الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » الشيخ إبراهيم الغيث: نفخر بنجاحات رجال الأمن في ملاحقة أرباب الفكر التكفيري

الشيخ إبراهيم الغيث: نفخر بنجاحات رجال الأمن في ملاحقة أرباب الفكر التكفيري

أكد الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ إبراهيم بن عبد الله الغيث على أهمية الدور الذي تقوم به الأجهزة الأمنية ممثلة في وزارة الداخلية تجاه مكافحة الإرهاب بشتى أنواعه مشيرا إلى جاهزية الجهات الأمنية لملاحقة الفئة الضالة والإرهابيين أينما كانوا والتي تجلت بتوفيق من الله في إعلانها لقائمة الـ خمسة وثمانين مطلوبا المتواجدين خارج المملكة.

وقال : إن هذه الإنجازات تعكس تمكن تلك الأجهزة من تنفيذ العمليات الاستباقية بشكل دقيق مما يحول دون تمكين هذه العناصر من تنفيذ عملياتها التخريبية وهي خطوات سجلت تألقا يدرأ عن المجتمع منكرا عظيما.
 ودعا كافة الذين وردت أسماؤهم في تلك القائمة للعودة إلى صوابهم وأن يتقوا الله في أنفسهم وفي بلادهم وأمتهم مطالبا كل من سولت له نفسه فزلت به القدم في هذه الأعمال إما بالتعاون مع مرتكبيها أو مدبريها بالتوبة إلى الله من ذلك الجرم والإبلاغ عنهم، كما دعا كل متعاطف مع أصحاب الفكر الضال إلى أن يتقي الله في نفسه وأن يحكم شرع الله في نتاج هذا الفكر المنحرف الذي دمر الممتلكات وأزهق الأرواح وأحدث فسادا كبيرا في الأرض وأن يقلع عن تعاطفه ويحذر من هؤلاء وفكرهم ومخططاتهم وأن ينصح للأمة في ذلك.

وشدد الشيخ الغيث على ضرورة الأخذ بأيدي كل صاحب فكر ضال، والقيام بواجب الإصلاح لكون الإصلاح هو المنقذ من عذاب الله وأليم عقابه مستشهدا بقوله تعالى: âوما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحونá. والصلاح دون القيام بواجب الإصلاح لا يحول دون عقاب الله، كما في الحديث الصحيح: «أنهلك وفينا الصالحون، قال صلى الله عليه وسلم: ” نعم، إذا كثر الخبث “».

وحث الجميع عموما والشباب خصوصا على حسن التلقي من المصادر الموثوقة، والالتفاف حول العلماء الراسخين في العلم في هذه البلاد وأخذ العلم والفتاوى منهم، داعيا إلى عدم إعارة أسماعهم وعقولهم وقلوبهم لمن يزج بهم في نهاية المطاف في هذا المسلك الذي لا تحمد عقباه، كما حث الآباء والأمهات على حسن توجيه أولادهم وتربيتهم وربطهم بصحبة صالحة متزنة، تفقه فقه إنكار المنكر بدرجاته الشرعية، وقافة عند حدود الله، رجاعة إلى الحق، كما أكد على الدعاة وطلاب العلم الأخذ بأيدي الشباب، والصبر عليهم.

وأضاف الغيث أن هذه الفئة الضالة بقيامها بهذه الأعمال لتؤكد للجميع يوما بعد يوم فساد فكرها الذي تحمله وبعده كل البعد عن المنهج الصحيح الذي جاء به هذا الدين العظيم، كما أنها تكشف أيضا للجميع زيف ادعاءاتها التي ترفعها لأنها تنافي ما جاء في الكتاب والسنة داعيا إلى محاربتها لأن شرها عظيم ومنكرها جسيم مؤكدا أن من تستر على هذه الفئة الضالة أو تعاون معها فقد ارتكب إثما عظيما وجرما شنيعا بل هو شريك لهم في كل إثم وجرم يرتكبونه ودم يسفكونه ودمار يحدثونه لأن ذلك كله من الإثم والعدوان الذي نهى الله عنه بقوله تعالى âوتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوانá.

وطالب المجتمع بالحرص على أمن البلاد والجد في هذا الأمر والتعاون مع الجهات المختصة فإن هذا من أوجب الواجبات سائلا الله سبحانه وتعالى في ختام تصريحه أن يحفظ بلادنا وولاة أمرنا وسائر بلاد المسلمين من كل سوء ومكروه وأن يقينا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*