الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » حقائق حول حزب التحرير

حقائق حول حزب التحرير

 
 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين, وبعد : فقد كنت جمعت قديما بعض الحقائق المتعلقة بحزب التحرير من كتبهم, وكذلك من بعض الكتب التي ردت عليهم .
فأحببت أن أضعها بين إخواني طلاب العلم ليكونوا على اطلاع ببعض ما عليه هذا الحزب الضال .

• قال تقي الدين النبهاني في كتابه ” نظام الإسلام ” ص 6
(وأوجب على المسلم استعمال عقله حين يؤمن بالله تعالى ونهى عن التقليد في العقيدة ، ولذلك جعل حكم العقل حَكما في الإيمان بالله تعالى ) .
ثم قال : ( ولهذا كان واجبا على كل مسلم أن يجعل إيمانه صادراً عن تفكير وبحث ونظر وأن يحّكم العقل تحكيما مطلقا في الإيمان بالله تعالى ) .
• وقال في ص7 ولذلك كان الإيمان في وجود الله عقليا وبحدود العقل ) .
• وقال في ص 9 : (فيكون محمد نبيا ورسولا قطعا في الدليل العقلي . هذا دليل عقلي على الإيمان بالله وبرسالة محمد وبأن القرآن كلام الله )
• وقال في ص 10 : (وعلى ذلك كان الإيمان بالله آتيا عن طريق العقل ولا بد أن يكون هذا الإيمان عن طريق العقل ) .
• وقال في نفس الصفحة : (وما لم يثبت عن هاتين الطريقتين : العقل ونص الكتاب والسنة القطعية يحرم عليه أن يعتقده لأن العقائد لا تأخذ إلا عن يقين ) .
• وقال في صفحة 23 : (والقاعدة الفكرية إذا اتفقت مع فطرة الإنسان وكانت مبنية على العقل فهي قاعدة صحيحة ، وإذا خالفت فطرة الإنسان أو لم تكن مبنية على العقل فهي قاعدة باطلة ) .
• وقال في كتاب الدولة الإسلامية ص 118 : (إن الإسلام عقلي في عقيدته فكري في آرائه وأحكامه فهو يفرض على معتنقه أن يؤمن به عن طريق العقل وأن يفهم أحكامه بالعقل ) .
• وجاء في كتاب” الإيمان ص 68 وحزب التحرير ص 26″: (وقد بنى الإسلام العقيدة على العقل “وقالوا ” لأن عقيدة الإسلام عقيدة عقلية وعقيدة سياسية ) .
• أقام تقي الدين النبهاني في كتابه (نظام الإسلام من ص 80 ـ 113 دستورا )
يتضمن مائة واثنتين وثمانين مادة وفي أكثرها مخالفة للكتاب
والسنة كما جاء في مادة (19) من دستور الحزب للمسلمين
حق في إقامة الأحزاب السياسية لمحاسبة الحكام أو للوصول إلى
الحكم عن طريق الأمة) .
• وقال تقي الدين النبهاني في (الدولة الإسلامية ص 107) (ولذلك لم يكن عجبا أن يكون هنالك أهل السنة والشيعة والمعتزلة وغيرهم من الفرق الإسلامية)
• وجاء في المادة (22) يجوز لغير المسلمين أن يكونوا في مجلس الشورى من أجل الشكوى من ظلم الحكام ) .
• وجاء في المادة (120) فقرة (و) لرئيس الدولة وحدة حق تبني الأحكام الشرعية فهو الذي يسن الدستور وسائر القوانين) .
• وجاء في المادة (24) من الدستور لكل من يحمل التبعية إذا كان بالغا عاقلاً أن يكون عضوا في مجلس الشورى رجلا كان أو امرأة ) .
• وفي المادة رقم (4) : (طريق الحزب للوصول إلى هذه الغاية هي تسلم الحكم عن طريق الأمة ) .
• وجاء في كتاب (حزب التحرير ص 32 ، ص 103)
(بلاد المسلمين تعتبر كلها دار كفر ولو كان أهلها مسلمين ، والمسلمون اليوم يعيشون في دار الكفر).
• وورد في (ص 196 من نداء حار ) : (أنه يجوز للمسلمين أن ينيبوا عنهم غير المسلمين في مجلسهم البرلماني كما يجوز العكس) .
• وجاء في نشرة جواب وسؤال تاريخ 24 ربيع الأول سنة 1390 هـ : (إباحة تقبيل المرأة الأجنبية بشهوة وبغير شهوة وكذلك مصافحتها ) .
• وفي نفس النشرة (جواب وسؤال تاريخ 2 محرم سنة 1392 هـ : (جواز لبس الباروكة والبنطال وأنها لا تكون ناشزة إذا لم تطع زوجها في التخلي عن ذلك )
• وجاء في (منهج حزب التحرير في التغيير ص 21) : (إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ليس هو الطريق إلى إقامة الخلافة وإعادة الإسلام ) .
• وجاء في المصدر نفسه (ص28 ، 31 ) : (عمل الحزب كله عمل سياسي وليس عمله عملا تعليميا وليس وعظا وإرشادا بل هو عمل سياسي ) .
• وجاء في (مفاهيم حزب التحرير ص 67 ) لذلك يجب أن تكون الكتلة التي تحمل الدعوة الإسلامية كتلة سياسية ، ولا يجوز أن تكون كتلة روحية ولا كتلة أخلاقية ولا كتلة علمية ولا كتلة عملية ولا كتلة تعليمية ولا شيئا من ذلك ولا ما يشبهه بل يجب أن تكون كتلة سياسية ، ومن هنا كان حزب التحرير حزبا سياسيا يشتغل بالسياسة ويعمل لتثقيف الأمة ثقافة إسلامية تبرز فيها الناحية الإسلامية ) .
• وقال تقي الدين في (نظام الإسلام ص 114 ـ 115) والأخلاق لا تؤثر على قيام المجتمع بحال لأن المجتمع يقوم على أنظمة الحياة ، وتؤثر فيه المشاعر والأفكار ، وأما الخلق فلا تؤثر في قيام المجتمع ..)
• وقال تقي الدين في قوله تعالى : { يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ } ، أي قدرة الله تعالى فوق قدرتهم . الشخصية الإسلامية (3\ 132 و 3 \ 374)
• وحمل تقي الدين النبهاني في كتابه النظام الاجتماعي ( ص 10 ، 128) على من يقول بأن المرأة كلها عورة واعتبر ذلك انهيارا في الخلق ، ورأى أنه لا بد من اجتماع الرجل والمرأة ولا بد من تعاونهما للتبادل التجاري .
• وجاء في الدولة الإسلامية ص 108 (وجوب طاعة الخليفة فيما تبناه من الأحكام ولو خالف النص في وجهة نظر الأمور ، وأن العمل جرى على ذلك في عصر الخلافة الراشدة المسلمين الأولين )
• وأدلى النبهاني باعتراف مهم يتعارض مع موقف الحزب من خبر الآحاد فقال : (النبي صلى الله عليه وسلم بعث في وقت واحد اثني عشر رسولا إلى اثني عشر ملكا يدعوهم إلى الإسلام وكان كل رسول واحدا في الجهة التي أرسل إليها ، كما أرسل معاذا إلى اليمن فلو لم يكن تبليغ الدعوة واجب الإتباع بخبر واحد لما اكتفى الرسول بإرسال واحد للتبليغ ولكان أرسل جماعات ) .انظر : ميثاق الأمة ص 9 منشورات الحزب \ الشخصية الإسلامية ص 3 \ 78 .
• وجاء في (الشخصية الإسلامية 3/158) (الدليل المتواتر يعتبر ظني ولو كان آية في القرآن حتى يتفق مع العقل ) بتصرف
• وجاء في نفس الجزء ص 297 (فالعقل مصدر للتلقي منفصل عن المصدر الشرعي) .
• امتدحت مجلة الوعي (عدد 26 السنة الثالثة ذو القعدة 1409 هـ حزيران 1989 ) كتاب الخميني (الحكومة الإسلامية) الذي صرح فيه (ص 52) بأن الأئمة أفضل من الملائكة المقربين والأنبياء المرسلين ، وأن الأنبياء جميعا جاءوا من أجل إرساء قواعد العقيدة في العالم, لكنهم لم ينجحوا وحتى النبي محمد لم ينجح في ذلك في عهده, وإن الشخص الذي سينجح في ذلك ويرسي قواعد العدالة هو الإمام المهدي .
• وجاء في (نشرة أجوبة وأسئلة ربيع الثاني 1390هـ الموافق 5/6/1970)
“ويجوز للكافر أن يكون عضوا في البرلمان الإسلامي, وأن يكون رئيس الدائرة أو قائد الجيش في الدولة المسلمة كافرا .
• وجاء في الدوسية ص 62 (والجهاد واجب تحت راية كل حاكم أيا كان ).

-- أسعد بن فتحي المدني – موقع المنهاج

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*