الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » العسيري خبير متفجرات القاعدة

العسيري خبير متفجرات القاعدة

رجَّحت الاستخبارات الأمريكية مقتل إبراهيم العسيري، أحد أبرز القياديين في تنظيم القاعدة في اليمن، خلال الغارة ذاتها التي أدت إلى مقتل أنور العولقي.
 
والعسيري من مواليد العاصمة السعودية الرياض في 24 /6 /1402 درس الكيمياء في جامعة الملك سعود، لكنه لم يكمل دراسته فيها ، وهو المطلوب رقم “1” على قائمة المطلوبين الـ85 السعودية،التي أعلنتها وزارة الداخلية في الثاني من فبراير (شباط) 2009م.

أُدرج إبراهيم حسن طالع عسيري في قائمة مجلس الامن يوم 24 آذار/مارس 2011، ويعمل عسيري بصفته المسؤول الرئيسي عن صنع القنابل لتنظيم (القاعدة في جزيرة العرب) وقبل انضمامه إلى التنظيم، كان عسيري عضوا في خلية إرهابية منتسبة للقاعدة في ‏المملكة العربية السعودية، وشارك في التخطيط لتفجيرات استهدفت منشآت نفطية في ‏المملكة.

وفي عام 2006، ألقت الشرطة السعودية القبض على عسيري وأودعته السجن لمدة ‏تسعة أشهر لمحاولته دخول العراق من أجل الالتحاق بمجموعة مقاتلة هناك .

ولدى إطلاق ‏سراحه، حاول عسيري تكوين خلية مقاتلة جديدة داخل المملكة العربية السعودية؛ بيد أن ‏الشرطة داهمت المكان الذي كانت تعقد فيه اجتماعاتها، مما أدى إلى مقتل ستة من زملائه في ‏حين تمكن هو وأخوه من الفرار إلى اليمن.

 وبعد ذلك بفترة وجيزة، التحق عسيري بتنظيم ‏القاعدة في جزيرة العرب وواصل انخراطه في الأنشطة الإرهابية. مستخدماً اسمين حركيين في تنقلاته هما “أبو حفص” و “أبو صلاح”.    

استطاع تجنيد شقيقه الأصغر عبد الله منفذ محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية السعودي للشؤون الأمنية في سبتمبر عام 2009.

‏وبالرغم من فشل محاولة الاغتيال هذه، إلا أن المخطط أثبت درجة عالية من التطور التقني ‏من جانب التنظيم،ويُعزى إلى إبراهيم تصميم القنبلة التي احتوت رطلا من ‏المتفجرات والتي أخفاها أخيه في جسده.

وفي وقت لاحق، أصدر التنظيم شريطا مصورا يظهر فيه إبراهيم عسيري وأخوه ‏عبد الله، ويعلن فيه أحد قادة التنظيم وهو (قاسم الريمي)  أن إبراهيم عسيري قد أبدى أيضا رغبته في تنفيذ ‏الهجوم الانتحاري إلا أنه تقرر الإبقاء عليه للإشراف على مهمة أخيه.

كما يُعتقد أنه  كان وراء صناعة القنبلة التي وجدت في الملابس الداخلية للنيجري الذي حاول تفجير طائرة أمريكية مدنية عام 2009 ،  ووجهت له تهمة صناعة الطرود المفخخة التي ضبط منها اثنان في بريطانيا ودبي، وذلك خلال محاولة شحنها من اليمن إلى الولايات المتحدة عام 2010 .

 فهو خبيرا في تصنيع المتفجرات وتحضير السموم. وطرق استخداماتها، وكيفية إخفائها، بعدما تلقى عملية تدريب على يد خبيرين باكستانيين في تصنيع المتفجرات داخل في معسكرات للتنظيم الضال، أحدها في محافظة أبين اليمنية.

ويبدو أن المطلوب عسيري يمتلك مهارة في الفنون القتالية، حيث إن المعلومات تفيد بأنه قام بتدريب أفراد خلية كانت تستهدف السعودية على فنون الدفاع عن النفس. وتشير المعلومات المتواترة عن إبراهيم عسيري إلى أنه تدرب في اليمن على مجموعة من الأسلحة والصواريخ مثل (سام 7 – صاروخ ميلان – الهاون – بيكا – آر بي جي – صاروخ بي 10) .
**************************************
المصدر:  الموقع الرسمي لمجلس الأمن .
-متفرقات في الصحف المحلية وشبكات الاخبار.

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*