السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » خمسون سؤلاً عن احداث الحادي عشر من سبتمبر

خمسون سؤلاً عن احداث الحادي عشر من سبتمبر

إنه الحادي عشر من سبتمبر مرة أخرى- بعد مرور ثمانية أعوام. لقد ذهبت إدارة جورج بوش الابن. ولا تزال “الحرب العالمية على الإرهاب مستمرة”، بل قامت إدارة أوباما بتغيير اسمها إلى “عمليات الطوارئ الخارجية”. وإستراتيجية أوباما الجديدة –تصعيد للحرب- فهي تنشط في أفغانستان وباكستان. وأسامة بن لادن ربما مات و ربما لا يزال حياً. ولا يزال تنظيم القاعدة يشكل شبحاً مخيفاً. والحادي عشر من سبتمبر “بيرل هاربر المحافظين الجدد” لا يزال يمثل اللغز الأصعب في القرن الحادي والعشرين.
ومن غير المجدي أن نتوقع من الوسائل الإعلام الأمريكية التابعة للشركات والنخب السياسية الحاكمة أن تدعو إلى إجراء تحقيق نزيه وعميق حول الهجمات التي شنت على الولايات المتحدة في الحادي عشر من سبتمبر 2001. بل الخداع كان هو المعيار والقاعدة التي استندت إليها كل التفسيرات. ولكن حتى الدكتور برزنسكي وهو مستشار سابق للأمن القومي، اعترف أمام مجلس الشيوخ الأمريكي بأن “الحرب على الإرهاب” التي تلت الحادي عشر من سبتمبر هي “قصة تاريخية أسطورية”.
والتساؤلات التالية- بعضها يتكون من عدة أجزاء- تجاهلتها كلها تقريباً لجنة التحقيق حول هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وهي تشكل القمة فقط من جبل الجليد الهائل الذي يمثل حقيقة الحادي عشر من سبتمبر. ويعود الفضل في كشف هذه القمة إلى كل من موقع “حقيقة 11/9” 911truth.org، وموقع “ما الذي حدث بالفعل” whatreallyhappened.com ، ومعماريون ومهندسون من أجل 11/9 ، والفيلم الوثائقي الإيطالي زيرو Zero : تحقيق حول الحادي عشر من سبتمبر، والرسائل الإلكترونية لقراء صحيفة اسيا تايمز.
ليس هناك أي سؤال من هذه الأسئلة تمت الإجابة عليه إجابة شافية- حسب الرواية الرسمية. ومن واجب المجتمع المدني الأمريكي مواصلة الضغط . فبعد مرور ثماني سنوات، هناك نتيجة واحدة فقط وهي أن الرواية الرسمية لما جرى في 11/9 ليست مقبولة.
التساؤلات :
1. كيف لم يقم مكتب التحقيقات الفيدرالي بتوجيه اتهام لأسامة بن لادن الذي لم يعرف حتى الآن إن كان حياً أو ميتاً، بأنه المسئول عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر؟ هل لأن الحكومة الأمريكية – كما جاء في اعتراف مكتب التحقيقات الفيدرالي نفسه- لم تتمكن من الوصول إلى دليل واحد حاسم في هذه القضية؟
2. كيف تم التعرف على 19 من المسلمين الذين ارتكبوا هذه الهجمات في أقل من 72 ساعة- حتى بدون معاينة مسرح الجريمة؟
3. كيف لم يظهر أي اسم لأي واحد من الأشخاص التسعة عشر في قوائم المسافرين التي صدرت في نفس اليوم من كل من شركة يوناتد إيرلاينز وشركة أميريكان إيرلاينز ؟
4. كيف تبين أن ثمانية أشخاص ممن ظهرت أسماؤهم في القائمة الأصلية لمكتب التحقيقات الفيدرالي، تبين أنهم أحياء ويعيشون في دول مختلفة ؟
5. لماذا كان الجهادي محمد عطا يحمل في حقيبته شريط فيديو لتعليم الطيران، وبزة رسمية للطيران، ووصيته الأخيرة، في حين أنه كان يعلم بأنه في مهمة انتحارية؟
6. لماذا درس محمد عطا عملية محاكاة الطيران في أوبا لوكا، وهي قواعد لتدريب ما لا يقل عن 6 أساطيل أمريكية؟
7. كيف أمكن الحصول على جواز محمد عطا هكذا وبقدرة قادر مدفوناً تحت أنقاض مركز التجارة العالمي في حين أنه لم يتجل الحصول على سجل واحد من سجلات تلك الرحلة ؟
8. من المسئول عن اختفاء الصناديق السوداء الثمانية غير القابلة للتدمير في الرحلات الأربع ؟
9. بالنظر إلى الانذارات الدولية حول احتمال وقوع هجمات إرهابية داخل الولايات المتحدة- بما في ذلك مذكرة وزيرة الخارجية السابقة سيئة السمعة كوندوليزا رايس في 6 أغسطس 2001، فكيف تمكنت أربع طائرات أن تنحرف عن مساراتها وتختفي من الرادار، وكيف سمح لها بالطيران في أجواء الولايات المتحدة لمدة تزيد عن ساعة ونصف – ناهيك عن تعطل جميع الأنظمة الدفاعية في البنتاغون؟
10. لما لم يحاول قائد القوات الجوية جيمس روش اعتراض الطائرتين اللتين اصطدمتا بمركز التجارة العالمي (الذي يبعد عشر دقائق فقط من ماكغوير McGuire) ؟ فالوقت الذي كان أمام روش لم يكن أقل من 75 دقيقة للرد على الطائرة التي ضربت البنتاغون.
11. لماذا استمر جورج بوش في تلاوة “عنزتي الأليفة” في مدرسته في فلوريدا ولم يتم تهريبه فوراً بواسطة أجهزة الأمن؟
12. كيف تمكن بوش من رؤية الطائرة الأولى بشكل مباشر وهي تصطدم بمركز التجارة العالمي – كما اعترف هو لسانه ؟ هل كان على علم مسبق- أم أنه يعلم الغيب؟
13. قال بوش أنه وأندرو كارد ظنا أن الاصطدام الأول بمركز التجارة العالمي كان حادث بطائرة صغيرة . كيف ذلك، بينما كل من إدارة الطيران الفيدرالية وقيادة الدفاع الجوي بأمريكا الشمالية كانت تعلم بأن الحادث يتعلق بطائرة مختطفة؟
14. كيف توقفت أجهزة الإرسال والاستقبال في الطائرات الأربع في وقت واحد تقريباً، وفي ذات المنطقة الجغرافية، وفي مكان قريب جداً من مقر سلطة البلاد في واشنطن، ولم يقم أي شخص ببذل أية جهود للاتصال بالبنتاغون أو وسائل الإعلام؟
15. هل باستطاعة وزير الدفاع دونالد رامسفيلد أن يفسر لنا لماذا أشارت التقارير الأولى لوسائل الإعلام إلى أن قاعدة أندرو للقوات الجوية لم تكن بها طائرات مقاتلة، ثم تغيرت التقارير بأنه كانت هناك طائرات مقاتلة ولاكنها لم تكن في وضع الاستعداد؟
16. لماذا كان الحرس الجوي في واشنطن خارج الخدمة في 11/9؟
17. لماذا لم تقم الطائرات المقاتلة في الجناح الجوي رقم 305 في نيوجيرسي باعتراض الطائرات المختطفة، بينما كان بإمكانها فعل ذلك في غضون سبع دقائق فقط ؟
18. لماذا لم تقم أي من الطائرات المقاتلة من السرب رقم 459 في قاعدة أندروز للقوات الجوية باعتراض الطائرة التي ضربت البنتاغون، والذي كان على بعد 16 كيلو متر فقط ؟ وطالما أتينا على ذكر طائرة البنتاغون، لماذا لم يقم البنتاغون بعرض الشريط الفيديو الكامل لعملية الاصطدام؟
19. كشف عدد من الطيارين الخبراء بما في ذلك الرئيس المصري حسني مبارك حليف الولايات المتحدة، وطيار سابق في الطائرات المقاتلة، أن هذه المناورات المعقدة لا يمكن أن يقوم بها إلاّ طيارون محترفون للغاية، بينما قال بعضهم أن العملية تمت باستخدام أجهزة التحكم عن بعد. هل من المعقول أن الخاطفين كانوا على قدر المهمة؟
20. كيف أقسم عدد كبير من الشهود على أنهم رأوا انفجارات عديدة في مبنى مركز التجارة العالمي ؟
21. كيف يصر عدد كبير من مشاهير المعماريين والمهندسين على أن الرواية الرسمية لا تفسر الانهيار الأكبر في التاريخ (البرجين التوأمين) بالإضافة إلى انهيار المبنى رقم 7 من مركز التجارة العلمي الذي لم تصبه أي طائرة ؟
22. على حد قول فرانك دي مارتيني، مدير الإنشاءات في مركز التجارة العالمي، “لقد صممنا المبني بحيث يمكنه مقاومة تأثيرات واحدة أو أكثر من الطائرات النفاثة”. والطائرة الثانية كادت أن تخطئ البرج الأول. وأغلب كميات الوقود احترقت في الانفجار الذي حدث خارج البرج. ومع ذلك هذا البرج انهار قبل البرج الآخر بفترة كافية، بالرغم من أن البرج الثاني الذي ثقب بالضربة الأولى. كما أن وقود الطائرات يحترق بسرعة ولا يصل إلى درجة حرارة 2000 مئوية اللازمة لصهر الأنابيب الفولاذية الست التي في وسط البرج- والمصممة خصيصاً لمنع البرج من الانهيار حتى لو ضرب بطائرة بوينج 707. ومن المعروف أن طائرات بوينج 707 تحمل كمية من الوقود أكبر من تلك التي تحملها طائرتين بوينج 757 و بوينج 767 اللتين ضربتا البرجين.
23. لماذا أمر العمدة رودلف جولياني بنقل أنقاض مركز التجارة العالمي إلى الصين والهند لإعادة تصنيعه؟
24. لماذا وجد حطام القطع المعدنية للطائرة التي تحطمت في بنسلفانيا على بعد اقل من 13 كيلوا متر من موقع تحطم الطائرة؟ فهل تم إسقاط الطائرة بناءً على تعليمات نائب الرئيس ديك تشيني ؟
25. قضية خط الأنابيب. عن ما ذا كانت السفيرة الأمريكية ويندي تشامبرلين تتحدث عبر الهاتف مع وزير النفط الباكستاني في يوم 10 أكتوبر 2001 ؟ هل لتخبره بأن خط أنابيب يونوكال (Unocal) الذي كان مخططاً له وألغي في تسعينيات القرن الماضي والذي كان سيمر عبر كل من تركمانستان وأفغانستان وباكستان(TAP) لأن حركة طالبان أرادت فرض رسوم عبور ، سيعود إلى العمل مرة أخرى؟ (فبعد ثلاثة أشهر وقع اتفاق مع زعماء البلدان الثلاثة لبناء خط الأنابيب المذكور).
26. ماذا يفعل زيلماي خليل زاد المؤيد لخط أنابين يونوكال (Unocal) والمدلل لدى بوش في أفغانستان ؟
27. كيف أن وزير الخارجية الباكستاني السابق نياز نياك يقول في منتصف يوليو 2001، أن الولايات المتحدة قررت مسبقاً توجيه ضربة لأسامة بن لادن وحركة طالبان في أكتوبر؟ وحسب قول دبلوماسي باكستاني أن الموضوع تمت مناقشته في قمة الثمانية الكبار التي انعقدت في يوليو في مدينة جنوة بإيطاليا.
28. لماذا قال سفير الولايات المتحدة لدى اليمن براندون بوداين لعميل مكتب التحقيقات الفيدرالي جون أونيل في يوليو 2001، أن يوقف التحقيق حول العمليات المالية لتنظيم القاعدة، ثم نقل أونيل إلى عمل أمني في مركز التجارة العالمي حيث قتل هناك في 11/9؟
29. بالنظر إلى العلاقة الوطيدة بين طالبان والمخابرات الباكستانية من جهة وعلاقات المخابرات الباكستانية مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية من جهة أخرى، هل لا يزال بن لادن حي أم ميت، أم أنه لا يزال ورقة ثمينة في يد المخابرات الباكستانية أو وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أو كليهما معاً ؟
30. هل تم تنويم بن لادن في المستشفى الأمريكي في دبي في 4 يوليو 2001، بعد أن تم نقله بالطائرة من كويتا ومكث في المستشفى للعلاج حتى 11 يوليو؟
31. هل قامت جماعة بن لادن ببناء كهوف تورا بور في تعاون وثيق مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في ثمانينيات القرن الماضي أثناء الجهاد ضد السوفييت؟
32. كيف علم الجنرال توني فرانكس على وجه التأكيد بأن بن لادن كان يختبئ في تورا بورا في نهاية ديسمبر من عام 2001؟
33. لماذا أجهض الرئيس توجيه ضربة إلى ابن لادن في عام 1999؟ ولماذا أجهض الرئيس الباكستاني حينها برويز مشرف انقلاباً سرياً في نفس التاريخ؟ ولماذا فعل مشرف الشيء نفسه في أغسطس 2001؟
34. لماذا قام الرئيس بوش الابن بحل اللجنة المعنية بملاحقة بن لادن قبل تسعة أشهر من 11/9؟
35. كيف أصدرت الولايات المتحدة شريط فيديو مزور عن أسامة بن لادن في 13 ديسمبر2001 يعترف فيه بارتكاب هجمات 11/9 ، وتم الحصول على الشريط بعد أسبوعين فقط من أنتاجه في 9 نوفمبر. فهل وجد الشريط في جلال أباد (علماً بأنه لم يكن هناك قوات تحالف الشمال ولا وصلت القوات الأمريكية إلى المنطقة في ذلك الوقت)، فمن الذي دفع البنتاغون لكي يصدر نسخة مترجمة من الشريط ؟
36. لماذا أحيل رئيس المخابرات الباكستانية الفريق محمد أحمد إلى التقاعد فجأة في 8 أكتوبر 2001، في نفس اليوم الذي بدأت فيه الولايات المتحدة قصف أفغانستان ؟
37. ماذا كان يفعل أحمد في نفس أسبوع الحادي عشر من سبتمبر في واشنطن (حيث وصل في 4 سبتمبر) ؟ في صبيحة يوم 11/9 كان أحمد يتناول الإفطار مع كل من بوب غراهام وبورتر غوس في كابيتول هيل (مبنى الكونجرس) ، وكلا الرجلين كانا عضوين في اللجنة التي تشكلت للتحقيق حول أحداث الحادي عشر من سبتمبر، والتي رفضت ببساطة التحقيق مع اثنين من أعضائها. أحمد تناول إفطاره مع ريتشارد أرميتاج بوزارة الخارجية في يومي 12 و13 (عندما كانت باكستان تتفاوض حول تعاونها في الحرب على الإرهاب) والتقي جميع المسئولين الكبار في البنتاغون ووكالة المخابرات المركزية. وفي 13 سبتمبر أعلن مشرف أنه سيرسل أحمد إلى أفغانستان لكي يطلب من طالبان تسليم أسامة بن لادن.
38. من الذي قام بتحويل مبلغ 100 ألف دولار من داخل المخابرات الباكستانية إلى محمد عطا في صيف عام 2001 بتعليمات من أحمد نفسه، كما تؤكد المخابرات الهندية؟ وهل كان عمر شيخ تابعاً للمخابرات الباكستانية، وهو المتخصص في تقنية المعلومات لدى ابن لادن، والذي قام بتنظيم عملية ذبح الصحفي الأمريكي دانيال بيرل في كراتشي؟ وهل المخابرات الباكستانية متورطة بشكل مباشر في 11/9؟
39. هل قام مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق حول الشخصيتين اللتين التقتا محمد عطا ومروان الشيحي في بار هاري بفندق هيلمسلي بنيويورك في ويوم 8 سبتمبر 2001؟
40. ما الذي ناقشته كريستينا روكا مديرة الشؤون الأسيوية في الخارجية الأمريكية مع سفير طالبان لدى باكستان عبد السلام زعيف في أغسطس 2001؟
41. هل كانت واشنطن تعلم مسبقاً بأن أشخاص لديهم صلة بالقاعدة سيغتالون أحمد شاه مسعود قبل يومين فقط من 11/9؟ حيث كان مسعود يحارب طالبان والقاعدة بمساعدة روسيا وإيران. وحسب تحالف الشمال فإن مسعود قتل بتواطئ من المخابرات الباكستانية وطالبان والقاعدة. فلو كان حياً ما كان ليسمح للولايات المتحدة بتشكيل مجلس اللويا جيرغا وتنصيب حامد كرزاي رئيساً للبلاد، وهو العميل السابق للمخابرات الأمريكية.
42. كيف لم سيتغرق الأمر أكثر من أربعة أشهر لتصدر اسم رمزي بن الشيبة سياق أحداث 11/9، علماً بأن هذا الشخص اليمني كان يسكن في ذات الغرفة مع محمد عطا في شقته في هامبورج؟
43. هل ريتشارد رييد مفجر الحذاء المثير للشفقة تابعاً للمخابرات الباكستانية ؟
44. هل أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمخابرات الروسية وكالة المخابرات الأمريكية بأن هناك 25 طياراً يتدربون على تنفيذ مهام انتحارية؟
45. متى أخبر رئيس المخابرات الألمانية أوغست هانينج المخابرات الأمريكية بأن الإرهابيين يخططون لخطف طائرات تجارية؟
46. متى أخبر الرئيس المصري حسني مبارك وكالة المخابرات الأمريكية عن هجوم على الولايات المتحدة بطائرات محملة بالمتفجرات؟
47. متى أخبر رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي المخابرات الأمريكية باحتمال قيام 200 إرهابي بمهاجمة الولايات المتحدة؟
48. هل كانت حركة طالبان تدرك التهديدات المسبقة لأحد المسئولين في إدارة بوش في فبراير 2001، الذي قال “إما أن تقبلوا بعرضنا لبساط من الذهب وإلاّ فسندفنكم تحت كومة من القنابل” ؟
49. استخدمت (Northrop-Grumman) تكنولوجيا (Global Hawk)- التي تسمح بالتحكم عن بعد على الطائرات بدون طيار- في الحرب على أفغانستان منذ أكتوبر 2001؟ فهل قامت بتركيب تكنولوجيا (Global Hawk) في طائرات تجارية؟ وهل تكنولوجيا (Global Hawk) يمكن تركيبها في الطائرات التجارية؟
50. هلا وقف تشيني وتطوع ليشرح لنا بالتفصيل ما كان يفعله طيلة يوم 11/9؟

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*