السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » قراءة في كتاب » قراءة لكتاب التعامل مع غير المسلمين

قراءة لكتاب التعامل مع غير المسلمين

التعامل مع غير المسلمين (أصول معاملتهم؛ واستعمالهم) دراسة فقهية، من تأليف الأستاذ الدكتور عبد الله بن إبراهيم الطريقي طبعة دار الفضيلة بالرياض. وهو في الأصل رسالة مقدمة للمعهد العالي للقضاء لنيل درجة الدكتوراة؛ ويقع البحث في 444 صفحة من القطع المتوسط، 

واشتمل على البحث على بابين رئيسين:

الباب الأول: أصول العلاقة مع غير المسلمين.

واحتوى هذا الباب على فصول أربع:

الفصل الأول: أسس عامة في علاقة المسلمين بغيرهم.

الفصل الثاني: الأصل في العلاقة بالأمم السلم أم الحرب؟

الفصل الثالث: حقيقة العلاقة بالأمم الأخرى.

الفصل الرابع: حقوق غير المسلمين وواجباتهم في دار الإسلام.

الباب الثاني: استعمال غير المسلمين.

واحتوى هذا الباب ثلاثة فصول:

الفصل الأول: دار الإسلام ودار الحرب.

الفصل الثاني: التجاء المسلم إلى الكفار واستعانته بهم.

الفصل الثالث: استعانة الدولة المسلمة بغير المسلمين واستعمالهم.

ثم ختم الباحث رسالته بخاتمة ذكر فيها أهم النتائج التي توصل إليها من خلال بحثه.

وهذه الرسالة من الرسائل المهمة والتي تعالج قضية شائكة طال الجدل حولها، وانقسم الناس فيها ما بين مفرط ومتشدد، وكان أكثر المتكلمين فيها غير منطلقين من القواعد العلمية في البحث، فجاءت نتائجهم غير سديدة بل ومخالفة لكثير من نصوص الشريعة الأخرى.

ولكمال الفائدة من هذه الرسالة نستعرض أهم النتائج التي ذكرها الباحث والتي تعتبر الخلاصة لكل ما ذكره في رسالته.

فمن تلك النتائج:

•أن الإسلام في أحكامه وتشريعاته قد استوعب كل ما يحتاج إليه الناس في حياتهم الدينية والدنيوية.

•أن الخطاب الإسلامي ليس خاصاً بالمسلمين، بل هو عام للثقلين (الإنس والجن).

والمتأمل في القرآن الكريم وهو أعظم نص عرفته البشرية يلحظ في خطابه معجزة كبرى وهي مناسبته لجميع الثقلين مؤمنهم وكافرهم؛ مهما اختلفت مستويات عقولهم وثقافاتهم وحضاراتهم.

نعم قد يكون بعضه موجهاً نحو المؤمنين خاصة، إلا أن أكثره-ولاسيما ما يعرف بالمكي- هو خطاب عام يناسب كل عاقل.

•أن التعامل مع غير المسلمين يحتاج إلى فقه رشيد؛ يحافظ على التوازن والاعتدال في المعاملة؛ لئلا تجنح نحو الشدة والغلظة والجفاء بدون مسوغ؛ أو تجنح نحو التساهل وتمييع الأحكام، وكلاهما طرف مذموم.

•أن الأمة المسلمة بقدر ما تحتاج إلى مد الجسور وبسط الأيدي الحانية نحو الأمم المخالفة؛ لما في ذلك من جلب المصالح ودرء المفاسد؛ فإنها تحتاج في الوقت نفسه إلى كوابح قوية تحفظها من تجاوز الخطوط الحمراء، مما يحفظ لها عزتها وكرامتها وهيبتها.

هذه أهم النقاط التي ذكرها الباحث في خاتمته، وتدل على العمق المعرفي والشرعي التي اتسم الباحث في طرقه لهذا الموضوع الشائك.

والرسالة جديرة بالاقتناء لكل باحث عن الحقيقة الشرعية في مثل هذه القضايا المعاصرة والتي طال الجدل حولها؛ وانقسم الناس حيالها، وكان لها أثرها في واقع الناس.

-- خاص بالسكينة:محمد بن عبد السلام الأنصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*