الإثنين , 24 يوليو 2017
الرئيسية » روح العزم » وزير الشؤون الإسلامية :يجب التصدي لكارثة تسلط إيران ومليشياتها في اليمن
وزير الشؤون الإسلامية :يجب التصدي لكارثة تسلط إيران ومليشياتها في اليمن

وزير الشؤون الإسلامية :يجب التصدي لكارثة تسلط إيران ومليشياتها في اليمن

استقبل وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ في مكتبه بالرياض أمس، وفداً من رابطة أهل الحديث باليمن.
وفي بداية الاستقبال، رحب بوفد الرابطة وفي مقدمتهم رئيس الرابطة أبو الحسن مصطفى السليماني المأربي، مؤكدًا أهمية اللقاءات المتواصلة والمتعددة مع علماء اليمن ودعاته، وأهميتها لتجديد الصلة النوعية الخاصة بالعلماء، ومناقشة بعض الأمور المهمة في مستقبل العمل.
وجدد آل الشيخ التأكيد على أن ما حصل في اليمن من تسلط إيران ومليشياتها، من الحوثي ومن شايعهم من قوات المخلوع كارثة عظمى على الدين والوطن والقيم والهوية والثقافة، ويجب أن يشعر اليمنيون بعامة -قبل شعور من هم خارج اليمن- بهذه الكارثة، وأنه يجب التصدي لها ومواجهتها بكل الوسائل الممكنة.
ورفع رئيس الرابطة أبو الحسن المأربي، شكره للمملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله-، كما شكر وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وحكومة المملكة وشعبها المعطاء، الذي لا يعلم حجم عطائه ويده البيضاء في الأمة عامة، واليمن خاصة، إلا الله -عزوجل- ثم من عافاه الله من غلظ حجاب البدعة والضلالة، أو الحقد والجهالة.
وأضاف المأربي: أن الرابطة لها جهودها ومشاركتها مع المكونات الأخرى في تحصيل العلم، والدعوة إليه، والتربية على ضوئه في جميع المحافظات، وكذلك مشاركتها في الجبهات ضد الحوثيين وأعوانهم ومن شايعهم، وتشرفت كغيرها بتقديم الشهداء، والجرحى في عدة جبهات، مبيناً أن علماءها تعرضوا للاعتقال في السجون، واحتلت -بل- فجرت عدة مساجد ومراكز دعوية لهم، وكل هذا لله -عز وجل- ثم للحفاظ على الأرض والعرض والأمن والاستقرار.
جاء هذا اللقاء في سياق لقاءات معاليه المتواصلة مع علماء اليمن، حيث التقى مؤخراً مع عدد من العلماء ورؤساء وأعضاء العديد من الجمعيات والهيئات العلمية والدعوية المهمة في اليمن، وتم خلال تلك اللقاءات استعراض عدد من القضايا المهمة المتصلة بالشأن اليمني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*