الخميس , 24 يوليو 2014
جديد الموقع
الرئيسية » محاضرات علمية » مظاهر ضعف العقيدة في عصرنا الحاضر وطرق علاجها

مظاهر ضعف العقيدة في عصرنا الحاضر وطرق علاجها

المقدمة:

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، أما بعد : 

العقيدة ، تعريفها وأهميتها:

فإن العقيدة يراد بها : ما يعتقده الإنسان بقلبه ويجزم به ، وينطق به بلسانه ويعلنه ، ويعمل بجوارحه بما تطلبه هذه العقيدة . والعقيدة من عقد الشيء ، إذا شده وأحكمه ، والمراد بها هنا عقيدة التوحيد ، التي هي أساس الإسلام ، وأساس الملة ، التي تُبنى عليها جميع الأعمال . 

فهي الأساس الذي يقوم عليه الدين ، وتصح به الأعمال والأقوال ، وهي الركن الأول من أركان الإيمان ، والركن الأول من أركان الإسلام ، فأول ركن من أركان الإسلام : شهادة ألا إله إلا الله ، وأن محمدًا رسول الله . وأول ركن من أركان الإيمان كذلك : شهادة ألا إله إلا الله ، وأن محمدًا رسول الله . وهي أول ما يدعو إليه الرسل – عليهم الصلاة والسلام – وأتباعهم . 

فكل رسول يقول لقومه – كما قال الله عز وجل – : ﴿ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ ﴾ [سورة الأعراف : الآية 59]. وقال تعالى : ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ ﴾ [سورة الأنبياء : الآية 25] . فهي البداية ، وهي الأساس ، وهي المعتبرة في صحة الأعمال أو بطلانها . فإن كانت العقيدة صحيحة ، مبنية على كتاب الله ، وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – صحت معها جميع الأعمال ، وذلك إذا كانت موافقة لسنة الرسول – صلى الله عليه وسلم . 

العقيدة الصحيحة من شروط قبول الأعمال:

فإن العمل لا يقبل إلا بشرطين : 

الشرط الأول الإخلاص لله عز وجل ، بألا يكون فيه شيء من الشرك ، وهذا معنى لا إله إلا الله . 

الشرط الثاني أن يكون العمل موافقًا لسُّنة الرسول – صلى الله عليه وسلم -ليس فيه بدعة ، ولا إحداث في الدين ، وهذا من معنى شهادة أن محمدًا رسول الله .

فهذه هي العقيدة ، وهذه أهميتها في دين الإسلام ، ولذلك كان أول ما دعا إليه رسول – صلى الله عليه وسلم – كإخوانه من النبيين في بداية بعثته في مكة هو : شهادة ألا إله إلا الله ، وأن محمدًا رسول الله . وقال – صلى الله عليه وسلم – : « أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ فَإِذَا قَالُوهَا عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلاَّ بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى »  . 

بداية دعوة النبي كانت إلى العقيدة الصحيحة:

فأمضى – صلى الله عليه وسلم – ثلاث عشرة سنة في مكة قبل الهجرة يدعو إلى توحيد الله ، وينهى عن الشرك ، ولَقِي في ذلك ما لقي كإخوانه من النبيين من الأذى ، وتحمل ذلك في سبيل الله عز وجل ، وتبع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على ذلك صحابته الكرام ، والتابعون لهم بإحسان ، ومن جاء بعدهم من أئمة الإسلام ، يعتنون بهذه العقيدة وتأصيلها ، وتعليمها للناس ، والدعوة إليها ، والذب عنها . وآثارهم في ذلك موجودة في مؤلفاتهم التي تقوم على هذا الأساس ، وهذا مما يدل على أهمية العقيدة ، وأنه يبدأ بها أولاً ، فإذا صحت اتجه إلى بقية الأعمال .

ولهذا لما بعث النبي – صلى الله عليه وسلم – معاذ بن جبل إلى اليمن قال له : « إِنَّكَ تَأْتِي قَوْمًا أَهْلَ كِتَابٍ ، فَادْعُهُمْ إِلَى شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ، وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ . فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوكَ لِذَلِكَ فَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوكَ لِذَلِكَ فَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً فِي أَمْوَالِهِمْ ، تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ وَتُرَدُّ فِي فُقَرَائِهِمْ »  . فلم يطلب من معاذ أن يعلمهم بالصلاة والزكاة إلا بعد أن يجيبوا بشهادة : ألا إله إلا الله ، وأن محمدًا رسول الله . لأنه لا فائدة من الصلاة والزكاة وسائر الأعمال بدون تحقيق الشهادتين .

وهذا مما يدل على أهمية العقيدة ومكانتها في الإسلام ، وأنها يبدأ بها قبل كل أمر بالمعروف ، أو نهي عن المنكر ، وهي عبادة الله وحده ، لا شريك له ، وترك عبادة ما سواه . كما قال تعالى : ﴿ وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ﴾ [سورة النساء : الآية 36] . وقال تعالى : ﴿ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ﴾ [سورة النحل : الآية 36] . والطاغوت هو عبادة غير الله سبحانه وتعالى ؛ لأن العبادة لا تصح إذا كان معها شرك ، ولا تصح إلا إذا كانت خالصة لله عز وجل .

أما الذي يعبد الله ويعبد معه غيره عبادته غير صحيحة ، كما في الحديث القدسي أن الله جل وعلا قال : « أَنَا أَغْنَى الشُّرَكَاءِ عَنِ الشِّرْكِ ، مَنْ عَمِلَ عَمَلاً أَشْرَكَ مَعِي فِيهِ غَيْرِي تَرَكْتُهُ وَشِرْكَهُ » . وفي رواية : « فَهُوَ لِلَّذِي أَشْرَكَ ، وَأَنَا مِنْهُ بَرِيءٌ »  . ولا يأتي الأمر بالتوحيد إلا ومعه النهي عن الشرك ؛ لأن التوحيد لا يتحقق إلا بتجنب الشرك ، فهما متلازمان . فلا يكفي أن يقول الإنسان : أنا أعبد الله ، أنا أصلي ، أنا أصوم ، أنا أحج ، أنا أتصدق ، ولا يمنع هذا أن أدعو الحسن والحسين وعبد القادر ، وأستغيث بالأموات . هذا لا يُقبل منه عمل ، ولا تصح منه حسنة واحدة ، حتى يخلص عبادته لله سبحانه وتعالى ، فلا يشرك بربه أحدًا .

قال تعالى : ﴿ وَأَنَّ المَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ﴾ [سورة الجن : الآية 18] . وقال تعالى : ﴿ فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ﴾ [سورة غافر : الآية 14] . أي : مخلصين له الدعاء ، فلا تدعو الله ، وتدعو معه غيره ؛ من أصحاب القبور والأموات والغائبين ، وتستنجد بهم . تدعو هذا وهذا . هذا شرك أكبر ، يخرج من الملة ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

أو تعبد الله ، وتقول : لا إله إلا الله . ثم تذبح للقبور ، أو تنذر للأموات ، وغير ذلك ، فهذا تناقض ، وهذا لا يقبله الله سبحانه وتعالى ، كما سمعتم في الحديث السابق : مَنْ عَمِلَ عَمَلاً … .

مظاهر ضعف العقيدة:

أما مظاهر ضعف العقيدة في عصرنا فهي كثيرة ، وتجب معالجتها وإلا فسيكون لها آثار قبيحة على العقيدة ، وقد لا تبقى معها عقيدة إذا لم تعالج . 

من مظاهر ضعف العقيدة : 

المظهر الأول :

التقليل من شأن العقيدة ؛ لأن بعض الناس – وقد يكونون من المتعلمين أو من الدعاة مع الأسف – لا يهتمون بالعقيدة ، ويقولون : العقيدة تُنفِّر ، لا تنفروا الناس ، لا تعلموهم العقيدة ، اتركوا كلاًّ على عقيدته ، ولكن ادعوهم إلى التآخي والتعاون ، وادعوهم إلى الاجتماع . وهذا تناقض ؛ لأنه لا يمكن التآخي ، ولا يمكن التعاون ، ولا يمكن الاجتماع إلا على عقيدة واحدة صحيحة سليمة ، وإلا فسيحصل الاختلاف ، وكل يؤيد ما هو عليه . فإن الناس لا يجمعهم إلا كلمة التوحيد ، وهي : لا إله إلا الله ، نطقًا واعتقادًا وعملاً . أما مجرد أن ينتسبوا إلى الإسلام وهم مختلفون في عقيدتهم فهذا لا يجدي شيئًا .

عقيدة المشركين في عهد النبي:

فالمشركون الذي بُعث إليهم رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم – كانوا يعترفون بتوحيد الربوبية ، ويعتقدون أن الله هو الرب وحده ، وهو الخالق ، وهو الرازق ، وهو المحيي والمميت والمدبر . ولكنهم في العبادة لا يخلصون العبادة لله ، وإنما كلٌّ يعبد ما استحسنه ، فصاروا متفرقين في عباداتهم ، وإن كانوا يعترفون كلهم بتوحيد الربوبية ، لكنهم في العبادة والتألُّه متفرقون ، فمنهم من يعبد الشمس والقمر ، ومنهم من يعبد المسيح وعزيرًا ، ومنهم من يعبد الشجر والحجر ، ومنهم من يعبد ويعبد كذا وكذا ، كلٌّ له آلهة . 

وكان من أثر ذلك أنهم متناحرون ومتفرقون ومتباغضون ومتعصبون ، كلٌّ يتعصب لآلهته . ولهذا قال يوسف عليه السلام كما أخبرنا رب العزة : ﴿ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الوَاحِدُ القَهَّارُ * مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ القَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ﴾ [سورة يوسف : الآية 39 - 40]. فكانوا متفرقين متناحرين ، كلٌّ يتعصب لملته ونحلته وآلهته ، وإن كانوا يقولون : ربنا واحد . لكن معبوداتهم متفرقة .

فلما دعاهم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إلى التوحيد ، وإفراد الله بالعبادة ، واستجاب له مَن استجاب ، اجتمعوا وصاروا أخوة متحابين ، وصاروا أمة واحدة ، وصار سلمان الفارسي وبلال الحبشي وصهيب الرومي وغيرهم من سادات المسلمين إخوةً لبني هاشم ، وهم أشرف العرب ، صاروا إخوة متحابين بكلمة التوحيد التي وحدتهم ، فإنهم ما اجتمعوا إلا بالإيمان ، كما قال تعالى : ﴿ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ * وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [سورة الأنفال : الآية 62 - 63] . فبأي شيء ألَّف بينهم ؟ ألف بينهم بالعقيدة الصحيحة والتوحيد ، بكلمة : لا إله إلا الله . فهذا الذي ألف الله به بينهم ، ولا يؤلف المسلمين اليوم ، ويردهم إلى وحدتهم وقوتهم إلا ما ألف بين السابقين .

ولهذا قال الإمام مالك – رحمه الله – ” لا يُصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها ” . فإذا كانوا يريدون جمع الأمة والتآخي والتعاون فعليهم بإصلاح العقيدة ، وبدون إصلاح العقيدة لا يمكن جمع الأمة ؛ لأنه جمعٌ بين المتضادات ، ولو حاول مَن حاول ، ولو عُقِدت المؤتمرات والندوات لجمع الكلمة ، فإنه لا يمكن إلا بإصلاح العقيدة ؛ عقيدة التوحيد .

يقول البحتري : 

إِذَا مَا الْجُرْحُ رَمَّ عَلَى فَسَادٍ *** تَبَيَّنَ فِيهِ تَفْرِيطُ الطَّبِيبِ

فالجرح لا بد أن يعالج وينقى ويطهر ويرم على دواء نافع ، أما إذا رم على فساد فإنه إهمال من الطبيب . كذلك الذي يريد أن يجمع الأمة على غير التوحيد والعقيدة الصحيحة فهذا مهمل .

فبطلت بذلك مقولة إن العقيدة تنفر الناس ، والدعوة إلى التوحيد تنفر الناس ، وادعوا الناس إلى الاجتماع ، وادعوهم إلى الوقوف ضد العدو . فإن العدو يفرح بمثل هذا الكلام ؛ لأنه يعرف أن هذه الدعاوى لا جدوى منها . فيعد التقليل من شأن العقيدة من أعظم مظاهر ضعفها ، لأنه يوجد من يدعو إلى التقليل من شأن التوحيد ، ومن شأن العقيدة ، ويدعو إلى الالتفاف تحت مسمى الإسلام ، ومظلة الإسلام العامة . مع أنه لا يكون إسلام إلا بالعقيدة الصحيحة ، التي هي رأسه وأُسه ، فلا يكون الإسلام إسلامًا بدون العقيدة ، وإن سموه إسلامًا.

المظهر الثاني :

كذلك من مظاهر ضعف العقيدة في عصرنا الحاضر عدم اهتمام كثير من الدعاة بها ، فهناك دعاة يدعون إلى الإسلام ، لكن أي إسلام يدعون إليه ، فهم لا يدعون إلى العقيدة . فهم قد يدعون إلى الصلاة ، وإلى الصدق ، وإلى الأمانة ، وإلى الأعمال الطيبة . لكن العقيدة لا تخطر لهم على بال ، فكيف يكونون دعاة بهذه الصفة ؟ هؤلاء ليسوا دعاة إلى الإسلام بالمعنى الصحيح ؛ فالدعاة إلى الإسلام يهتمون بأساس الإسلام ومنبعه وقوته ؛ وهي العقيدة . 

فلذلك لا تجد للدعوة إلى التوحيد في منهاجهم ذكرًا ولا اهتمامًا ، بل ربما كان أغلبهم لا يعرفون التوحيد المعرفة الصحيحة ؛ لأنهم لم يدرسوه ، ولم يتعلموه ، وهم يدعون إلى الإسلام ، فكيف يدعون إلى الإسلام وهم لا يعرفون أساسه ، ولا يعرفون أصله . فيجب على الدعاة – وفَّقهم الله – أن يهتموا بتعلُّم العقيدة أولاً ، فيتعلموها ويهتموا بها ويفهموها ، وينظروا في واقع الناس اليوم ، وما وقع فيه من الخلل في العقيدة ، ثم يقوموا بإصلاحه قبل كل شيء .

هذا هو الأخذ الصحيح ، والمنهج السليم للدعوة إلى الإسلام ، وإلا فإن جهود الدعاة إلى الإسلام والجماعات والجمعيات والمراكز ليس لها فائدة ، فما الفائدة والشرك ينتشر في الأمة الإسلامية الآن ، والأضرحة في كل مكان – إلا ما شاء الله – وعبادة غير الله تُعلن جهارًا نهارًا ؛ بالاستغاثة بالأموات ، والذبح لهم ، وربما للجن والشياطين . والدعاة ساكتون ، يتكلمون في كل شيء إلا هذا ، ولذلك لم تثمر دعوتهم .

بينما إذا قام عالم واحد محقق ، ودعا إلى التوحيد ، نفع الله به الأمة ، وهذا العالم ليس لديه أعوان أو أموال أو غير ذلك ، لكنه يدعو إلى التوحيد ، وإلى العقيدة السليمة ، يدعو إلى الله على بصيرة ، كما قال الله – جل وعلا – لنبيه – صلى الله عليه وسلم – : ﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ المُشْرِكِينَ ﴾ [سورة يوسف : الآية 108] . 

فمعنى : ﴿ سُبَحَانَ اللهِ ﴾ أي : ينزه الله سبحانه عما لا يليق به . ومعنى : ﴿ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴾ أي : يتبرأ من المشركين . وهذه سيرة النبي – صلى الله عليه وسلم – في الدعوة إلى التوحيد ، التي أمره الله أن يعلنها للناس . ﴿ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعِنِي ﴾ أي : أن أتباع الرسول يدعون إلى الله على بصيرة ، أما الذي يدعو إلى الله على جهل ، أو على عدم اهتمام بالعقيدة ، فهذا ليس على بصيرة ، وإن كان عالمًا ، فإذا لم يهتم بالتوحيد فليس على بصيرة ، وهذا من مظاهر ضعف العقيدة في عصرنا الحاضر أن كثيرا من الدعاة والجماعات والجمعيات لا تعيرها اهتمامًا ، فلا تعلُّمَ ولا تعليمَ ولا دعوةَ . وإنما يهتمون بمخططات يضعونها لأنفسهم ، ليست على أساس سليم . وكل هذا لا ينفع ، فتضيع الجهود سدى ويبقى الناس على ما هم عليه ، ولا حول ولا قوة إلا بالله . 

المظهر الثالث :

كذلك من مظاهر ضعف العقيدة في عصرنا الحاضر عدم التركيز عليها في المناهج الدراسية ، فلا يهتمون بها في مناهجهم الدراسية ، فلا يجعلون لها الصدارة في الوقت ، ولا في الحصص ، ولا في الكتب المفيدة النافعة ، فالمناهج محشوة بموادَّ دنيوية وعلوم دنيوية ، أو أمور تنسب إلى الدين من حسن التعامل وحسن الجوار والصدق في المعاملات ، … إلخ. 

لكن نصيب العقيدة في المناهج الدراسية – إلا من رحم الله – نصيب ضعيف ، ونصيب الأسد لغيرها ، فهذا مما أخَّر المسلمين ، وأنشأ جيلاً جاهلاً بالعقيدة ، يتخرج من الدراسات العليا وهو لا يعرف العقيدة المعرفة اللائقة ، فكيف يرجى حينئذ أن تنتصر العقيدة وتنمو ، ولا وجود لها في المناهج ، وإن وجد لها ذكر فهو ضعيف ، لا يسمن ولا يغني من جوع ، لا يوجد لها تفصيل ولا بيان ، ولا تركيز عليها ، وإن وجد في المناهج حيز للعقيدة فغالب مَن يدرسونها لا يهتمون بها ، ولا يفهمون الطلاب ، وإنما همهم التحدث مع الطلاب ، ومدح الإسلام ، ومدح الدين ، لكن من غير اهتمام بالعقيدة ، ولا فهم لها ، ولا معرفة بها ، أو همهم أن ينجح الطالب وليس ضروريًّا أن يكون فاهمًا للعقيدة .

فاجتمع عدم التركيز عليها في تخطيط المناهج مع ضعف المدرسين ، أو عدم اهتمامهم بها ، وانشغالهم بالأفكار والأسئلة والثقافات المختلفة ، دون أن يهتموا بالعقيدة ، ويلقنوها للطلاب تلقينًا صحيحًا ، ويختبروهم فيها ، ويعلموهم الاهتمام بالعقيدة ، ويبينون لهم أهمية العقيدة . فقد قلَّ هذا في مجتمعات المسلمين .

وفي بلادنا – ولله الحمد – التوحيد والعقيدة لهما نصيب كبير في المناهج ، ولكن نرجو الله أن يهيئ لها معلمين ورجالاً مخلصين ، فيفهموا العقيدة ، ويعلموها الطلاب . فليس المقصود أن نوجد الكتب والحصص اللازمة لتدريس العقيدة – وهذا أمر طيب – ولكن المقصود وجود المدرس ، الذي يُفهم الطلاب العقيدة ، ويوضحها لهم . 

المظهر الرابع :

كذلك من مظاهر ضعف العقيدة التأثر بما يبثه اعداء الإسلام وأعداء التوحيد ؛ من تهوين للعقيدة ، واتهامٍ لأهلها بالتشدد ، وبالتكفير، وأن العقيدة من منابع التطرف ، وأهل التوحيد أهل تطرف وغلوٍّ . يقولون هذا في الفضائيات ، وفي الكتابات ، وفي الصحف والمجلات ، فيتأثر بهم مَن يسمع هذا الكلام ، فيزهد في العقيدة ، أو لا يحب الكلام فيها لئلاَّ يُتهم بأنه متطرف ، وأنه مغالٍ ، وأنه تكفيري ، إلى غير ذلك من التهم .

فيا عباد الله ، هذا أمر لا يجوز ، فالعقيدة لا مساومة عليها ، مهما قال القائلون ، ومهما أثار الأعداء من الشُّبه بدعوى الإنسانية ومحبة البشرية ، وعدم كراهية الناس للآخر . ثم نجد من يتأثر بهذه الأفكار الخبيثة ، من ضعاف الإدراك ، فيزهد في العقيدة .

العقيدة مفهومها وهدفها :

العقيدة ولاء وبراء ؛ ولاء للمؤمنين ، وبراء من المشركين ، العقيدة فارقة بين الحق والباطل ، بين الشرك والتوحيد ، بين الكفر والإيمان . وإذا ضعفت العقيدة وضعفت مداركها في الناس ظهر الضلال والفساد الكبير في الأرض . فالمسلم يتميز بعقيدته وتوحيده ، وهو مع هذا لديه حكمة ، وفقه في دين الله ، ورغبة في هداية الناس ، ودعوتهم إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، والجدال بالتي هي أحسن .

ليس الغرض من تعلمنا للعقيدة ومن التمسك بها أن نصبح وحوشًا كاسرة ، كما يتصورنا الأعداء ، وأن نُكفِّر الناس . فمهمتنا أن نحمل هذه العقيدة حملاً صحيحًا ، ونبينها للناس ، ونوضحها لهم بالحكمة والموعظة الحسنة ، والجدال بالتي هي أحسن ، فنحن لا نريد الشر للبشرية ، بل نريد الخير لهم الخير ، ونريد لهم الإيمان ، ونريد لهم التوحيد ، ونريد لهم النجاة من النار .

العقيدة وأهميتها للبشرية :

هذا الذي نريده للبشرية ؛ النصح لعباد الله ، لا كما يتصورون ؛ أننا ننغلق ، وأننا نبغض البشرية ، وغير ذلك . نحن لا نبغض إلا مَن يبغضه الله ورسوله ، نوالي في الله ، ونعادي في الله . ونحن نبذل جهدنا وعلمنا وإمكانياتنا في إخراج الناس من الظلمات إلى النور ، فنحن أنفع للبشرية من الذين يداهنون في دين الله ، ويساومون على دين الله ، ويريدون بذلك – كما يقولون – التآخي لبني الإنسان والإنسانية .

الإنسانية الصحيحة هي في عبادة الله سبحانه ، في اتباع أوامر الله ، في ترك ما نهى الله عنه ، وليست الإنسانية بالبهيمية والشهوانية ، ليست في الشرك بالله عز وجل ، ليست بالبدع والمحدثات . وإنما الإنسانية الصحيحة هي عبادة الله وحده لا شريك له ، كما شرع الله لنا على لسان نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – أما ما عداها فهو البهيمية ، وما عداها فهو الجاهلية ، وإن كانوا يسمونه تقدمًا ورقيًّا وحضارة .

ولكن الحضارة والرقي والتقدم في دين الإسلام ، الذي هو دين الله – جل وعلا – وهو دين الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام – وهو الذي فيه الخير للبشرية . فالله – جل وعلا – خلق الخلق لعبادته ، ما خلقهم ليعبدوا فلانًا وفلانًا ، وإنما خلقهم لعبادته هو ، وتكفل لهم بالأرزاق والهداية ، فقال تعالى : ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ ﴾ [سورة الذاريات : الآية 57] . وهو لا تضره عبادة العابد ، أو طاعة المطيع ، ولا تضره معصية العاصي ، وشرك المشرك ، وإنما هذا يرجع إلى العباد .

فالله أمرهم بعبادته لمصلحتهم هم ، وإلا فإن الله غني عنهم ، كما قال : ﴿ إِن تَكْفُرُوا أَنتُمْ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ ﴾ [سورة إبراهيم : الآية 8] . ولكنه يأمرهم بعبادته وطاعته لمصلحتهم ، فيتصلون بالله – عز وجل – فيرزقهم ويعافيهم ويهديهم ويدخلهم الجنة ، كما قال تعالى : ﴿ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلامِ ﴾ [سورة يونس : الآية 25] . وقال : ﴿ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ ﴾ [سورة إبراهيم : الآية 10] . وقال : ﴿ أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ ﴾ [سورة البقرة : الآية 221] .

فهو حينما أمر الخلق بعبادته إنما أمرهم لمصلحتهم هم ، أما لو كفروا جميعًا فإنهم لن يضروا الله – جل وعلا – ولو صلحوا جميعًا فلن ينفعوا الله – عز وجل – فهو النافع الضار الغني الكريم سبحانه وتعالى ، فكيف نزهد في عقيدة هذا شأنها ؟ كيف نذهب إلى غير الله ونعبد غيره ؟ كيف نترك الحي الذي لا يموت ، ونعبد الأموات والرمم البالية في القبور ؟ أين العقول ؟ أين المدارك ؟ ولا حول ولا قوة إلا بالله .

لكن كما قال الإمام ابن القيم – رحمه الله – : 

هَرَبُوا مِنَ الرِّقِّ الَّذِي خُلِقُوا لَهُ *** فَبُلُوا بِرِقِّ النَّفْسِ وَالشَّيْطَانِ 

فمن لم يكن عبدًا لله صار عبدًا للشيطان ” . قال تعالى : ﴿ وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ ﴾ [سورة يس : الآية 61] . وقال : ﴿ أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ﴾ [سورة يس : الآية 60]. فكيف تعبد عدوك ؟ وقال : ﴿ وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ ﴾ [سورة يس : الآية 61]. فمن ترك عبادة الله ابتلي بعبادة الشيطان ، وحينئذ لا يدري أين يذهب ، ولا أين يصير ، كما قال عز وجل : ﴿ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ﴾ [سورة الحج : الآية 31] . وهذا مآل الشرك بالله عز وجل .

فنحن إذا نظرنا إلى لمجتمعات البشرية قبل بعثة الرسول – صلى الله عليه وسلم – ونظرنا إلى اجتماع المسلمين بعد بعثة النبي – صلى الله عليه وسلم – عرفنا الفرق بين الكفر والإيمان ، وبين الشرك والتوحيد .

كيفية الحفاظ على العقيدة :

فهذه مظاهر سببت ضعف العقيدة في وقتنا ، أو انعدامها في بعض البلاد – ولا حول ولا قوة إلا بالله – فلا بد من لفتة صادقة من المسلمين نحو عقيدتهم ، في تعلمها وفي تعليمها ، في الدعوة إليها ، في المحافظة عليها ، ولا تُحفظ هذه العقيدة إلا بأمرين : 

- الأمر الأول : العلم بالعقيدة الصحيحة ، وهذا لا يحصل إلا بالتعلم والدعوة .

- الأمر الثاني : السلطة التي تحمي هذه العقيدة .

فإذا توفر العلم والسلطة فإن العقيدة تكون في عز وأمان وحماية ، أما إذا لم يكن هناك علم ، أو كان هناك علم وليس هناك سلطة فإن العقيدة تضعف ، فلا بد لعز العقيدة ، ولا بد من العلم النافع ، والسلطة التي تحمي هذا العقيدة من عبث العابثين .

ولهذا لما قام شيخ الإسلام الإمام محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله – في هذه البلاد بالدعوة إلى التوحيد ، وانضم إليه الإمام محمد بن سعود بالجهاد في سبيل الله ، وحماية الدعوة ، أثمرت هذه الدعوة ما تعيشون الآن في ظله ، نسأل الله أن يستمر ، وأن يبقى ، وأن ينتشر في البلاد الأخرى . وما قام هذا إلا على العلم ، وعلى السلطة التي تحمي هذه الدعوة وهذا التوحيد .

فلا بد من الأمرين ، وهذا مما تقوم به العقيدة ، ومما يُعالَج به ضعفها ، أعني تضافر العلم مع السلطة . فالعلم الذي يوضح الحق من الباطل ، والسلطة التي تنفذ الحق ، وتقمع الباطل . نسأل الله – سبحانه وتعالى – أن يعيد لهذه العقيدة عزتها ومكانتها ، وأن يثبتها في قلوبنا وفي بلادنا ، وأن ينشرها في بلاد المسلمين .

طرق علاج ضعف العقيدة :

ولكن هذا لا يكون بالتمني ، وإنما يكون بالعمل ، وهذا يكون بأمور، وهي : 

- أولاً : الاهتمام بالعقيدة تعلمًا وتعليمًا ، من المصادر الصحيحة والكتب الصافية المفيدة ، وهي موجودة ومتوفرة ولله الحمد ، ولكنها في الرفوف ، وماذا تغني إذا كانت في الرفوف ، دون أن يُنتفَع بها ، ويُشرَح ما فيها للناس .

- ثانيا : الدعوة إلى هذه العقيدة ، وتبصير الناس وتعليمهم إياها ، أما كونك تعرف التوحيد وتعرف العقيدة الصحيحة فقط ، وتظل صامتًا لا تدعو إليها ولا تعلمها الناس ، فلا خير فيك ، فلا بد لمن منَّ الله عليه بمعرفة هذه العقيدة أن يقوم بما يجب عليه ؛ أن يدعو إلى الله بنشر العلم ونشر الخير .

- ثالثًا : لما كان التعليم في وقتنا تعليمًا نظاميًّا غالبًا فلا بد أن يجعل للعقيدة الصدارة في مناهج التعليم ، ولا بد أن يختار لها المدرسون الأكْفاء الناصحون ، فإن المنهج والكتاب بدون المدرس لا يجدي شيئًا ، ولا بد أن نلقي الأفكار التي تضاد هذه العقيدة بعيدًا ، وهي يُروَّج لها الآن – مع الأسف – فلا بد أن نفضحها ، ولا بد أن نبعدها ، ولا بد أن نُحذِّر الناس منها . إذا كنا نريد أن تبقى هذه العقيدة ، وإن لم نفعل فإن الله جل وعلا يقول : ﴿ وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ ﴾ [سورة محمد : الآية 38] .

ونحن نخشى أن تسلب هذه النعمة من هذه البلاد ، والله لا يضيع دينه ، فهو يقيض له من يقوم به غيرنا ، لكن نحن الخاسرون ، فإن الدين والعقيدة لا يضيعان بإذن الله ، بل يهيئ الله لهما من يقوم بهما ، كما قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى المُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ [سورة المائدة : الآية 54] . فإذا لم ننتبه لعقيدتنا ، ونتدارك ما دب إليها من الضعف ، ونقمع من يريد القضاء عليها ، أو التقليل من شأنها ، فإنها ستسلب ، وتعطى لغيرنا .

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا وإياكم جميعًا لصالح القول والعمل ، وأن يرزقنا وإياكم العلم النافع ، والعمل الصالح ، والتواصي بالحق ، والتواصي بالصبر . وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وأصحابه أجمعين.

جزى الله صاحب المعالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان خير الجزاء على هذه المحاضرة القيمة الطيبة النافعة .

الأسئلة:

يقول السائل : هل هناك ضوابط أو قواعد للتفريق بين الشرك الأصغر والشرك الأكبر ؟

الجواب : نعم هناك فوارق كبيرة بين الشرك الأكبر والشرك الأصغر ، وإن كان كل منهما شر ، لكن الشرك الأكبر يخرج من الملة ، ويبطل الإيمان ، ويجعل الإنسان كافرًا مشركًا .

والشرك الأصغر لا يخرج من الملة ، لكنه ينقص العقيدة ، وينقص الإيمان ، وهو وسيلة إلى الشرك الأكبر ، لا يُتهاوَن به ، وهو أيضًا وسيلة إلى الشرك الأكبر.

يقول السائل : أنا مدرس لمادة التوحيد في الصف السادس الابتدائي ، ما نصيحتكم لي تجاه الطلاب لكي تثبت العقيدة في نفوسهم ؟

الجواب : كما سمعت يا أخي : 

أولاً : لا بد أن تكون على علم بالعقيدة ، ولا بد أن تكون فاهمًا لها على الوجه الصحيح .

ثانيًا : لا بد أن تهتم بتوضيحها وتوصيلها إلى الطلاب بالوجه السليم .

ثالثًا : لا بد أن تشرح مقرر التوحيد الذي بأيديهم ، وتبينه لهم ، ولا تترك منه شيئًا ؛ ولا تقل : هذا غير مهم . لأننا مع الأسف نسمع – أو قد عايشناه وقت طلب العلم – من يُقسِّم المقرر إلى مهم ، وإلى غير مهم . ويوجه الطلاب إلى مراكز الأسئلة في الامتحان ، ويترك بقية الكتاب ، ويخرج الطلاب لا يفهمون الكتاب . فنوصي المدرس أن يتقي الله ، وأن يشرح الكتاب كاملاً ، كلٌّ حسب استطاعته وإمكانياته ، ولا يقسمه إلى مهم وغير مهم ، ولا يلغي بعض الأشياء ، فقد يكون الذي ألغيته هو المهم وقد يكون الذي ألغيته مرتبطًا بما هو مهم ، فلا يفهم الطالب الموجود بين يديه إلا بما حذفتَه ، لأن العلم مترابط بعضه ببعض.

هذا سائل على شبكة الإنترنت من ليبيا ، يقول : ما الطريقة الصحيحة العملية لتقوية العقيدة في قلب المسلم ؟

الطريقة الصحيحة :

أولاً : قوة الإيمان بالله ، والتوكل عليه ، والاعتصام به ، وسؤاله التوفيق وإخلاص النية لله عز وجل في العلم والعمل والتعليم .

ثانيًا : الأمانة في توصيل المعلومات للطلاب ، بأن توضح لهم العقيدة الصحيحة ، لا سيما إذا كان بأيديهم كتاب مقرر ، فلا بد أن تُعنى بهذا الكتاب وبشرحه ، ولا تقتصر على فهمك ، أو على مجرد قراءة الكتاب ، فلا بد أن تراجع الشروح ، وكلام أهل العلم حول مسائل هذا الكتاب ؛ حتى تفهمه ، وتُفهِمه لطلابك .

يقول السائل : نجد كثيرًا ممن يدعون الناس إلى التوحيد في الدول الإسلامية يتفرقون وينقسمون إلى جماعات ، مع أنهم يدعون إلى التوحيد ، والعقيدة تجمع ولا تفرق ، فما رأي فضيلتكم ؟

الجواب : لا أظن أن هذا صحيح ، فالمتفرقون لا يدعون إلى التوحيد ، ولو كانوا يفعلون ما تفرقوا ، لكنهم يدعون إلى أفكار ، وإلى مناهج ، وكل له منهج ، فقد قال الله تعالى : ﴿ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ ﴾ [سورة المؤمنون : الآية 53] . ولو كانوا يدعون إلى التوحيد دعوة صحيحة لاجتمعوا وتآلفوا ؛ لأن التوحيد هو الذي ألف بين مَن قبلنا ، وهو يؤلفنا ، ويؤلف من بعدنا . إنما الجهل بالتوحيد ، أو عدم الاهتمام به هو الذي يفرق الدعاة .

يقول السائل : معالي الشيخ ، إني أحبكم في الله ، ما الفرق بين عقيدة المرجئة وعقيدة الخوارج ؟ وكيف نعرف عقيدة أهل السنة والجماعة الصحيحة ؟

الجواب : عقيدة المرجئة متناقضة مع عقيدة الخوارج ؛ فالخوارج متشددون والمرجئة متساهلون ، الخوارج يكفرون بالذنوب التي دون الشرك ، والمرجئة يقولون الذنوب لا تضر ، فما دون الشرك لا يضر عندهم . ولو كانت كبائر وصاحبها مؤمن كامل الإيمان لا تضره المعاصي ، والعمل ليس من الإيمان ؛ إنما هو قول واعتقاد ، أو اعتقاد فقط ، أو معرفة بالقلب فقط ، ولو لم يعتقد . لأن المرجئة فرق كثيرة ، لكن المهم إنهم على النقيض من الخوارج ، فالخوارج متشددون مغالون ، والمرجئة متساهلون ، وكِلا الطائفتين على ضلال .

يقول السائل : فضيلة الشيخ ، كيف يمكن الجمع بين قول النبي عليه الصلاة والسلام : « سَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي إِلَى ثَلاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً » . وبين أن نجمع كلمة الأمة على قول واحد وعلى فرقة واحدة ، وهي قول – صلى الله عليه وسلم – : « كُلُّهَا فِي النَّارِ إِلاَّ وَاحِدَةً » . قيل : مَن هي يا رسولَ اللهِ ؟ قال : « مَنْ كَانَ عَلَى مِثْلِ مَا أَنَا عَلَيْهِ الْيَوْمَ وَأَصْحَابِي »  .

الجواب : ندعوهم إلى هذه الفرقة الناجية ، وبذلك يسلمون من النار ، ويسلمون من الضلال ، وهذه الفرقة الناجية – ولله الحمد – فيها الخير ، وفيها البركة .

يقول السائل : هل تجوز الصلاة في المساجد التي فيها قبور صلاة صورية فقط ؟ وذلك لتأليف قلوب أهل القبور ، ثم دعوتهم لترك عبادة القبور ، وقد نفعت هذه الطريقة على قول مَن قام بهذه الطريقة .

الجواب : هذه طريقة ضالة مخالفة لما نهى عنه الرسول – صلى الله عليه وسلم – لأن الرسول – صلى الله عليه وسلم – نهى عن الصلاة عند القبور ، ونهى عن اتخاذ القبور مساجد ، ونهى عن البناء على القبور ، فالذي يصلي عند القبور مخالف لنهي الرسول – صلى الله عليه وسلم – وصلاته غير صحيحة ؛ لأن النهي يقتضي الفساد ، فهو قد صلى صلاة منهي عنها ، فلا تكون صحيحة . وليس هذا هو طريق التأليف وطريق الدعوة ، هذه مداهنة في دين الله ، ولا يجوز هذا ، فبين لهم أنت أنه لا يجوز البناء على القبور ، ولا تجوز الصلاة عند القبور ، ولا يجوز تعظيم القبور تعظيمًا يخرج عن الشرع ، فإن قبلوا فالحمد لله ، وإن لم يقبلوا فلا تتنازل عن شيء من الدين ليفرحوا به ، فإنهم إن رأوك أطعتهم فرحوا بذلك ، وقالوا لو كان هناك خلاف ، أو كان هذا منهيًّا عنه ما صلى معنا فلان ، فيحتجون بفعلك على من خالفهم.

يقول السائل : إذا كان عندي نقص في العقيدة فكيف أعالج ما كان عندي من نقص ؟

الجواب : بأمرين : 

1 – الأمر الأول : إصلاح النية ، وإحسان القصد ، وطلب الحق .

2 – الأمر الثاني : تعلم العلم النافع ، وتعلم العقيدة الصحيحة على يد أهل الإيمان وأهل العلم ، ولا تتعلمها على يد الجهال وعلى المتعالمين ، أو تقرأها من الكتب ، وتعتمد على فهم: بل يجب عليك أخذها من أهل العلم الراسخين في العلم .

يقول السائل : هنالك من يقول : نحن نجمع المسلمين أولاً ، ثم ندعوهم إلى التوحيد ، بعد تجميعهم وتكتيلهم ، فما رأي فضيلتكم ؟

الجواب : لا يمكن تجميعهم وهم على عقائد مختلفة ، لا يمكن أن يطيعوك وعقائدهم شتى ، هذا تناقض ، فلا يجتمعون إلا على التوحيد ، وعلى العقيدة الصحيحة ، فإذا كنت تريد جمع المسلمين فاجمعهم على العقيدة الصحيحة ، التي يؤلف الله بها بين قلوبهم .

يقول السائل : فضيلة الشيخ – وفقكم الله – هل تنصح بإنشاء قنوات علمية ، مثل قناة المجد العلمية ، للتصدي لأهل البدع كالجفري وغيره من الضُلال ، الذين ينشرون سمومهم عبر الفضائيات ، فتتصدى هذه القنوات لأهل البدع ؟ 

الجواب : نعم ، هذا أمر ضروري ، لا بد أن توجد قناة يتولاها أهل العلم ، تُشرح فيها العقيدة الصحيحة ، ويُبين فيها ما يضاد العقيدة من الشرك والبدع ، فإذا وجدت قناة بهذه الصفة فهذا عمل طيب ، وهذا يضاد القنوات الأخرى ، ويسد عليها الطريق ، ونسأل الله أن يحقق هذا .

يقول السائل : شيخنا الكريم ، سمعت عن فرقة الجهمية التي يحذر منها ، فهل هذه الفرقة موجودة الآن ؟ ومن الشيخ محمد الجامي ؟

الجواب : محمد الجامي هو أخونا وزميلنا ، تخرج في هذه الجامعة المباركة ، وذهب إلى الجامعة الإسلامية مُدرسًا فيها ، وفي المسجد النبوي ، وداعيًا إلى الله سبحانه وتعالى ، وما علمنا عليه إلا خيرًا ، وليس هناك جماعة تسمى بالجامية ، فهذا من الافتراء ومن التشويه ، هذا ما نعلمه عن الشيخ محمد أمان الجامي – رحمه الله – ولأنه يدعو إلى التوحيد ، وينهى عن البدع ، وعن الأفكار المنحرفة ، فهناك من يعادونه ويلقبون أتباعه بهذا اللقب .

يقول السائل : سماحة الشيخ ، هناك من يقول : لا تضيقوا على الشباب ، ولا تحذروهم من قراءة بعض الكتب ، ككتاب “دعاة الضلالة” ، فإن الشباب يميزون بين الحق والباطل ، فاتركوهم يقرءون ، وهم يميزون ، فهل هذه الحجة صحيحة ؟

الجواب : هذه حجة شيطانية ، فهل نضيع الشباب ، ونقول لهم اقرءوا ما شئتم من الكتب ، التي فيها من الضلال والإلحاد ما فيها ، ولكم الحرية ، ولا نضيق عليكم ؟ هذا ليس تضييقًا عليهم ، هذا حماية لهم ، ومن النصح لهم ، ومن الشفقة عليهم ، ومن التحصين لهم ، ومن التربية لهم .

يقول السائل : معالي الشيخ ، هناك من يماشي مَن يطعن في هذه الدولة المباركة ، بل قد يصل بهم الأمر إلى تكفيرها ، فما نصيحتكم لهذا الشاب ، ونصيحتكم للطاعنين ؟

الجواب : نصيحتنا أنهم إن كانوا جُهالاً ، ولا يعرفون هذه الدولة ، ولا يعرفون ما هي عليه ، يبين لهم ، ويشرح لهم ما عليه هذه الدولة ، ومنهج هذه الدولة ، وما قامت عليه ؛ لأنهم قد يكونون جاهلين بهذا ، ومتأثرين بكلام الأعداء ، فلا بد من البيان لهم ، فإذا بيَّن لهم ولم يقبلوا يجب هجرهم ، والبعد عنهم ، وعدم تمكينهم من مجتمعاتنا .

يقول السائل : هل الاستغاثة بحي قادر موجود تجوز ؟ وجزاكم الله خيرًا .

الجواب : نعم ، لا بأس بذلك ، فأنت تستعين بأخيك ، فقد الله – جل وعلا – : ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ وَالتَّقْوَى ﴾ [سورة المائدة : الآية 2 ] . وقال – صلى الله عليه وسلم – : « وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ »  . فالاستعانة بالمخلوق فيما يقدر عليه في الأمر المباح لا بأس به ، فقد قال الله تعالى عن موسى عليه السلام : ﴿ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ ﴾ [سورة القصص : الآية 15] . فالاستغاثة بالمخلوق فيما يقدر عليه ، وفي أمر مباح لا بأس به ، وهو من التعاون على البر والتقوى .

يقول السائل : هل من أسباب ضعف العقيدة ضعف الإيمان ؟ وهل يوصف من عنده عدم اهتمام بالعقيدة أنه ضعيف الإيمان ؟

الجواب : ضعف العقيدة يحصل من أحد أمرين : 

- عدم الإيمان ، أو ضعف الإيمان في القلب .

- الجهل بالعقيدة ، أو عدم وجود العقيدة الصحيحة .

فلا بد من الصدق مع الله ، وإخلاص النية ، ولا بد من التعلم الصحيح .

يقول السائل : كيف يمكنني دعوة الكافر ، وأنا أكرهه في الله ؟ هل أظهر له الكراهية ، أم أداريه ؟ وما الفرق بين المداراة والداهنة ؟

الجواب : يجب أن تكره الكافر لكفره ، وتحب له الهداية ، إذا كنت تحب له الهداية فادعوه إلى الله ، وإذا كنت تكرهه لكفره فلا تداهنه ، ولا تتنازل عن شيء من الدين ، أو من الدعوة إلى الله ؛ من أجل إرضائه .

والمداهنة معناها : التنازل عن شيء من الدين لأجل وإرضاء الناس ، أو لأجل نيل دنيا تعطى إياها ثمنًا لدينك .

وأما المداراة فهي دفع الإكراه ، أو دفع الضرر ، مع التمسك بالدين ، فتدفع الضرر عنك حتى يرخص لك عند الإكراه أن تتخلص – ولو بالكلام الذي من كلام الكفر – لكن تكون عقيدتك في قلبك عقيدة سليمة ، كما حصل لعمار بن ياسر – رضي الله عنه – لما أخذه المشركون وعذبوه ، وأبوا أن يطلقوه إلا أن يسب محمدًا – صلى الله عليه وسلم – فأجابهم إلى ما قالوا ، وتكلم بما طلبوا منه ، وندم – رضي الله عنه – وجاء إلى الرسول – صلى الله عليه وسلم – فأخبره بما حصل ، فقال له – صلى الله عليه وسلم – : « كَيْفَ تَجِدُ قَلْبَكَ ؟ » قال : مطمئنًا بالإيمان . قال : « إِنْ عَادُوا فَعُدْ » . وأنزل الله تعالى : ﴿ مَن كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ ﴾ [سورة النحل : الآية 106] . 

هذه هي المداراة ، فلا نفعل ما حذرنا الله منه ، فقد قال تعالى : ﴿ لاَ يَتَّخِذِ المُؤْمِنُونَ الكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ المُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ﴾ [سورة آل عمران : الآية 28] . هذه هي المداراة ، لا تتنازل عن شيء من دينك أو عقيدتك في قلبك ، وأما دفع الشر فافعل ، بما لا يكون نقصًا في دينك .

يقول السائل : سماحة الشيخ ، هل أكون مؤهلاً للدعوة إلى العقيدة السلفية إذا حصلت على الامتياز في دورة مقامة في مكتب الدعوة والإرشاد ؟ 

الجواب : لا يحصل هذا إلا بالعلم ، فإذا عرفت هذا في ذاكرتك ، وتصورته تصورًا تامًّا نلتَ العلم بذلك ، أما مجرد الامتياز – وأنت لم تفهم شيئًا – فلا يكفي ، فكم ممن أخذ الامتياز ودرجة الشرف الأولى ، وهو لا يفهم . وكم ممن أخذ تقديرا ضعيفًا ، أو لم ينجح أصلاً ، ولكن عنده معرفة وإدراك . فالعبرة ليست بالشهادات ، العبرة بالإدراك والمعرفة الحقيقية العلمية .

يقول السائل : ظهر أحد الدعاة في بعض الصحف قائلاً : ما من أحد إلا وقع في شيء من الهوى ، حتى الأنبياء . فما رأي فضيلتكم في هذه الكلمة ؟

الجواب : إذا لم يسلم الأنبياء من الهوى ، واتهمهم به ، فما بالك بالبقية ؟ هذا من جملة شرهم وصحافتهم ، فكيف يتناولون أمور الدين بهذه الطريقة ؟ عليهم من الله ما يستحقون .

يقول السائل : إذا أردت أن أدعو غير المسلمين في بلدي فهل ألجأ إلى محادثتهم ، والتبسم إليهم ، ومناقشتهم ، وهذا كله غرضه الدعوة إلى الله ، ودخولهم في الإسلام ؟

الجواب : المهم أن يكون عندك علم وبصيرة ، فإذا كان لديك عرفتَ كيف تدعو الناس .

يقول السائل : ما حكم الدعاء بهذا الدعاء : ” اللهم إن كنت كتبتني في الأشقياء فامحها ، واكتبني في السعداء ، فإنك تمحو ما تشاء ، وتثبت وعندك أم الكتاب . ” ؟

الجواب : المهم ثبوت هذا الدعاء عن الرسول – صلى الله عليه وسلم – فإذا ثبت فادع به ، وإذا لم يثبت فاتركه .

جزى الله معالي الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان خير الجزاء على ما تفضل به في هذا اللقاء الطيب المبارك ، وإجاباته الموفقة ، ونرجو من الله تعالى أن يكتب ذلك في ميزان حسنات الجميع ، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>