الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الخطب » الفئة الضالة صور من صفاتهم وأفعالهم

الفئة الضالة صور من صفاتهم وأفعالهم

الحمد لله هدانا للإسلام وجعلنا من خير أمة أخرجت للناس والصلاة والسلام على خير الأنام المبعوث رحمة للعالمين فكان منة من الله للأمة أن بعث لهم رسولاً من أنفسهم ، فتلى الآيات وزكى الأخلاق والصفات وعلمنا الكتاب والحكمة ، فصلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد .. فاتقوا الله أيها المسلمون وراقبوه ولاتعصوه ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ) [آل عمران:102]

معاشر المسلمين ..
فإننا نحمد أولاً وآخراً ونثني عليه الخير كله أن منَ الله على هذه البلاد وقيادتها وأهلها بكشف مؤامرات الفئة الضالة الدنيئة ، وفضح إجرامهم في حق دينهم ووطنهم وقيادتهم وأهلهم ، وإبطال أفعالهم وجرائمهم المنكرة المتنوعة المتعددة ، وذلك بفضل الله عز وجل وعونه وحسن توفيقه لرجال الأمن البواسل وجميع الأجهزة المتعاونة معهم ، فحال الله بين مايشتهي أصحاب القلوب المريضة والعقول المتخبطة ، ورُد كيدهم في نحرهم فلله الحمد .

أيها المسلمون إن المتتبع لأعمال الفئة الضالة منذ سنوات يعلم مدى ما هم فيه من الضلال والإضلال ، ومع ذلك كله فقد نادهم ولاة أمرنا أيدهم الله نادوهم نداء الشفقة الرحمة ، نادوهم نداء الحسم والحزم ، نادهم علماؤنا وبينوا لهم الحق بالدليل من الكتاب والسنة ومن تبع منهجهما بإحسان ،نادهم دعاتنا وخطباؤنا وحذروهم مما هم فيه من الضلال والغاوية ، نادهم كل غيور على دينه ووطنه ، بل نادهم آباؤهم وأمهاتهم وزوجاتهم ، ولكن قلوبهم المريضة وعقولهم القاصرة حالت دون عودتهم وأوبتهم ورجوعهم إلى الطريق المستقيم وتعجب ماذا يريد هؤلاء المفسدون في الأرض بهذا الإرهاب؟! أيريدون الدنيا؟! فالتدمير والتخريب والغدْر والخيانة والخوف يفسد الحياة ولا يُبقي منها على شيء. أم يريدون الآخرة كما يزعمون ؟! فالجنةُ لا تُنال بقتلِ النفس أو بقتل المسلمين أو غير المسلمين المستأمَنين أو بعصيان الله ورسوله أو عصيان وليَّ الأمر، وهذه أعمالٌ من أعمال أهلِ النار .

أيها المسلمون ..صور الضلال والضلال لهذه الفئة الباغية صور كثيرة متنوعة ، فكم من أنفسٍ مسلمة بريئة أُزهقت بأيديهم ، وكم مِن نفوس مؤمنة رُوّعت وخوفت ، وكم من أموال وممتلكاتٍ أُتلِفت، لم يرحَم هؤلاء المجرِمون المخرِّبون طفلاً ولا شيخًا ولا امرأة ، لم يراعوا أيَّ قِيَم دينيّة وأخلاقية، ولم يبالوا بشرعٍ ولا عقلٍ ولا إنسانية .
أتذكرون حينما جمعوا أسلحتهم وخبؤها قريباً من مكة قريباً من بيت الله الحرام ومثل ماقيل في مكة قل في المدينة النبوية على صحابها أفضل والتسليم هذه الفئة أسقطت مِن قاموسها تعظيمَ شعائر الله وعظمةَ بيته الحرام وسكّانه الكِرام التي حفِظها الله منذ خلقَ السمواتِ والأرض .
أتذكرون عندما استخفوا بكتاب الله حينما اتَّخذوا من أحدِ المساكن في مكة المكرمة وكرًا لتصنيع وتجميع وإخفاءِ أسلحةِ القتل وأدواتِ التخريب والدّمار التي كان من بَينها مصاحفُ مفخَّخة حتّى يكون الموتُ أو ما يقرُب منه مصيرَ من حرَّك أغلِفتَها ليقرأ كلامَ الله الذي بِه حياةُ القلوب والأرواح، فهل يقبَل بهذا ـ أيّها الإخوة ـ مؤمنٌ صادق يحذَر الآخرةَ ويرجو رحمة ربِّه؟! وهل يقبل بهذا كلُّ من له بقيّةٌ من عقل أو صُبابة من فِكر أو أثارة من عِلم؟!
الخروج على ولي الأمر وتكفير المجتمع والغلو في الدين صور من مظاهر هذه الفئة ، هم على أثر الخوارج لقد كان الخوارجَ أهلَ عبادةٍ، وفيهم مظاهرُ الصّلاحِ وإظهارٌ لبعض الشّعائِر كما في الحديث: ((تحقِرون صلاتكم عند صلاتهم، يقرؤون القرآنَ لا يجاوِز حناجرَهم)) رواه البخاري ومسلم.
هؤلاء الخوارجُ الشاذّون ظهَروا في خير القرونِ وأفضلها، في عهدِ صحابة نبيّنا محمّد ، فوصَل بهم الحال إلى أن حاربوا الصّحابةَ والمسلمين، بل قتلوا الخليفتَين الرّاشدَين عثمانَ عليًّا رضي الله عنهما. ألا يكفي زَيفًا وضلالاً أن يُجهِّل الخوارج صحابةَ رسول الله ويكفِّروهم ويحاربوهم؟!
لقد كان عند الخوارجِ شيءٌ مِن حماسٍ و نوع مِن إخلاص، لكن لم يكُن عندَهم عِلمٌ صحيح ولا فِقهٌ سليم، حارَبوا الصحابةَ، وقَتلوا الخلفاءَ، زاعمين أنَّ هذا هو طريقُ الإصلاح.

أيّها المسلمون، إنّ مِن أعظمِ أسباب انحرافِ هؤلاء الجهلَ والعزلةَ عن المجتمع وعدمَ أخذِ العلم من أهلِه وغفلةَ الأسرة، وإنّ في كثير منهم إعجابًا بالنّفس كبيرًا، وهذه كلُّها من الصوارِف عن الحقّ والفِقهِ وأخذِ العلم من أهله وأبوابه.

معاشرَ المسلمين، وثمّةَ سببٌ في الانحرافِ كبير، ذالكم هو الوقوعُ في دائِرة الغلو.
إنّ الغلوّ في دين الله هو ـ والله ـ سببُ الهلاك، فلقد قال عليه الصلاة والسلام: ((إيّاكم والغُلوّ، فإنّما أهلك من كان قبلكم الغلوّ)) رواه أحمد بسند صحيح .
الغلوّ مشاقّةٌ حقيقيّة لهديِ الإسلام، وإعراضٌ عن منهجِه في الوسطيّة والاعتدال والرّحمَة واليُسر والرِّفق. الغلوّ ظلمٌ للنّفس وظلمٌ للنّاس، بل هو صدّ عن سبيل الله لِما يورِثه من تشويه وفتنةٍ وتنفير. الغلاةُ يتعَصّبون لجماعتِهم، ويجعلونَها مصدرَ الحقّ، ويغلُون في قادتِهم ورؤسائِهم، ويتبرّؤون مِن مجتمعاتِ المسلمين، ويكفّرون بالمعَاصي، ويكفّرون أهلَ الإسلام وحكّامَ المسلمين، ويقولون بالخروج على أئمّة المسلمين، ويعتزلون مجتمعاتِ المسلمين، ويتبرّؤون منهم، لا يصلّون خلفَ أئمّة المسلمين في مساجدِ المسلمين. لقد وصفهم نبيّنا محمّد بوصفَين ظاهرين خطيرَين في قوله عليه الصلاة والسلام: ((يقرؤون القرآنَ لا يجاوِز حناجرَهم، يقتُلون أهلَ الإسلام ويدَعون أهلَ الأوثان)) أخرجه البخاري ومسلم .

الوصفُ الأوّل: يقرؤون القرآن ولا يفقهونَه ولا يدرِكون مقاصدَه، يقول عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: (إنّهم انطلَقوا إلى آياتٍ نزلت في الكفّار، فجعلوها على المؤمنين) رواه البخاري معلقاً بسند موصول عند الطبري صحيح .
الوصف الثاني: استحلالُ دماءِ المسلمين: ((يقتلون أهلَ الإسلام، ويدَعون أهلَ الأوثان))، يقول شيخُ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: “إنّهم يكفِّرون بالذّنب والسيّئات، ويترتّب على تكفيرهم بالذّنوب استحلالُ دماءِ المسلمين وأموالِهم، وأنّ دارَ الإسلامِ دارُ كفر، ودارهم هي دار الإسلام” ، ولقد قال أبو قلابة: “ما ابتدَعَ رجلٌ بدعةً إلاَّ استحلَّ السيف” ، فلا حول ولا قوّة إلا بالله، يجمعون بين الجهل بدين الله وظلمِ عبادِ الله، وبِئستِ الطّامّتان الدّاهيتان. إنّ مصيرَ الغلاة هو الهلاك بنصّ حديث رسول الله : ((هلك المتنطِّعون، هلك المتنطِّعون، هلك المتنطِّعون)) أخرجه مسلم .

أيها المسلمون إن اجتماعات الفئة الضالة السرية دليل على ضلالهم وانحراف منهجهم هؤلاء المفسدون ينفردون بتفسير للقرآن الكريم أو تفسيرٍ للحديث النبويّ لم يعلمه الصحابةُ والتابعون، ولم يعلمْه علماء الأمّة إلى هذا الوقت، فليظهَر هؤلاء المفسدون مِن جُحورهم، وليناظروا الراسخين في العلم في أفكارهم النابتةِ في كواليس الظلمات والسِّرِّيات، قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: “ما اجتمع قومٌ سرًّا على أمرٍ مِن أمور الدين إلاَّ كانوا على ضلالة”) .
لقد قدّم هؤلاء للعالم صورةً قاتمة عن الإسلام وأهله، فهم ـ والله ـ لا للإسلام نصَروا، ولا للكفر كسَروا .
اللهم احفظنا بحفظك ورد كيد الكائدين إلى نحورهم

-- محمد بن عدنان السمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*