الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية يؤكد على نشر ثقافة سماحة الإسلام ومواجهة العنف

مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية يؤكد على نشر ثقافة سماحة الإسلام ومواجهة العنف

أكد المؤتمر السنوي الواحد والعشرين للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في ختام أعماله على أن التجديد في الفكر الإسلامي لا يعني إهمال ثوابت الدين أو الخروج على مسلّماته بل يستهدف العودة بالإسلام نقياً صافياً كما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم , وكما يتضح في مصادر الإسلام الأساسية وإعادة نضارته ورونقه وبهائه وإحياء ما اندثر من سنته ليواكب حركة الحياة مخلصاً إياه مما ران على هذه المسيرة من شوائب وغلو أحياناً وتفريط وانكفاء على الذات أحياناً أخرى.
وأوصى المؤتمر علماء الأمة ومجتهديها ومؤسساتها الإسلامية والمجامع والمنظمات الإسلامية ببذل أقصى جهدهم وطاقاتهم العقلية والفكرية لإنزال النصوص على الوقائع التي تستجد في حياة الناس متبعين مناهج الفكر وأصول الفقه الإسلامي لكي يتمكنوا من مواجهة المشكلات والتحديات المستجدة التي تواجه الأمة بشكل دائم في الوقت الحاضر .
كما أوصى المجامع الفقهية المنتشرة في سائر أنحاء العالم الإسلامي التنسيق فيما بينها والاستعانة بأهل الخبرة في مختلف المشكلات ليوضحوا الأبعاد المختلفة للقضايا التي تحيط بالأمة في الشؤون الصحية والعلمية والفكرية وغيرها حتى يتفق الحكم مع التصور الدقيق للمشكلة عملاً بقاعدة أن الحكم على الشيء فرع عن تصوّره .
ودعا المؤتمر الدول والمنظمات الإسلامية والعلماء والفقهاء أن يعيدوا بلورة وصياغة العلاقة مع غير المسلمين في ضوء المتغيرات التي حدثت في الساحة الدولية ومواجهة العنف ونشر ثقافة السلام الذي يعد القيمة الرئيسية التي تتوق الإنسانية إلى تحقيقها بعيداً عن الحروب والصراعات .وقد آن الأوان لتصحيح فهم المسلمين لبعض المصطلحات الواردة في تراثنا الإسلامي في هذا الصدد وذلك في ضوء الواقع والتغيرات والتطورات التي حدثت على الساحة الدولية.
وأكد المؤتمر على الحاجة إلى تجديد الفكر الإسلامي وسائر مناهج العلوم الإسلامية خاصة في مجال البحث وعلوم العقيدة والفلسفة الإسلامية والفقه وأصوله عملاً بقوله صلى الله عليه وسلم «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها» حتى تظلّ هذه العلوم مواكبة لتطور الحياة ومستجدات العصر .كما أوصى بضرورة بذل الجهود لتطوير العلوم الاجتماعية والإنسانية التي تدرس في جامعات الدول الإسلامية باستخراج كنوز التراث التي تعرضت لهذه العلوم والبناء عليها بما يصلها بالحقائق العلمية التي تتضمنها هذه العلوم وضمان عدم تعارضه مع الحقائق الإسلامية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*