الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » سماحة المفتي العام :ما أصاب سمو الامير محمد بن نايف جهاد وهو يدافع عن دينه ووطنه

سماحة المفتي العام :ما أصاب سمو الامير محمد بن نايف جهاد وهو يدافع عن دينه ووطنه

نوه سماحة مفتي عام المملكه رئيس هيئه كبار العلماء فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ حول حادث الاعتداء الأثيم على صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخليه للشؤون الأمنية وسلامته بحمد من الله ونعمة منه ، فقال ان الحدث هو مصاب عظيم لكن الله لطف بنا وحفظنا ورد كيد الكائدين في نحورهم واضاف ان هذا الحدث يؤكد التآلف الكبير بين افراد الاسرة الحاكمة وفقهم الله.. وهذا خادم الحرمين وفقه الله ينتقل للأطمئنان على صحة الأمير محمد بن نايف مشيراً ان ما اصابه يحفظه الله هو من الجهاد وهو يدافع عن دينه ثم عن وطنه . وكما سمعنا ان خادم الحرمين الشريفين طمنأه وقوى عزيمته ولاشك ان هذه الزيارة لها اثرها الفعال وكشف آل الشيخ عن معرفته بالأمير محمد بن نايف وقال انا اعرف الأمير محمد منذ 11 سنة واعرف فيه الصدق والإخلاص والوفاء والحزم والإقناع والحلم والرقة في الأمور كلها ومعالجة القضايا واعرف فيه الصبر والجهاد واعرف فيه حفظ امن هذا البلد وسعيه في ذلك وحرصه على ذلك. فهو مكافح ومجاهد وحريص على امن هذا البلد من ارباب المخدرات والفكر الضال ولا شك ان ما حصل من هؤلاء عندما شاهدوا جهد هذا الرجل وجده واجتهاده وارادوا ان ينتقموا ولكن النقمة عادت اليهم وفشلت محاولتهم والحمدلله.
وأكد سماحة مفتي عام المملكة ان هذا الحدث زادنا قوة وصلابة ونرجو من الله ان يوفق الأمير محمد وان يزيده قوة ونشاطاً وان تقوى عزيمته فالمسلمون معه والمجتمع معه لان مجتمعنا كله مترابط حكومة ورعية وكلنا يد واحدة وكلنا حريص على امن هذا البلد وسلامته المستهدف في دينه واخلاقه وقيمه وفضائله ولكن الحمدلله ان هذه الاحداث تزيدنا قوة وارتباطاً وتماسكاً.
وبين فضيلته ان خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين اظهروا محبتهم للأمير محمد بن نايف وشكروه على مايقوم به من جهود ونحن كذلك نعرف عن هذا الرجل الصدق والأخلاص الذي يتفانى به لخدمة الأمة .
واوصى فضيلة مفتي عام المملكه ورئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ الاشخاص الذين زلت اقدامهم وظلت افهاهم ان يراجعوا حساباتهم وان يتوبوا الى الله ويحمدوه على ماقدمته لهم الدولة وما دعتهم اليه من توبة والعودة الى رشدهم وان يكونوا اناساً صالحين وان يتركوا هذه الضلالات والغوايات التي ضلتهم عن سواء السبيل وفرقت كلمتهم وجعلتهم يعيشون مشتتين مشيراً فضيلته الى ان هذه الفرقه الضاله لاتريد الا الفوضى وتريد ان تنقلها الى بلادنا ونحن والحمدلله بلد مسلم ومحافظ لا يرضى بهذه الفوضى ولا يقرها ولا يؤيدها ويرفضها لاننا مجتمع مسلم مترابط ويد واحدة ضد كل فساد.

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*