الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » مراسلات «القاعدة» السرية_1

مراسلات «القاعدة» السرية_1

أبو حفص إلى بن لادن: الفيلق الأفريقي يعاني من قلة الأموال.. والمدربون يرغبون في الزواج.
: هدفنا في الصومال تشكيل قوة عصابات وجمع المعلومات المستمر عن العدو

بثت مواقع إلكترونية تابعة بشكل أو بآخر لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، وثائق ومراسلات باللغة العربية بين قادة تنظيم القاعدة، عثر عليها الجيش الأميركي في إطار الحرب على الإرهاب، بينها رسائل كتبها قادة «القاعدة» موجهة الى «ابي عبد الله» أسامة بن لادن، ومن هذه الرسائل رسالة من ابي حفص المصري «محمد عاطف» مسؤول «القاعدة» صهر زعيم التنظيم، الذي قتل في عمليات قندهار نهاية عام 2001، يكشف فيها عن امكانية الاتصال بمعسكرات التدريب في الصومال والسودان، تحت الاسم الكودي بدر للاول وصقر للثاني، ويورد ترددات اللاسلكي من الصبح الى المساء، للايام الزوجية التي اختلف فيها التردد عن الايام الفردية، ويتحدث عن زيارته لمعسكر لوق، الذي يقع في الجنوب الغربي من الصومال، على خط طول 52 وعرض 26 درجة، ويشير الى ان تضاريس المنطقة مثالية لحرب العصابات، كقواعد انطلاق، ومن الصعوبة لأي قوات نظامية ان تسيطر عليها. ويتحدث ابو حفص باسهاب عن طبوغرافيا المنطقة من جهة الجبال والاشجار الشوكية. والطرق الموجودة بها، والعيون المنتشرة في المعسكر لمد عناصر القاعدة بالمياه.

ويقول ابو حفص تسكن المنطقة قبيلة امريحان، وهي فخذ من الداروت قبيلة سياد بري، وقد حاول عيديد اجتياح هذه المنطقة من قبل، ولكنه فشل وفقد الكثير من انصاره، ولا توجد احزاب علمانية في المنطقة، ولكنهم افراد تابعون لسياد بري سابقا، وهناك تعاطف من سكان المنطقة مع الاتحاد الاسلامي. وعن تأمين المعسكر يقول ابو حفص، المنطقة من الناحية الامنية ممتازة، والمعسكر موقعه جيد جدا، ويمكن الحصول على الامدادات من عدة جهات وايصالها عبر كينيا او الصومال.

وتحت عنوان خلاصة الامر، يقول ابو حفص المصري: «المنطقة جيدة وتعتبر منطقة مثالية للانطلاق كقواعد لحرب العصابات، ومن الصعب على أي قوة نظامية العمل فيها». وعن الامكانات العسكرية يقول ابو حفص: «توجد كمية من الاسلحة الخفيفة والمتوسطة والار بي جي، مع توفر كميات من الذخائر لا بأس بها، وسائل النقل قليلة، سيارة شحن واحدة». ويتحدث ابو حفص في رسالته عن الوضع المالي ويقول: «تم الاتفاق على ميزانية ثابتة للمعسكر، مرفقة مع التقرير وهي من 5 الى 6 الاف دولار شهريا، مشيرا الى انه تم تقديم تقرير عن مصروفات الفترة الماضية».

 وتحدث عن احتياجات الاخوة المدربين في معسكر لوق، وهم ابو النور وابو الهيثم وابو الفاتح وابو عمار اليمني وابو همام الصعيدي، وهناك حاجة الى جهازي اتصالات من الحجم الكبير، و15 من الحجم الصغير. وتحدث عن اهداف الاخوة في معسكر لوق وهي تكوين قوة عصابات، والاستطلاع وجمع المعلومات المستمر عن العدو ومعرفة الارض جيدا، حتى نكون جاهزين للعمل في أي وقت. وبالنسبة للوضع في اوجادين يقول ابو حفص، لقد تم الاتصال مع الاخ سيف عن طريق جهاز حمد، والحمد لله الوضع مطمئن، واتضح ان الاخبار التي جاءت بأنهم محاصرون هناك ليست صحيحة تماما، وقد ارسلنا رسالة عن طريق الشيخ صالح فيها التنبيهات اللازمة.

وقال أن الاخوة في اوجادين في حاجة ماسة الى الاموال لانه لم يصل من المبالغ هناك غير 21 الف دولار، مشيرا إلى أن الاخوة في حاجة ماسة إلى أجهزة الاتصال. وعن الوضع في نيروبي يقول أبو حفص: مكتب نيروبي يقوم باستقبال الاخوة قبل توزيعهم على المعسكرات، وتم استئجار منزل للاخوين توفيق وسالم بـ500 دولار، وتم تحديد ميزانية ثابتة للمنزل وهي 1200 دولار كمقر اداري في نيروبي، والوضع الامني شديد في كينيا، وهناك مراقبة شديدة للعرب، وتم القبض على موظفي هيئة الاغاثة بتهمة دعم المسلمين المتطرفين.

وقال ابو حفص لا تصلح كينيا لاقامة الاسر فيها، حيث ان المعيشة غالية الى جانب ان الفساد متفش بشكل كبير، الوضع السياسي غير مستقر ومن المتوقع حدوث انفجار.

وأضاف أن الاخ سالم لم يتبق عنده غير مبلغ 7 الاف و900 دولار، مشيرا الى ان عملية نقل الاخوة من نيروبي الى لوق تكلف كثيرا، والطريق البري لا يصلح للتنقل.

وارفق ابو حفص في رسالته تقريرا ماليا عن الوضع في جيبوتي قال فيه ان الوضع في جيبوتي مهم وحيوي بالنسبة للعمل، وطالب بوجود اخ في هذه المنطقة للتنسيق، ونصح بان يكون متزوجاً وليس أعزب، وطالب بسحب الاخ خالد، وأن يجلس مكانه أبو أحمد الراجي «عبد السلام» هو وزوجته الصومالية، ويقوم بنفس المهمة، وأرفق تقريراً كتبه الأخ خالد عن المصاريف في جيبوتي، ومرتبات أبو أحمد وأبو يوسف وأبو خديجة وكل منهم مرتبه 150 دولارا.

وعن الوضع المالي قال لا توجد أي أموال لدى الاخ خالد، وقد وصلت ديونه إلى 4 الأف دولار، أما المبلغ المتبقى في نيروبي فقد بلغ 7 الاف دولار، ومعسكر لوق ليس عنده ميزانية إلا لشهر واحد، والإخوة في أوجادين في حاجة ماسة للدعم المالي.

 وترجى أبو حفص في رسالته أبو عبد الله بن لادن بسرعة البت في مرتبات المدربين، حيث أن الغالبية منهم يفكرون في الزواج، وهذه هي المشكلة الرئيسية عندهم، وقد ذكروني بأني قد وعدتهم بأنهم ستكون لهم معاملة خاصة، فرجاء البت في هذا الامر والبت فيه بسرعة.

وبثت المواقع الاميركية وثائق تتعلق بعبد الله فضل محمد قائد «القاعدة» في شرق أفريقيا من أخطر المطلوبين أميركيا، منها جوازات سفره المثبت عليها أحد ابنائه وزوجته ميمونه ونسخة من بطاقة سفر خاصة به مؤرخة بتاريخ 4 نوفمبر (تشرين الثاني) 1997، على الخطوط الكينية، ورحلة قيادي «القاعدة»، كما هو مبين في بطاقة السفر تبدأ من نيروبي الى الخرطوم فدبي ثم كراتشي ثم نفس طريق العودة.

ويعتبر عبد الله فضل محمد، المطلوب اميركيا على لائحة الارهاب الدولي، التي يتصدرها بن لادن ونائبه الدكتور الظواهري، قائد خلية «القاعدة» في شرق أفريقيا ويتحدث عبد الله فضل الانجليزية والعربية والفرنسية والسواحلية وفق موقع مكافأة من اجل العدالة، وهو من مواليد جزر كومورس بشرق أفريقيا عام 1972 ويعتقد أن فضل في الثلاثينات من العمر ووصف بأنه جيد جدا في استخدام الكمبيوتر، ويعد عبد الله فضل من أهم المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي، الذي رصد مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار أميركي لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى اعتقاله أو إدانته. وتعود علاقة شرق افريقيا بـ«القاعدة» الى عام1991 عندما انشأ أسامة بن لادن معسكرات تدريبية في السودان، قبل الانتقال الى افغانستان.

وفي17 سبتمبر 1998 اتهمت محكمة في نيويورك عبد الله فضل محمد بالضلوع في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي بكينيا وفي دار السلام بتنزانيا في السابع من أغسطس (آب) من ذات العام. وأوقع الاعتداءان اللذان نفذا عام 1998 وتبنتهما القاعدة ما لا يقل عن 224 قتيلا، الا ان مصادر متطابقة تعتبر ان الهجمات الجوية الاميركية على اقصى جنوب الصومال امس، جاءت بعد تقارير استخباراتية لملاحقة عدد من الاصوليين يشتبه في ارتباطهم بتنظيم «القاعدة»، في اول تدخل عسكري مباشر لها في الصومال منذ ديسمبر (كانون الأول) 1992.

-- الشرق الأوسط - محمد الشافعي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*