الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » مدير جامعة الإمام: احذروا دعاة التطرف والفتنة والغلو والتشدد

مدير جامعة الإمام: احذروا دعاة التطرف والفتنة والغلو والتشدد

حذر مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل من الانحرافات السلوكية والأخلاقية والفكرية، ومن دعاتها الذين يقللون من جهود هذه البلاد المباركة، وأشار إلى المكانة الكبيرة التي تتبوأها بلادنا في العالم الإسلامي بشكل خاص والعالم بشكل عام. جاء ذلك خلال لقائه بوكيلات وأعضاء هيئة التدريس في مركز دراسة الطالبات وموظفاته وطالباته في فروعه الثلاثة بمركز دراسة الطالبات بالنفل .

وأثنى ابا الخيل على ما تشهده المملكة من تطور في مجالات التعليم العالي بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه، مبرزا ما تنعم به بلادنا من نعمة العقيدة الصحيحة الموافقة لكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وما توليه حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده للتعليم العالي بشكل عام من اهتمام ورعاية، وبخاصة تعليم المرأة السعودية، وكذلك ما تلقاه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بشكل خاص من دعم غير محدود.

ونوه بجهود معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري في دعم الجامعة وتلمس حاجاتها.

ونبه إلى دور الجامعة في غرس العقيدة الصحيحة والمثل والأخلاق الإسلامية في نفوس منسوبيها، وأن الجامعة دأبت منذ أنشئت إلى تعليم العلوم الشرعية ونشر العلم الشرعي السليم، والبعيد عن الغلو والتشدد والتطرف، وحذر من دعاة التطرف والفتنة.

وأشار مدير الجامعة إلى الدور الكبير الذي تضطلع به المرأة في المجتمع، وأنهن شقائق الرجال، وأن عليهن من الحقوق والواجبات وأنهن أساس الأسرة، ودعائم المجتمع، ومربيات لأبناء وبنات الوطن الذين قام عليهم ماضي هذه الأمة وحاضرها وسيقوم بإذن الله عليهم مستقبلها. 

وحذر من الانحرافات السلوكية والأخلاقية والفكرية، ومن دعاتها الذين يقللون من جهود هذه البلاد المباركة، وأشار إلى المكانة الكبيرة التي تتبوؤها بلادنا في العالم الإسلامي بشكل خاص والعالم بشكل عام.

وفي ختام كلمته شدد على ضرورة التزام جميع منسوبي ومنسوبات الجامعة بالأخلاق الحميدة، وأن يكونوا مثالاً حياً لما أمر الله تعالى به من حسن الخلق، ورفق في التعامل، والتعاون على البر والتقوى، وأن يكون رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم هو المثال الذي نقتدي به في عملنا وتعاملاتنا، وأكد على رعاية الطالبات، وحسن تعليمهن والتعامل معهن، وأن نتلمس احتياجاتهن ومتطلباتهن، وأن نسعى بكل ما أوتينا لتلبيتها.

ثم أجاب مدير الجامعة على بعض الأسئلة والاستفسارات التي وردت من منسوبات المركز والطالبات.

وفي ختام اللقاء أثنى مدير الجامعة على وكالة الجامعة لشؤون الطالبات، وأنه يسمع كل خير عن جهودها وجهود منسوبيها في مركز دراسة الطالبات وشكره فضيلة وكيل الجامعة معاليه على ما يوليه الوكالة ومنسوباتها من عناية خاصة. حضر اللقاء وكيل الجامعة لشؤون الطالبات الدكتور خالد بن سعد المقرن وعميد المركز المكلف الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التويجري ووكلاء المركز.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*