الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » قراءة في كتاب » إستراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب وازدواجية المعايير

إستراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب وازدواجية المعايير

يستهل اللواء الدكتور محمد فتحي عيد بحثه (إستراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب وازدواجية المعايير) باستعراض تطور جهود المجتمع الدولي في مجال مكافحة الإرهاب مبيناً المشاكل التي تعترض طريق هذه الجهود وخاصة الانتقائية والعشوائية والمعايير المزدوجة سيما حيال قضايا لامسلمين التي ميزت مواقف الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية وكيف تسئ هذه الدول استخدام حق النقض في مجلس الأمن حماية لمصالحها ومصالح الدول التابعة لها وخاصة إسرائيل.
ويتناول المبحث الأول الاتجهات العالمية للإرهاب الدولي، وكيف شكلت هجمات 11 سبتمبر 2001 علامة فارقة في تاريخ الإرهاب وتداعيات هذا الحدث على العالم الإسلامي، وبين المبحث أن أكبر عدد من الحوادث الإرهابية كان كان عام2006م بينما سجل عام 2007م أكر عدد من القتلى في تاريخ الإرهاب، وأن عام 2008م اتسم بزيادة عدد الحوادث وخاصة في العراق وأفغانستان وفلسطين وباكستان والهند.
وتناول المبحث الثاني الإستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب وبين منطلقاتها ومنها عدم ربط الإرهاب بأي دين أو جنسية أو حضارة أو جماعة عرقية.
وتناول المبحث الثالث فرقة العمل المعينة بتنسيق إجراءات مكافحة الإرهاب وتيسير التنفيذ الكامل للإستراتيجية وبين الباحث اختصاصات الفرقة أفرقة العمل التي انبثقت عنها وكذلك الكيانات والمنظمات الممثلة في فرقة العمل مثل لجنة مكافحة الإرهاب المنبثقة م وجلس الأمن ومديرتها التنفيذية، والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الانتربول).
ويتناول المبحث الرابع التدابير التي اتخذتها الدول والمنظمات الدولية تنفيذاً للإستيراتيجية العالمية ومدى تأثيرها بازدواجية المعايير.

==============
بحث مقدم إلى : مؤتمر الإرهاب بين تطرف الفكر وفكر التطرف – الجامعة الإسلامية 1430 هـ.

-- لواء د. محمد فتحي عيد

المرفقات

المرفقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*