الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » نيجيريا تسحب جزءا من جنودها من مالي لمواجهة جماعة بوكو حرام

نيجيريا تسحب جزءا من جنودها من مالي لمواجهة جماعة بوكو حرام

بسبب المخاطر التي باتت تشكلها جماعة بوكو حرام المتشددة في نيجيريا التي تقاتل ضد الحكومة والمواطنين المسيحيين ، قررت السلطات النيجيرية سحب 700 جندي من أصل 1200 جندي التي تشارك بهم  ضمن بعثة الأمم المتحدة في مالي التي تشكلت عقب طرد التنظيمات المتطرفة التي كانت تسيطر على شمال مالي . وفي هذا الإطار قال الجيش النيجيري إن نيجيريا ستبدأ يوم الأربعاء 7 غشت الجاري  سحب بعض جنودها  من مالي للانضمام إلي عمليات أمنية في الداخل.

وإجراء سحب الجنود يندرج ضمن خطط نيجيريا لحاجتها  إلى مزيد من القوات لمقاتلة جماعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة التي تنشط في شمال البلاد.

وقال البريجادير جنرال كريس اولوكولادي في بيان ان الجنود الذين سيجري سحبهم “هم بالأساس ليسوا ضمن هياكل بعثة الأمم المتحدة التي تشكلت حديثا في مالي .. هم سينضمون إلي العمليات الأمنية الداخلية الجارية حاليا.”

وأمام تزايد خطر الإرهاب ، كان الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان قد أعلن ، في منتصف مايو المنصرم ، حالة الطوارئ وأطلق حملة عسكرية ضد بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا، ومازالت حركة التمرد نشطة وأرهقت قوات الأمن النيجيرية.

وكان مسلحون يشتبه بانتمائهم لجماعة بوكو حرام قد قتلوا  15 شخصا في تفجيرات بقنابل في مدينة كانو شمالي نيجيريا الثلاثاء 30 يوليو المنصرم . 

وقبل هذا الحادث بيوم ، قتل المتطرفون  25 شخصا بولاية بورنو شمال شرق نيجيريا ، حيث ذكر مصدر أمني أن الضحايا لقوا مصرعهم انتقاما لقيام الأهالي بتشكيل مجموعات مدنية مسلحة لحماية مناطقهم من أعضاء الجماعة.

 

-- hetham

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*