الإثنين , 5 ديسمبر 2016

عبود الزمر

عبود الزمر أحد أشهر المدانين بالتخطيط لاغتيال الرئيس المصري الأسبق محمد أنور السادات عام 1981، ويعد من أقدم السجناء السياسيين في مصر بعدما أمضي ما يقارب 30عاما بالسجن.

ولد في العام 1947 بقرية ناهيا بمحافظة الجيزة التي أصبحت لاحقا تابعة لمحافظة 6 أكتوبر.

التحق بالقوات المسلحة المصرية، وتدرج فيها إلى أن وصل رتبة مقدم قبل أن يحكم عليه بالسجن لإدانته في قضية اغتيال الرئيس الأسبق أنور السادات في العام 1981م أثناء عرض عسكري احتفالا بذكرى الانتصار في حرب أكتوبر 1973، وبعيد توقيع السادات لاتفاقية كامب ديفيد.

وقد صدر عليه الحكم بالسجن 25 سنة في قضية الاغتيال وحكم عليه بالسجن 15 عاما في قضية محاولة تنظيم جماعة الجهاد المحظورة.

وصادق القضاء المصري في 20 مارس/آذار 1982 بمعاقبة عبود الزمر بالأشغال الشاقة المؤبدة عن التهمتين الموجهتين له والاشتراك بطريق الاتفاق والمساعدة في قتل السادات.

وفي السادس من يناير/كانون الثاني 1985 صادق الرئيس المصري السابق حسني مبارك على الحكم الصادر من محكمة الجنايات بمعاقبة الزمر بالسجن المؤبد عن جميع التهم المنسوبة إليه، عدا تهمة محاولة قلب نظام الحكم بالقوة، التي عوقب فيها بالسجن 15 سنة.

الإفراج
وعند استلام المجلس الأعلى للقوات المسلحة السلطة عقب الإطاحة بالرئيس مبارك في ثورة شعبية في فبراير/شباط 2011 أصدر قرارا في 10 مارس/آذار الحالي بالإفراج عن ستين من السجناء السياسيين من قيادات الجماعة الإسلامية والجهاد أبرزهم عبود وطارق الزمر.

وكانت حالة عبود الزمر الصحية قد تدهورت مما دفعه لإيداع وصيته التي كتبها في النيابة العامة بصفتها الجهة الأمنية التي يمكن أن تقوم على إنفاذها.

وقد قضى عبود الزمر حتى الآن 29 عاما في السجن تنفيذا لذلك الحكم الصادر ضده.

ومنذ العام 2001 يخوض الزمر وابن عمه طارق الذي سجن معه بنفس القضيتين صراعا قانونيا شرسا مطالبين بإطلاقهما استنادا إلى أنهما قضيا العقوبة الصادرة بحقهما، لكن السلطات المختصة لم تبت في طلبيهما، إلى أن جاء القرار من المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

-- الجزيرة نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*