الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » خلايا إرهابية في البحرين في السنوات الأخيرة

خلايا إرهابية في البحرين في السنوات الأخيرة

شهدت البحرين مؤخراً تصاعداً في الأحداث تزامنت مع أعمال عنف أودت بحياة العشرات من مواطنين ورجال أمن ، تعدى بعضها التخطيط لنسف جسر الملك فهد الرابط بين المملكة العربية السعودية والبحرين وإنتهاء بتنظيم عسكري مسلح قالت البحرين انه على صلة بالحرس الثوري الإيراني ، إلا أن هذا الأخير سبقه العديد من المحاولات الإرهابية الرامية لزعزعة الأمن في البحرين.

خلية جيش الإمام (2013)

خلية إرهابية اتهمت البحرين الحرس الثوري الإيراني بتشكيلها كنواة لتأسيس ما يسمى بجيش الإمام، لاغتيال شخصيات عامة في المملكة ومهاجمة المطار ومبان حكومية، وتتكون الخلية من عناصر بحرينية من المتواجدين في الداخل والخارج بالإضافة إلى عدد آخر من جنسيات مختلفة. أسفرت عمليات البحث والتحري عن أن من يدير هذه العملية هو شخص إيراني يكنى (أبو ناصر) وهو من الحرس الثوري الإيراني دعم الخلية بمبلغ 80 ألف دولار ووجهها لجمع المعلومات وتجنيد الأعضاء وتجهيز مخازن للأسلحة في البحرين.

خلية العكر (2012)

مجموعة منظمة في البحرين ، نفذت تفجير وقع في قرية العكر التابعة للمحافظة الوسطى (جنوب البحرين)، وقد وجهت لهم النيابة العامة اتهامات الشروع في قتل أربعة من رجال الشرطة بأن بيتوا النية على ذلك ووضعوا الحواجز على الطريق وبداخلها العبوة الناسفة بقصد قتلهم تنفيذا لغرض إرهابي، كما تضمنت التهمة الثانية للمتهمين تفجير عبوة بقصد ترويع الآمنين، وكانت التهمة الثالثة، قيام المجموعة بإشعال حريق من شأنه تعريض حياة الناس وأموالهم للخطر.

خلية قطر (2011)

خلية كانت تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية ضد منشآت حيوية وأشخاص بمملكة البحرين، من بينها جسر الملك فهد ومبنى وزارة الداخلية البحرينية والسفارة السعودية بالمملكة وأشخاصا.

علما ان اثنين من أعضاء الخلية هم من الكوادر الوسطى لحركة “حق” غير المرخصة، ومتهم آخر ينتمي تنظيميا لحركة “أحرار البحرين” المحظورة، والتي تطالب أطراف بحرينية باعتقال زعيمها سعيد الشهابي المتواجد في لندن.

خلية التحالف من أجل الجمهورية (2011)

خلية وجهت لها اتهامات بتأسيس جماعة على خلاف أحكام  القانون ، الغرض  منها  الدعوة  إلى قلب وتغيير دستور الدولة ونظامها السياسي وتعطيل أحكام القانون ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحريات  الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية ومحاولة قلب وتغيير دستور الدولة ونظامها الملكي بالقوة.

حيث اتفق قيادي ما يسمى بحركة حق، وحركة أحرار البحرين  الإسلامية ،  وحركة  خلاص  المقيمين في  لندن  حيث  اتفقوا  جميعاً  على  تكوين  ما سمى  بـ  (التحالف  من  أجل  الجمهورية) وتم تحديد  أصوله  العقائدية  وركائزه  الفكرية التي  تهدف  إلى  تغيير  دستور  الدولة  ونظامها الأساسي  الذي  أقره  الشعب  وذلك  عن  طريق غل يد الدولة ومؤسساتها وسلطاتها العامة من مباشرة أعمالها، واتخذوا من مسكن أحدهم مقراً لاجتماع  أعضاء هذه  الجماعة،  ووفر  آخرون لها المعونات المالية والمادية اللازمة لمباشرة نشاطها،  كما  حاز  بعضهم  المطبوعات  التي تدعو إليها. 

(2011) خلية شكوري

 كانت تخطط لاغتيال السفير السعودي في مملكة البحرين الدكتور عبدالمحسن بن فهد المارك وعضو مجلس الشورى آنذاك البحرينية سميرة رجب ضمن عمليات إرهابية واغتيالات أخرى لنشر الفوضى في البلاد.

خلية “على نفقة الدولة” (2010)

شبكة تنظيمية سرية استفادت من بعثات على نفقة الدولة وقروض حكومية ومساعدات مالية، نجح جهاز الأمن البحريني يوم 13 أغسطس 2010 في تفكيكها وإحباط مخططاتها الإرهابية التي تستهدف المساس بالأمن الوطني، والإضرار باستقرار البلاد، وتقويض الوحدة الوطنية والإساءة للنسيج الاجتماعي بكل موروثاته الحضارية والعمل على ديمومة العنف واستهداف الأبرياء وتخريب الممتلكات العامة والخاصة.

وتتألف هذه الشبكة من عناصر في الداخل والخارج قامت بالتحريض على ممارسة الأعمال الإرهابية والحض على التخريب والإتلاف في مناطق مختلفة بمملكة البحرين قولاً وفعلاً، وذلك ضمن مشروع ارهابي وتخريبي منظم ومخطط عبر عدة محاور تتكامل فيما بينها، تشمل عقد لقاءات تنظيمية سرية في الداخل والخارج للتنسيق وتوزيع الأدوار والمهام للعمل على تغيير نظام الحكم بوسائل غير مشروعة، وبث الدعايات والأخبار الكاذبة من خلال الخطب التحريضية في بعض دور العبادة، وكذلك بث النشرات والبيانات بغرض إثارة الشارع مستغلين في هذا السياق الشباب وصغار السن لارتكاب الجرائم الإرهابية تحت دعاوي باطلة، كما شملت المحاور توفير الدعم المالي من مصادر في الداخل والخارج تحت غطاءات متنوعة من تبرعات رجال أعمال، وتجار، أو الأموال المتحصلة من الخمس، والقيام بتشكيل مجموعات تخريبية في مناطق مختلفة بالمملكة حسب الأوامر الصادرة من قيادات الشبكة.

خلية الحجيرة (2009)

خلية تحدثت السلطات الأمنية عن إلقاء القبض على أفرادها أثناء ماكانت تستعد لتنفيذ هجمات عشية احتفالات البحرين بالعيد الوطني في 16 ديسمبر 2008 . قامت السلطات  الأمنية  ببث  اعترافات 13 متهماً  من  أصل 18  متهماً  في  القضية  عبر  شاشة  تلفزيون  البحرين،  ومما  ذكر في الاعترافات أن المتهمين تلقوا تدريبات عسكرية في منطقة الحجيرة السورية.

****************

المصادر

-جريدة الرياض (5/9/2010)

جريدة اليوم (14/11/2011)

-جريدة الوسط البحرينية (27 يناير 2009) (13 يناير 2013)

-جريدة الشرق الأوسط (11 يونيو 2012)

-جريدة الحياة (21 فبراير 2013)

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*