 

كما يعرف عنه تخطيطه لعدد من عمليات خطف الغربيين في الصحراء. 

ولذلك احتل مرتبة شديدة الأهمية في تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”.ويقول أنيس رحماني: “إن الكثيرين لديهم سلطة ما في المنطقة، ولكن في الواقع العملي أبو الهمام هو الأكثر خطورة، فهو من يتحرك فعليا على الأرض وهو على الأرجح من قتل الرهينة الفرنسي ميشال جيرمانو”.

وسبق أن أعلنت وسائل إعلام موريتانية إن يحيى أبو الهمام قتل في 21 سبتمبر/ أيلول في هجوم شنه الجيش الموريتاني ضد مسلحي القاعدة.

ومنطقة الصحراء هي المنطقة التاسعة وفق التقسيم الإداري للقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وتسمى أيضا منطقة الجنوب.

ويقسم التنظيم شمال أفريقيا إلى مجموعة من المناطق العسكرية ، تمتد فيها “إمارة الصحراء” بين مالي والنيجر ونيجيريا وليبيا وموريتانيا وتشاد، وتعرف لدى التنظيم بـ “صحراء الإسلام الكبرى”.

وتعتبر إمارة التنظيم، إمارة حرب في التوصيف الفقهي للجماعة لا إمارة دولة، نظرا لأن التنظيم في حالة حرب دائمة ويخوض عمليات استنزاف في موجهة الغرب وحلفاءه المحليين من الأنظمة الحاكمة.

 وقد دخل نشطاء الجماعة السلفية للدعوة والقتال (الاسم السابق لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي) منطقة الصحراء منتصف تسعينيات القرن الماضي، حين زار قائدها الأسبق خالد أبو العباس الملقب “بلعور” صحراء النيجر عام 1994 بحثا عن إمدادات السلاح فقط، قبل أن يعود إليها فيما بعد رفقة مجموعة من نحو 16 مقاتلا لتأسيس المنطقة، وكان ذلك صيف العام 2000.

—————

المصادر:

– القاعدة تعين أميرا جديدا للصحراء (أمين محمد /الجزيرة نت /5/10/2012)

– أبو الهمام.. الأمير الجديد للقاعدة بـ”الصحراء” (علي عبد العال /وكالة الأناضول للأنباء/6/10/2012)

– من هم أمراء القاعدة في بلاد “المغرب الإسلامي”؟ (فرانس 24/24/9/2012)

– فرانس 24 (30/9/2010)

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*