الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوة أكاديمية عن دور الأسرة بالرياض تطالب بإنشاء هيئة وطنية للأمن الفكري

ندوة أكاديمية عن دور الأسرة بالرياض تطالب بإنشاء هيئة وطنية للأمن الفكري

أوصت ندوة (دور الأسرة في تعزيز الأمن الفكري لدى الأبناء ) التي نظمها الفريق العلمي النسائي بكرسي الأمير نايف بن عبد العزيز لدراسات الأمن الفكري بمشاركة 300 من الأكاديميات والمهتمات في مجال التربية والأسرة بضرورة إنشاء هيئة وطنية متخصصة تعنى بالأمن الفكري وتفعيل جهود الجامعات ومؤسسات الإعلام في مواجهة الانحرافات الفكرية .

وعبرت منسقة الفريق العلمي النسائي بكرسي الأمير نايف لدراسات الأمن الفكري الدكتورة وفاء بنت عبد الله الزعاقي في ختام أعمال الدورة عن بالغ شكرها وتقديرها لرعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت سلطان بن عبد العزيز لافتتاح الندوة مما كان أثمر نجاح الندوة وكان حافزا للمرأة لتكثيف جهودها الرامية لتعزيز الأمن الفكري داخل مجتمعنا .

وبينت أن الندوة أقرت 21 توصية من أبرزها دعم مراكز التنمية الاجتماعية بالأحياء السكنية بالكوادر المادية والبشرية لتوظيف طاقات الشباب بما يعزز أمنهم الفكري وتأسيس مركز وطني لدراسات الأسرة لتعزيز استقرار الأسرة السعودية ودعم مسيرتها التنموية وتعزيز الانتماء الوطني من خلال طرح مقررات الخدمة التطوعية .

كما تضمنت التوصيات توظيف وسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني لتوعية الأسرة بالمنهج الوسطي في تربية الأبناء فيما طالبت المشاركات بوضع ضوابط فيما يطرح في السوق المحلي من الألعاب الإلكترونية ومتابعتها من قبل الجهات المعنية للمحافظة على النشء وسلوكياتهم وطرح مقرر الأخلاق في الإسلام ومقرر الأسرة في الإسلام لطلاب وطالبات مؤسسات التعليم العالي وتطوير مقرر التربية الوطنية ودعمه بالأنشطة التطبيقية والحوافز التي تسهم في إبداع معلمي المقرر .

ودعت الندوة إلى التركيز على القيم الإسلامية والعناية بتدريسها وتأهيل المعلمين للقيام بهذا الدور وتفعيل دور الأخصائيين الاجتماعيين والمرشدين الطلابيين داخل المدارس عن طريق برامج وأنشطة تدعم الفكر المعتدل .

وأوصت الندوة أن تعمل الجامعات في العالم الإسلامي على وضع خطة استراتيجية للقضاء على الانحرافات الفكرية والدعوة استمرارية هذه الندوة ودعمها بالأبحاث المحكمة وتفعيل توصياتها .

كما أوصى المشاركات في الندوة بتطوير الأنظمة الخاصة بالمرأة عند مراجعتها للمحاكم وكذلك إنشاء مركز تدريب حكومي خاص بالأسرة من مهامه عقد برامج تدريبية ملزمة للمقبلين على الزواج ودورات أخرى للمتزوجين الذي يراجعون المحكمة قبل إصدار صك الطلاق إضافة إلى إيجاد أسابيع ثقافة لتعزيز الجانب الوقائي في تربية الأبناء وترسيخ قيم الانتماء الوطني ودعم وسائل الإعلام لأداء رسالتها المنشودة في تحقيق الأمن الفكري داخل نطاق الأسرة وإنشاء قاعدة بيانات للإنتاج الخاص بالأمن الفكري ومراجعة نظام عمل المرأة في القطاع الخاص بحيث يفعل نظام العمل الجزئي وتحديد ساعاته بما يتوافق مع دور المرأة في حماية كيان الأسرة والعمل على وضع استراتيجية للأسرة السعودية يشترك في إعدادها كافة القطاعات والجهات المعنية .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*