الخميس , 25 مايو 2017
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » من هو أبو زكريا البريطاني؟
من هو أبو زكريا البريطاني؟

من هو أبو زكريا البريطاني؟

جمال الحارث، أو كما يلقب بأبو زكريا البريطاني، أطلق سراحه من معتقل غوانتانامو الأمريكي في 2004، بعد مفاوضات مكثفة قادها رئيس الوزراء البريطاني وقتها توني بلير.
بعد إطلاق سراحه، تمكن أبو زكريا من الحصول على تعويض مادي من الحكومة البريطانية، قدر بمليون جنيه إسترليني، بعد زعمه بأن عملاء بريطانيين كانوا على علم بالمعاملة السيئة التي تلقاها في غوانتانامو وشارك بعضهم بها، ودخل أبو زكريا إلى سوريا عام 2014 عن طريق تركيا، بغرض الانضمام لداعش.
ووفقا لشقيقه جيمسون، كان أبو زكريا “رياضيا بارعا” في شبابه، إذ كان يمارس كرة القدم وكرة السلة وتنس الطاولة، كما كان بطلا للكاراتيه أثناء مراهقته.
وأعتنق أبو زكريا الإسلام أثناء دراسته الثانوية، عندما تعرف على أصدقاء مسلمين، وغير اسمه بعدها من رونالد فيدلير إلى جمال الحارث.
وقال جيمسون لصحيفة تليغراف البريطانية: “كل ما أعرفه أنه أحضر قرآنا معه إلى البيت يوما ما”. وأضاف جيمسون: “كنا مساندين له، نعم لم نر أي شيء خاطئ وقتها، ولكن المشكلات بدأت بالظهور لاحقا”، وفجر أبو زكريا نفسه في شمال الموصل في قاعدة للجيش العراقي قبل أيام.
هذا وقد نشر تنظيم داعش، قبل يومين، صورة لأحد عناصره البريطانيين، فجّر نفسه قرب مدينة الموصل، مستهدفا تجمعا للقوات العراقية، ومليشيات الحشد الشعبي.
وقال التنظيم إن “أبو زكريا البريطاني”، فجّر مفخّخته في قرية تل كيصوم، جنوبي غرب الموصل، دون الإفصاح عن نتائج العملية. صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، سلّطت الضوء على حكاية “أبو زكريا”، الذي كان معتقلا قبل سنوات في سجن غوانتنامو.
وقالت “ديلي ميل”، إن “أبو زكريا” الذي يعتقد إنه تزوّج من امرأة بريطانية قبل ذهابه إلى سوريا في العام 2014، كانت حركة طالبان، اعتقلته لظنّها أنه جاسوس بريطاني، حيث اعتقلته القوات الأمريكية من أحد سجون طالبان، ونقلته حينها إلى غوانتنامو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*