الأحد , 4 ديسمبر 2016

الملا نظير

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية 26 فبراير 2013، أنها “أضافت مجموعة «الملا نظير»، وقائدها الحالي« مالانج نظير» إلى قائمتها الخاصة للإرهاب التي تستهدف الإرهابيين العالميين، الذين يوفرون الدعم للإرهابيين أو أعمال الإرهاب”، مشيرة إلى أن “«مالانج» أدار معسكرات تدريب وأرسل انتحاريين للقيام بعمليات ووفر ملاذا آمنًا لمقاتلي القاعدة، وقام بعمليات عبر الحدود في أفغانستان ضد الولايات المتحدة وحلفائها”.

ومولوي نظير وزير، المعروف أيضا باسم الملا نظير،الذي تتخذ الجماعة اسمه من اسمها هو القائد العسكري الأبرز في جنوب وزيرستان، وهو جزء من الحزام القبلي الواقع شمال غربي باكستان، الذي يعتبر معقلا لتنظيم القاعدة وحركة طالبان وغيرهما من جماعات المسلحين الإسلاميين. وأحد المشايخ ذوي النفوذ في قبيلة وزير.

وكان الملا نظير قد ساعد الجيش الباكستاني في مطاردة المقاتلين الازبك المنتمين إلى الحركة الإسلامية في ازبكستان الموالية لتنظيم القاعدة وطردهم من وزيرستان، وذلك في مارس 2007.

لقي مصرعه في أوائل يناير 2013، ولكن المجموعة اختارت منذ ذلك الحين زعيمًا جديدًا، وتعهدت المجموعة في بيان بمواصلة أنشطتها، بما في ذلك دعم القاعدة والقيام بهجمات في أفغانستان.

تستهدف الجماعة الجيش الباكستاني والمدنيون، فضلاً عن القوات الأميركية في أفغانستان، إلا أن كان نظير يفضل مهاجمة القوات الأمريكية في أفغانستان على مهاجمة الجنود الباكستانيين في باكستان وهو موقف أثار خلافات بينه وبين بعض قادة طالبان الباكستانية الآخرين.

وتحظى بدعم قبيلة وزير بالقرب من بلدة وانا. وتحافظ هذه المجموعة على علاقات جيدة مع شبكة حقاني ، كما أن لها علاقات مع الملا عمر.

__________________________________________

المصادر

-الشروق المصرية (26 فبراير 2013)

-جريدة الشرق الأوسط (4 يناير 2013)

( شبكة الأنباء الإنسانية “إيرين”17 أكتوبر 2010) -دليل الجماعات المسلحة الرئيسية في باكستان

-بي بي سي (20 نوفمبر 2008)

-العربية نت (3 يناير2013)

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*