الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » مركز البحوث » قراءة في كتاب » دراسة علمية تكشف عن دور العلوم الشرعية في تعزيز الأمن الفكري

دراسة علمية تكشف عن دور العلوم الشرعية في تعزيز الأمن الفكري

توصلت رسالة علمية مقدمة لقسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية بجامعة أم القرى إلى أن منهج العلوم الشرعية بالمرحلة الثانوية يعزز الأمن الفكري لدى الطلاب، وذلك بدرجة كبيرة .
حيث أجرى الباحث جبير بن سليمان الحربي دراسة بعنوان (دور منهج العلوم الشرعية في تعزيز الأمن الفكري لدى طلاب الصف الثالث الثانوي ) •
وتلخصت مشكلة الدراسة بالسؤال الرئيس التالي:
ما دور منهج العلوم الشرعية في تعزيز الأمن الفكري لدى طلاب الصف الثالث الثانوي ؟
واستخدم الباحث المنهجي الوصفي، وتكوّن مجتمع الدراسة من كتب العلوم الشرعية بالصف الثالث الثانوي، و مشرفي ومعلمي العلوم الشرعية بالمرحلة الثانوية بالمملكة العربية السعودية، وتكونت العينة من (53) مشرفاً، و(310) معلماً .
واستخدم الباحث بطاقة تحليل؛ لتحليل محتوى كتب العلوم الشرعية للصف الثالث الثانوي،فضلاً عن الاستبانة لمعرفة آراء عينة الدراسة حول دور منهج العلوم الشرعية في تعزيز الأمن الفكري لدى طلاب الصف الثالث الثانوي والصعوبات التي تواجهه، والمقترحات التي من شأنها أن تزيد من فاعليته،وقد حكم الباحث أداتي الدراسة من أكثر من (30) محكماً
وقام الباحث بتحليل نتائج الدراسة مستخدماً معامل ثبات ألفا كرونباخ، ومعامل بيروسون، ومعامل كوبر ((couper، واختبار (ت) للعينات المستقلة، وتحليل التباين الأحادي (Anova) فضلاً عن المتوسطات الحسابية والنسب المئوية.
وقد توصل الباحث إلى نتائج عديدة؛ ومن أبرزها :
أولاً: أن نسبة المفاهيم التي من شأنها تعزيز الأمن الفكري في كتب العلوم الشرعية للصف الثالث الثانوي إذ بلغ عدد هذه المفاهيم (1078)مفهوماً، أي أن نسبة هذه المفاهيم إلى نسبة المفاهيم الكلية للكتب الأربعة قد بلغت (36.04٪)، وفي هذا دلالة على مراعاة منهج العلوم الشرعية لجانب الأمن الفكري، والعناية بالمفاهيم التي تسهم في حماية المتعلم من الانحراف الفكري، وفي هذا رد على من يعتقد أن منهج العلوم الشرعية لم يتضمن ما يحمي شبابنا من الانحراف الفكري، فمحتوى منهج العلوم الشرعية قد أوضح للمتعلم كيفية التعامل مع النصوص الشرعية من حيث التثبت من النص وتمحيصه وتعظيمه، واستخدام عقله في التفكير والاستنباط منه، والبعد عن الأخذ بظواهره، وأوضح له كيفية التعامل مع الأدلة الشرعية، كما أوضح له الطريقة المثلى عند رغبته في البحث عن معلومة شرعية، وذلك من خلال بيان المصادر الشرعية المتخصصة سواء أكانت الكتب المعتمدة أو العلماء، كما أوضح محتوى كتب العلوم الشرعية المنهج الصحيح في التعامل مع الفتن، كما أن محتوى كتب العلوم الشرعية قد حذر المتعلم من كل ما من شأنه تهديد أمنه الفكري كالابتداع في الدين، والغلو والتنطع، والتعصب، واتباع الهوى وفساد المقصد والتقليد الأعمى بدون دليل، والاعتقاد باستباحة حرمة الدماء والأموال المعصومة، كما أن محتوى كتب العلوم الشرعية قد أبان للمتعلم العلاقة بين أفراد المجتمع المسلم، كطاعة ولي الآمر المسلم، والبيعة، والنصيحة، وعدم الخروج عليه، وأهمية لزوم جماعة المسلمين والقيام بحقوقها، ووجوب احترام العهود والمواثيق، وضرورة الحفاظ على الأمن، كما أن محتوى كتب العلوم الشرعية قد تضمن شرحاً وافياً للمصطلحات الشرعية التي يدور حولها جدال كثير واجتهادات فردية تسبب التشتت والاضطراب الفكري، مع وضوحها في الأصل مثل (الجهاد، البيعة، إخراج المشركين من جزيرة العرب، الولاء والبراء، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)، كما أن محتوى كتب العلوم الشرعية قد أوضحت المنهجية في طلب العلم الشرعي، وأن طالب العلم يجب أن يتصف بالإخلاص لله في طلبه، ومراقبته في السر والعلن،كما يجب تقدير العلماء واحترامهم، والحذر من أخذ العلم من غير أهله، كما ركز محتوى كتب العلوم الشرعية على بيان خصائص الشرعية الإسلامية كالوسطية والاعتدال والشمول والربانية، كما أوضح بصورة جلية حقوق غير المسلم في المجتمع المسلم، والقواعد المنظمة لعلاقة هذه الأمة بغيرها من الأمم.
ثانياً: ترى عينة الدراسة أن أهداف منهج العلوم الشرعية تعزز الأمن الفكري لدى طلاب الصف الثالث الثانوي بدرجة كبيرة، حيث إن المتوسط الحسابي العام للمحور قد بلغ (4.11)، أي بنسبة (82.2٪) وتراوحت استجاباتهم ما بين (تعزز بدرجة كبيرة جداً ) و(تعزز بدرجة كبيرة )، ومن تلك الأهداف :
1- ترسيخ العقيدة الإسلامية الصحيحة المستمدة من الكتاب والسنة وفهم السلف الصالح.
2- توجيه المتعلم إلى المحافظة على الضرورات الخمس التي جاءت الشريعة بحفظها.
3- تمكين المتعلم من التمييز بين الدين الصحيح القائم على أدلة الشرع,وبين ما ينسب إليه من الأقوال والأفعال وليست منه.
4- اعتزاز المتعلم برسالة المملكة العربية السعودية في إقامة المجتمع على منهج الإسلام.
5-تبصير المتعلم بالمنهج الشرعي في الالتزام بعقيدة الولاء والبراء.
6-تمكين المتعلم من مواجهة الأفكار المنحرفة,بالعلم الشرعي والحجة والأسلوب الحسن .
ثالثاً: ترى عينة الدراسة أن محتوى منهج العلوم الشرعية يعزز الأمن الفكري لدى طلاب الصف الثالث الثانوي بدرجة كبيرة، إذ أن المتوسط الحسابي العام للمحور بلغ (4.01)، أي بنسبة (80.3٪)وتراوحت استجاباتهم ما بين ( يعزز بدرجة كبيرة جداً ) و(يعزز بدرجة كبيرة )،ومن ذلك :
1-بيان حرمة استباحة الدماء المعصومة.
2-بيان حقوق الراعي والرعية.
3-بيان فضيلة التسامح والرفق.
4-تحذير المتعلم من أعمال الفئة الضالة.
5-تعريف المتعلم أن الإخلاص للوطن والحفاظ على استقراره مقصد شرعي.
رابعاً: ترى عينة الدراسة أن المتعلمين يمتلكون التطبيقات العملية لطرق تدريس منهج العلوم الشرعية بدرجة متوسطة، إذ أن المتوسط الحسابي العام للمحور بلغ (3.27)، أي بنسبة (65.4٪)، و تراوحت استجاباتهم ما بين ( يمتلكون تطبيقاتها بدرجة كبيرة ) و( يمتلكون تطبيقاتها بدرجة متوسطة )، ومن تلك التطبيقات :
1-تكوين الوعي الشرعي لدى الطلاب للمحافظة على أمن الوطن.
2-غرس مبدأ التعاون الإنساني في كل مجالات الحياة بما لا يخالف أحكام الشريعة.
3-ربط المواقف التعليمية بواقع حياة المتعلمين في مجتمعهم.
4-تدعيم المواقف التعليمية المختلفة بالأدلة النقلية والعقلية المناسبة.
5-تدريب المتعلمين على الاستنباط و الاستنتاج مثل إتاحة الفرصة للمتعلمين لاستخلاص المعلومات بأنفسهم من آية أو حديث أو قاعدة.
6-تكوين اتجاهات سلبية نحو معوقات التفكير السليم كالتعصب والغلو والنظرة الجزئية.
خامساً: ترى عينة الدراسة أن تطبيق بعض الوسائل التعليمية التي من شأنها تعزيز الأمن الفكري لدى طلاب الصف الثالث الثانوي في دروس العلوم الشرعية يتم بدرجة متوسطة؛ إذ أن المتوسط الحسابي العام للمحور بلغ (3.34)؛ أي بنسبة (66.8%)، وتراوحت استجاباتهم ما بين ( تطبق بدرجة كبيرة ) و(تطبق بدرجة متوسطة)،و من تلك الوسائل :
1-استثمار الإذاعة المدرسية في غرس مبدأ المحافظة على الأمن.
2-استثمار الأحداث الجارية للتحذير من عواقب الانسياق وراء أفكار الفئة الضالة.
3-تفعيل اللوحات الإعلانية داخل المدرسة من أجل إبراز خطورة الفكر المنحرف.
4-توظيف وسائل التقنية الحديثة من أجل توضيح الصورة الحقيقية للإسلام والتعريف به.
5-عرض الأفلام العلمية والوسائل التوضيحية التي تبين بشاعة الأعمال الإجرامية التفجيرية.
سادساً: ترى عينة الدراسة أن تطبيق بعض الأنشطة التربوية التي من شأنها تعزيز الأمن الفكري لدى طلاب الصف الثالث الثانوي في دروس العلوم الشرعية يتم بدرجة متوسطة؛ إذ أن المتوسط الحسابي العام للمحور قد بلغ (3.14)،أي بنسبة (66.8%) ،ومن تلك الأنشطة:
1-توزيع نشرات على المتعلمين تبين خطورة الفكر المنحرف.
2-إقامة الندوات والمحاضرات التي تعنى بتحقيق الأمن الفكري لدى المتعلمين.
3-استضافة بعض العلماء الربانيين لتوضيح بعض المسائل والقضايا المرتبطة بالأمن الفكري.
4-إقامة معارض متنوعة تبين بشاعة الإخلال بأمن الوطن وحرمته .
5-تنفيذ العروض المسرحية الهادفة من قبل المتعلمين لتعزيز الأمن الفكري.
6-تقديم المتعلمين أوراق عمل عن الانحراف الفكري ووضع الحلول المقترحة.
سابعاً: ترى عينة الدراسة أن تطبيق بعض أساليب التقويم التي من شأنها تعزيز الأمن الفكري لدى طلاب الصف الثالث الثانوي في دروس العلوم الشرعية يتم بدرجة متوسطة؛ إذ المتوسط الحسابي العام للمحور قد بلغ (3.24)، أي بنسبة (64.8%)، وتركزت جميع استجاباتهم على أنها تطبق بدرجة متوسطة ، ومنها :
1-اعتماد المناقشة والحوار للتأكد من مدى استيعاب الطلاب للأحكام الشرعية.
2-طرح أسئلة في أثناء الدرس لتعزيز الأمن الفكري لدى المتعلم.
3-ملاحظة سلوك المتعلم لاكتشاف حالات الانحراف الفكري المبكر وعلاجه.
4-إعداد أسئلة ( شفهية / تحريرية ) للتأكد من قدرة المتعلم على اكتشاف الآراء الضالة والأفكار المنحرفة المنافية لتعاليم الإسلام.
ثامناً: ترى عينة الدراسة بأن جميع الصعوبات التي ذكرها الباحث تعد من الصعوبات الكبيرة التي تواجه منهج العلوم الشرعية في تعزيز الأمن الفكري لدى طلاب الصف الثالث الثانوي حيث بلغ المتوسط الحسابي الكلي لفقرات الصعوبات مجتمعة (3.85)، أي بنسبة (77%) ،وهي كما يلي :
1-التأثر بوسائل الإعلام المختلفة.
2-تسارع الأحداث وكثرة المستجدات التي تحتاج إلى اجتهاد جماعي لا فردي.
3-ضعف مخصصات النشاط المدرسي الداعم للأمن الفكري.
4-عدم توفر خطط واضحة ومستمرة للنشاط الداعم للأمن الفكري.
5-الربط بين الاستقامة على الدين وأعمال الفئة الضالة من قبل البعض.
6-ضعف تعاون المؤسسات الأمنية مع المدرسة.
7-ضعف الإعداد العلمي والتربوي في مؤسسات إعداد المعلم.
8-ضعف الثقافة الشرعية لدى بعض معلمي العلوم الشرعية.
9-الجفوة بين المعلمين والمتعلمين.
تاسعاً: ترى عينة الدراسة بأن جميع المقترحات التي تقدم بها الباحث تعد من المقترحات المهمة جداً في تعزيز الأمن الفكري لدى الطلاب، حيث بلغ المتوسط الحسابي الكلي لفقرات الصعوبات مجتمعة (4.36)، أي بنسبة (87.2)، وهي كما يلي
1-تنظيم زيارات ميدانية لمؤسسات المجتمع ورجالاته من علماء ربانيين ومفكرين.
2-تأكيد ربط مناهج العلوم الشرعية بواقع الحياة ومشكلات المجتمع.
3-تضمين المقررات الفقهية مقاصد الشريعة.
4-تنظيم دورات تدريبية للمعلمين حول تعزيز الأمن الفكري.
5-الشفافية عند مناقشة القضايا المرتبطة بالأمن الفكري.
6-فتح باب الحوار المدرسي بضوابطه وآدابه.
7-وضع معايير دقيقة لاختيار معلمي العلوم الشرعية.
8-تكثيف المواد والبرامج التي تعزز الأمن الفكري من خلال المقررات الشرعية.
عاشراً: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين استجابات عينة الدراسة على جميع محاور الدراسة تعزى إلى العمل الحالي ، أو المؤهل العلمي الأخير، أو طبيعة المؤهل العلمي الأخير، أو مستوى الخبرة في مجال العمل الحالي .
توصيات الدراسة :
في ضوء النتائج التي توصل إليها الباحث في دراسته الحالية فإنه طرح عدداً من التوصيات، ومنها :
1- العمل على ترسيخ العقيدة الإسلامية الصحيحة المستمدة من الكتاب والسنة وفهم السلف الصالح، والتمسك بثوابتها، وتعزيز قيم الوسطية والتسامح والاعتدال والحوار التي دعت إليها لدى المتعلمين.
2- العمل على تعزيز قيم الانتماء والمواطنة لدى الطلاب من خلال إبراز خصائص المملكة العربية السعودية الدينية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية .
3- تضمين محتوى مقررات العلوم الشرعية -بشكل مكثف -القضايا والمشكلات التي تهدد الأمن الفكري في مجتمعاتنا كالغلو في الدين، وازدراء العلماء واحتقارهم، وتلقي العلم الشرعي من غير أهله،والتساهل بالأحكام والآداب الإسلامية وتقليد الغرب في العادات والتقاليد وفي المظهر والسلوك.
4- ضبط المصطلحات الشرعية التي يدور حولها جدال كثير واجتهادات فردية تسبب التشتت والاضطراب الفكري، مع وضوحها في الأصل، مثل:[الجهاد ، البيعة ، إخراج المشركين من جزيرة العرب، الولاء والبراء ، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ]، بحيث تضبط تلك المصطلحات الشرعية من قبل هيئة كبار العلماء وتعمم في المقررات الشرعية بالمرحلة الثانوية؛ حتى تسلم الأمة من دعاة الغلو والتنطع أو التساهل والانحلال.
5- إدخال القواعد المنظمة لعلاقة الأمة مع غيرها من الأمم وفق الرؤية الشرعية الصحيحة المستمدة من الكتاب والسنة النبوية ومن قبل هيئة كبار العلماء كالتعارف والتعاون والمعرفة المشتركة، وتلقي الحكمة والاستفادة من الآخرين .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*