الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » حركة أبناء الصحراء للعدالة الإسلامية

حركة أبناء الصحراء للعدالة الإسلامية

“حركة أبناء الجنوب من اجل العدالة” تنظيم انفصالي يضم جزائريين تأسس في 2004 بزعامة عبدالسلام طرمون واثنين من عائلة بوشنب هما محمد الأمين ويوسف، بهدف المطالبة “بحقوق أبناء الجنوب”، ثم أضيف اسم “الإسلامية” من طرف الأمين بوشنب، لتصبح “حركة أبناء الجنوب من أجل العدالة الإسلامية”، بعدما تورطت في عملية استهدفت مقر الدرك الوطني في ورقلة الواقعة على بعد 580 كلم جنوب العاصمة الجزائر.

أهداف حركة أبناء الجنوب، في البداية كانت اجتماعية، مثل تحقيق العدالة الاجتماعية وتمكين أبناء الجنوب الجزائري من العمل، لكن ما لبثت أن تطورت، إلى المطالبة بانفصال جنوب الصحراء عن الجزائر، وهو مطلب سياسي كما يظهر، وفي المرحلة الأخيرة تحولت حركة أبناء الجنوب إلى جماعة إرهابية، خصوصا بعد مغادرة الأمين بن شنب إلى شمال مالي، وهناك يبدو أنه تبنى فكر القاعدة.

أعلن عن قيام هذه الحركة في السابع عشر من أكتوبر 2007، حيث نفذت هجمات مسلحة من خلال استهداف شركة نفطية بالجنوب الجزائري بمنطقة عين أميناس، كما قامت بعد ذلك بهجوم على مطار جانت الدولي، وكان الهجوم عليه ليلة الثامن من نوفمبر ٢٠٠٧، وأسفر الهجوم عن إصابة طائرة شحن من نوع نيوشن كانت موجودة بالمطار إضافة لمروحيتين”.

أجرى النظام الجزائري مفاوضات مع الحركة أدت لتوقيف عملياتها قبل أن تقود لاحقا إلى انقسامها بعد اتهام عدد من منتسبيها للنظام الجزائري بالتملص من الاتفاق الموجود بينهما.

أعلن عدد من قادة الحركة عن العودة إلى العمل المسلح، وهرب عدد منهم إلى الشمال المالي، قبل أن يعلنوا في وقت لاحق عن التعاون مع تنظيم القاعدة من أجل استعادة ما يصفونه بحقهم في “إقامة العدالة الإسلامية في الجنوب الجزائري وفي الجزائر ككل”.

أكدت الحركة أن لجوئها خارج البلاد كان بهدف “هيكلة نفسها وتكوين المنضمين لها، وإقامة علاقات متوازنة مع من يشترك معها في أهدافها”.

زعامة الحركة

تم في مطلع 2013 مبايعة يوسف بوشنب أميرا للجماعة خلفا لزعيمها للأمين بوشنب المكنى حركيا “الطاهر أبو عائشة”، الذي قضى في عملية عين امناس جنوب شرق الجزائر والتي انتهت يوم الأحد 20 يناير 2013، بعد أربعة أيام من احتجاز الرهائن.

في العام 2005، تمكن بو شنب من الفرار إلى شمال مالي، بعد أن ألقت قوات الأمن الجزائرية القبض على أفراد الحركة، وفي مالي، قام بوشنب مع زعيم الحركة طرمون بشراء السلاح وتأسيس جناح عسكري لحركة أبناء الجنوب.

التقى أعضاء الحركة المتشدد عبدالحميد أبوزيد الذي طلب منهم الالتحاق بمجموعته «الجماعة السلفية للدعوة والقتال” التي انضمت تنظيم القاعدة تحت اسم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في 2006.

رفضت الحركة عرض أبوزيد بسبب التصادم في وجهات النظر لأن فكرة حركة أبناء الجنوب من أجل العدالة كانت تحقيق العدل والمساواة بينما هدف القاعدة إقامة دولة إسلامية.

ولاحقا ارتبط اسم الأمين بو شنب بالعمل المسلح ضمن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وكان قبل القضاء عليه على إلى لائحة المطلوبين امنيا “لنشاطه المسلح” في شمال مالي، بعد تأسيسه حركة “أبناء الصحراء للعدالة الإسلامية”، وتبنى بذلك الفكر الجهادي للحركات الإسلامية الناشطة في شمال مالي.

وكان أبو عائشة، قد واجه حكما غيابيا بالإعدام من السلطات الجزائرية، جرّاء تعاونه مع جماعة “الملثمين” التي كان يقودها، مختار بلمختار، قبل ميلاد جماعة “الموقعون بالدماء التي تبنت عملية عين أمناس”، كما تمت متابعة بن شنب بتهمة تهريب أعضاء من حركة أبناء الجنوب التي تحالفت مع بلمختار، إلى تراب مالي.

مؤخراً أكدت حركة أبناء الصحراء من أجل العدالة الإسلامية  أنها انشقت عن جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، ونقلت مجال نشاطها إلى شمال النيجر وغرب ليبيا، وصولاً إلى الحدود الجنوبية الشرقية للجزائر، وهي مناطق تشهد فراغاً أمنياً.

*******

المصادر

– الأمين بن شنب (جريدة الوسط البحرينية 23 يناير 2013)

– قاعدة المغرب الإسلامي: البنية والهيئات، القادة والحركات المرتبطة (وكالة أنباء الأخبار الموريتانية 16/6/2012)

-يوسف بوشنب أميرا لحركة “أبناء الجنوب من أجل العدالة” (يومية الرائد 22/1/2013)

-العربية نت (22 يناير 2013 ) (9 مايو 2013 ) (الفأر يلعب في جنوب الجزائر /رمضان بلعمري العربية نت 15 نوفمبر 2012)

– لمين بن شنب .. من مدافع عن حقوق سكان جنوب الجزائر إلى قائد الهجوم على عين أميناس (مغارب كم 22/1/2013) 

– موقع السكينة

-- خاص بالسكينة

التعليقات

  1. جل المعلومات الواردة هنا هي خلط في خلط – هناك حركتين باسمين نوعا ما متشابهين احداهما بقيادة بالشنب و الثانية و لحد الان بقيادة طرمون

  2. صحراوي ليتك تفيدنا عن الخلط ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*