الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » قائمة الـ(85) وأسرار عن مخططاتهم الإرهابية

قائمة الـ(85) وأسرار عن مخططاتهم الإرهابية

تفاصيل مثيرة وحقائق مهمة لأنشطة وطبيعة أدوار المطلوبين أمنيا الـ «85», الذين أعلنتهم وزارة الداخلية في بيانها الذي نشرته مؤخرا  في لائحة المطلوبين الجدد وهي الأضخم في تاريخ بيانات وزارة الداخلية لجهة كثرة المطلوبين وتعدد أدوارهم وأماكن تواجدهم خارج المملكة.
وكشفت مصادر إعلامية  عن طبيعة المخططات الإرهابية التي كانت الفئة الضالة تعتزم القيام بها في المملكة ومن أبرزها تنفيذ عمليات اغتيال تستهدف شخصيات ورجال أمن وشن هجمات إرهابية تستهدف منشآت نفطية والتخطيط للقيام بعمليات قتل وخطف بالتنسيق مع قيادات تنظيم القاعدة الإرهابي في أفغانستان .
وتشير المعلومات التي توفرت ارتباط أحد المطلوبين الجدد ( محمد عبد الله أبو الخير) بأسامة بن لادن حيث يعتبر أحد الحراس الشخصيين وقد عقد له على إحدى بناته كما تربطه علاقة برمزي ابن الشيبة وسعيد المصري فيما اعتبرت المعلومات المطلوب فهد رقاد الرويلي أمير الحدود بين العراق وسوريا والمسؤول عنها أمام تنظيم القاعدة..
 في حين اعتبر المطلوب صالح عبد الله القرعاوي أحد أهم المطلوبين في قائمة الـ85 لجهة توليه منصبا قياديا في تنظيم القاعدة الإرهابي في الداخل والخارج وتنسيق سفر عناصر ومطلوبين من التنظيم للخارج كما كانت له صلة بـ أبو مصعب الزرقاوي من خلال دعمه بالمال وما يحتاجه من الأشخاص فضلا عن قيامه بنقل أحد الفارين من سجن الملز ومطلوبين إلى منطقة الجوف أثناء عملية تهريبهم إلى العراق .
واللافت في لائحة المطلوبين وجود مطلوب حدث لم يتجاوز السادسة عشرة من عمره وهو عبد الإله مصطفى الشهري الذي تسلل مع عمه المطلوب يوسف محمد الشهري العائد من جوانتانامو إلى الأراضي اليمنية وانضمامه لـ«قاعدة الجهاد في جزيرة العرب» .
وتفضح أدوار المطلوبين علاقة المطلوب عبد الله محمد العايد بجريمة اغتيال اللواء بمباحث القصيم ناصر بن حمد العثمان الذي استشهد في حادثة قتل بشعة شهدتها الأرياف الغربية لمدينة بريدة يوم السادس والعشرين من ربيع الأول 1428 هجرية .
وتعددت أدوار المطلوبين أمنياً ما بين ممولين ومدربين على عمليات استخدام الأسلحة وإطلاق الصواريخ وقذائف الهاون والـ (أر بي جي) وكذلك تدريبات الدفاع عن النفس وتجنيد الشباب وتحريضهم على السفر لمناطق الصراع.
ويكشف  التقرير عن الحيثيات والتهم الموجهة للمطلوبين الجدد ,ومن وراءهم قد اسقطوا الأقنعة عن وجوههم الحقيقية لفكرهم المنحرف وحجم الخطر الذي يتربص بالأمة وشبابها وتدين الحيثيات أرباب الفكر الضال المنحرف الذين لا يزالون يتآمرون على جوهر الإسلام وقيمه الناصعة محاولين التربص بحقيقة هذا الدين السمح وكانوا يعتقدون أنه باستطاعتهم أن يظلوا سائرين في غيهم لفرض هذا النموذج المنحرف الضال بعدما حرموا من أدوات جرائمهم وإبطال مخططاتهم الإجرامية في أقدس البلاد وتساقط من سبقوهم الواحد تلو الآخر عبر الضربات الأمنية الاستباقية في أشرف المواجهات للدفاع عن مقدسات الوطن وأبنائه ومكتسباته وهو ما دفعهم إلي النزوح للخارج متحينين فرص العودة للالتفاف على القاعدة العريضة من شباب المملكة والأمة وضرب مصالح الوطن ومفاصله الاقتصادية لكن أجهزة الأمن لهم بالمرصاد ومن ورائها تلك العيون المسؤولة والمؤمنة بربها والواثقة من قدرات رجالها .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*