السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي

حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي

حركة كردية سورية مرتبطة قريبة من حزب العمال الكردستاني، الذي يقوده حاليا صالح مسلم، ويطالب بالإدارة الذاتية لكرد سوريا، وهو حزب جماهيري كبير قياسا بباقي أحزاب الحركة الكردية في سوريا.

وعن سياسة الحزب تجاه الأزمة السورية ، فهو يرفض التدخل العسكري الخارجي، و يرفض تسليح المعارضة، يدعم الحوار مع النظام.

وهو يهدف سياسيا إلى التعددية الديمقراطية، و الاعتراف الدستوري بالحقوق الكردية و”الحكم الذاتي الديمقراطي” للشعب الكردي.

وفي مجال السياسة الخارجية فالحزب يعادي تركيا علانية بسبب سجنها زعيم الحزب عبدالله أوجلان، وإنكارها لحقوق الأكراد، وتأثيرها على المجلس الوطني السوري، وله علاقات متوتّرة مع الحكومة الإقليمية الكردية في العراق بزعامة مسعود البارزاني بسبب تفاوضها مع تركيا على حساب حزب العمال الكردستاني.

 يعتقد حزب الاتحاد الديمقراطي بأن الجيش الحر الذي يتلقى أشكال الدعم من تركيا له أجندة بفعل التأثير التركي، من بينها إقصاء المكون الكردي في سوريا المستقبل لصالح بعد أيدولوجي له علاقة بالسياسة الإقليمية لتركيا وخوف الأخيرة من تطورات القضية الكردية في المنطقة.

رئيس الحزب:صالح مسلم

رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، ونائب منسّق هيئة التنسيق الوطنية للتغيير الديمقراطي. بدأ صالح مسلم محمد نشاطه مدافعاً عن الحقوق الجماعية للمجتمع الكردي في سورية عندما كان يدرس في إسطنبول في منتصف سبعينيات القرن الماضي، وتأثّر بالثورة الكردية التي كانت مستمرّة في العراق بقيادة الملا مصطفى البارزاني. أدّى فشل الثورة إلى زيادة التزامه بها، وانضمّ في وقت لاحق إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني في سورية في العام 1998. ولشعوره بخيبة الأمل بسبب افتقار الحزب للتأثير، تركه في العام 2003 لينضمّ إلى حزب الاتحاد الديمقراطي، الذي كان قد أنشئ حديثاً باعتباره الفرع السوري من حزب العمال الكردستاني. أصبح عضواً في المجلس التنفيذي للحزب، وانتخب في العام 2010 رئيساً للحزب، وهو المنصب الذي لا يزال يشغله. لجأ محمد إلى أحد معسكرات حزب العمال الكردستاني في العراق في العام 2010، بعد أن كان قد سجن هو وزوجته في سورية، ولكنه عاد إلى القامشلي في محافظة الحسكة في أعقاب اندلاع الانتفاضة في آذار/مارس 2011. لعب محمد دوراً رئيساً في تشكيل هيئة التنسيق الوطنية للتغيير الديمقراطي في حزيران/يونيو، وأصبح نائب المنسّق فيها.

ولد محمد في العام 1951 بالقرب من بلدة عين العرب في محافظة حلب، حصل على شهادة في الهندسة الكيماوية من جامعة إسطنبول التقنية في العام 1977. بدأ حياته المهنية في المملكة العربية السعودية قبل أن يعود إلى سورية في تسعينيات القرن الماضي للعمل في مسقط رأسه.

يشار إلى أن الأكراد هم القومية الثانية في سوريا ويشكلون 10 في المائة من السكان، أي ما يعادل نحو 2.5 مليون سوري، أيضا الأكراد هم من أكبر المجموعات في العالم التي لا تتمتع بدولة خاصة بها، ولطالما حارب الأكراد من أجل ذلك الهدف، وقد تسببت حربهم تلك في زعزعة الاستقرار في الدول الأربع التي يتواجدون فيها في المنطقة وهي سوريا والعراق وتركيا وإيران.

**********

المصادر

-حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني (مركز كارنيغي للشرق الأوسط 10 مايو 2012)

-سوريا السياسية ..الأحزاب والحركات والتيارات 

-صالح محمد مسلم (مركز كارنيغي للشرق الأوسط 1 مايو 2012)

-خارطة الأحزاب السياسية الكردية بسوريا (الشرق الأوسط 9 يوليو 2011)

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*