الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج » الحج عبادة موحِّدة لا شعارات سياسية

الحج عبادة موحِّدة لا شعارات سياسية

على مدى التاريخ وتعاقب الدول الإسلامية لم نقرأ أن دولة نقلت صراعاتها إلى المشاعر المقدسة، واستغلت الحج في الدعاية السياسية ضد دولة أخرى، وما يلجأ إليه بعض المختلفين في السنوات الأخيرة من الزج بالخلافات السياسية في شعائر الحج لم يكن له سابقة تاريخية، وحتى إن وجدت فهي مخالفة لما أمر الله به من انصراف الحاج إلى العبادة والتجرد من شؤون الدنيا بدءاً بلباسه المتواضع في الإزار والرداء الذي يتساوى فيه الحاكم والمحكوم والغني والفقير.
 
الحج عبادة لا سياسة، وحتى عندما أنزل الله القرآن البراءة من المشركين في الحج لم يكن ذلك لأمر سياسي، وإنما كان لأمر عبادي، لأن الله طهر البيت الحرام من أن يطوف به المشركون وهم عراة كما كان عادة العرب الذين لا يجدون مالاً حلالاً يشترون به إحراماً للحج.
 
ولذا بلَّغ رسول الله صلى الله عليه وسلم المشركين أنهم سيُمنعون من الحج العام القادم، وأنزل الله في ذلك قرآنا يتلى إلى اليوم، «إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا» (التوبة: 28)، والتزم المسلمون بمنع المشركين من دخول مكة المكرمة منذ نزول الآية الكريمة إلى اليوم، فهو منع عبادي من دخول المسجد الحرام وليس رفع شعارات سياسية في المشاعر المقدسة، أو تسيير مظاهرات أو إثارة نعرات أو هتافات ضد دول إسلامية أو غير إسلامية، فكل هذا عبث وإساءة لأمن الحج الذي ألزم الله به الدول والأفراد ليأمن الحاج، ويؤدي مناسكه في أمن وطمأنينة، بل نهى الأفراد عن الجدال والمناقشات التي تؤدي إلى التلاسن حرصاً على الجو الآمن في المشاعر المقدسة «فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج» (البقرة: 197).
 
إن توظيف الحج في رفع الشعارات السياسية لم يعهد على مدى التاريخ الإسلامي بالرغم مما حدث من صراعات سياسية من عهد الخلافة الراشدة إلى العصر الحديث، ولم يرد أن البراءة من المشركين تعني أن يتصارع المسلمون في المشاعر أو أن يلقوا بيانات سياسية ضد سياسات دول وراء البحار لا شأن لها بالحج، والمسلمون في الحج ينسون كل خلاف بينهم وينصرفون لأداء عبادة الحج، ويتوحدون: لباساً وهتافاً وصلاة وطوافاً وسعياً، وانتقالاً من مشعر إلى مشعر، فويل لمن أراد أن ينقل المسلمين من الدعاء إلى الله إلى هتافات سياسية لا صلة لها بشعائر الحج، «ومن يُرد فيه بإلحادٍ بظلم نذقه من عذاب أليم» (الحج: 25).
 
إن استغلال الحج لنقل الشعارات السياسية والمظاهرات إلى ساحات المشاعر المقدسة أمر منكر يجب الوقوف ضده بحزم، ليس من الجهات الأمنية وحدها، بل من كل حاج وكل مواطن، فَدَعُوا الحجاج في حجهم يؤدون مشاعرهم آمنين، والبراءة من شرك المشركين ومنعهم من مخالطة حجاج بيت الله في مكة المكرمة مغالطة يوظفها ذوو المآرب السياسية في غير مكانها وزمانها لأهداف دنيوية، والفوضى تعرّض حجاج بيت الله إلى الخطر ممن ينعقون عبر وسائل الإعلام وهم آمنون في منازلهم، فلابد من الحزم ضد كل فرد أو دولة أو حزب يعكر صفو حجاج بيت الله ويشغلهم عن عبادتهم أو يزرع الخوف في نفوسهم.
 
من شعر أحمد شوقي:
 
إِلى عَرَفاتِ اللَهِ يا خَيرَ زائِرٍ
 
عَلَيكَ سَلامُ اللهِ في عَرَفاتِ
 
عَلى كُلِّ أُفقٍ بِالحِجازِ مَلائِكٌ
 
تَزُفُّ تَحايا اللهِ وَالبَرَكاتِ
 
لَكَ الدينُ يا رَبَّ الحَجيجِ، جَمَعتَهُمْ
 
لِبَيتٍ طَهورِ الساحِ وَالعَرَصاتِ
 
تَساوَوا فَلا الأَنسابُ فيها تَفاوُتٌ
 
لَدَيكَ، وَلا الأَقدارُ مُختَلِفاتِ
 
Ibn_Jammal@hotmail.com

-- المدينة :د. عائض الردادي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*