السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » الشيخ عبد المحسن القاسم امام وخطيب المسجد النبوي:صفاء التوحيد وتعلمه أعظم سبب في الثبات على الدين

الشيخ عبد المحسن القاسم امام وخطيب المسجد النبوي:صفاء التوحيد وتعلمه أعظم سبب في الثبات على الدين

قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالمحسن القاسم إن الله أسبغ على الخلق نعماً ظاهرة وباطنه، وأصطفى نعمة هي أنفس النعم وأعلاها، منحها لمن شاء من عباده وحرم الكثير منها وهم يتمنونها، قال عز وجل (رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ) وهي أكثر النعم عرضة للزوال، قال عليه الصلاة والسلام (القلوب بين أصبعين من أصابع الله يٌقلبها كيف شاء). وكان يعقوب عليه السلام يُوصي أولاده بالحفاظ عليها (يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ). وكان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو ربه أن يُديمها ويقول (يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك). ومن دعاء الراسخين في العلم (رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا). وكل مسلم مأمور بالدعاء في صلاته بالحفاظ عليها إذ بها سعادة الدارين).
وأوضح فضيلته أن الفتن كثيرة كالمطر قد تزيل تلك النعمة، قال عليه الصلاة والسلام (إني لأرى مواقع الفتن خلال بيوتكم كمواقع القطر). وهي تزعزع قلوب العبادة إلا من عصم الله، ومن استشرف إليها أخذته والحي لا تؤمن عليه فتنه، قال النبي صلى الله عليه وسلم (تُعرض الفتن على القلوب كالحصير عوداً عوداً فأي قلب أشربها نكتت فيه نكته سوداء). وقد تخرج المرء عن دينه في يومه، قال عليه الصلاة والسلام (بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم يُصبح الرجل مؤمناً ويُمسي كافراً أو يُمسي مؤمناً ويُصبح كافراً يبيع دينه بعرض من الدنيا) وفتنة النساء إن لم تُحذر زلت بالرجال القدم، قال عليه الصلاة والسلام (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء).
وقال المال فتنة هذه الأمة قد يُدخل المرء في الدين وقد يُخرجه منه والعدل أن يُؤخذ من حله ويُجعل في اليد لا في القلب وينتفع فيه في مرضاة الله. وتتبع المتشابه من الأحكام والأخذ بالرخص في الحلال والحرام والتحايل لارتكاب المحرم مفسد للدين، والتهاون بصغائر الذنوب هلاك للعبد، قال عليه الصلاة والسلام (إياكم ومحقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه). والبعد عن الله بالعصيان والتقصير في الواجبات من أسباب الغواية، قال جل شأنه «فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ». والعجب بالعمل والنفس معصية قد يُعاقب عليها بالتحول عن الثبات. يوسف عليه السلام استعان بالله وحده في العصمة من الزلل فعُصم (وَإِلا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ، فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ).
وأفاد فضيلته أن الاستعجال في رؤية ثمرة الخير يُورث الفتور ثم الانقطاع والواجب الإخلاص ومداومة العمل، واليأس من إصلاح مجتمع لظهور الخطايا فيه عجز في النفس. وأوضح أن تلاوة كتاب الله والإكثار من ذكره ثبات على الدين، قال عز وجل (قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ). ومن أكثر من الطاعات وابتعد عن السيئات كان أشد ثباتاً، قال تعالى: (وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا) والمداومة على العمل الصالح يقوي الإيمان، قال عليه الصلاة والسلام: (إن أحب الأعمال إلى الله ما ديم عليه).
قال النووي رحمه الله: (ويُثمر القليل الدائم بحيث يزيد على الكثير المنقطع أضعافاً كثيرة) ومجالسة العلماء تُحيي القلوب وتحث على العمل والصاحب الصالح معين على الخير، وفي قصص الأنبياء رفع للهمم ووثوق باليقين، قال سبحانه: {وَكُلا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ}. والرضا بالمكتوب من المصائب والمتاعب ركن من الدين به الطمأنينة والسرور والمؤمن أصبر الناس على البلاء وأثبتهم على الدين في الشدائد وأرضاهم نفساً في الملمات والقناعة بما قُسم حسن ظن بالله يُورث التعلق به والتمسك بدينه قال النبي صلى الله عليه وسلم: (قد أفلح من أسلم ورُزق كفافاً وقنعه الله بما آتاه). والإيمان يخلق كما يخلق الثوب وتجديده بالتوبة في كل وقت وحين.
ورجاء ما عند الله من النعيم يجمح النفس عن إتباع الهوى، والدعاء أمر لازم على كل مسلم، وصفاء التوحيد وتعلمه أعظم سبب في الثبات على الدين والإكثار من نوافل العبادات من الصلاة والصدقة والعمرة والإحسان إلى المحاويج يحفظ من الفتن.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*