الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » إفلاس (القاعدة) الفكري قاد إلى الإفلاس المادي

إفلاس (القاعدة) الفكري قاد إلى الإفلاس المادي

أكد الدكتور عبدالله بن محمد المطوع الأستاذ المشارك بكلية الدعوة والإعلام بجامعة الإمام محمد بن سعود في تعليقه على المقطع المصور الذي بثته قناة “العربية” مؤخرا والذي يطالبون فيه بدعمهم ماديا ,ان ما عرض يظهر مستوى الإفلاس والانحدار الذي وصل إليه أصحاب هذا الفكر.
 وقال د. المطوع: بعد أن منوا بالفشل والانحدار والخزي المتتابع ميدانياً على يد الأجهزة الأمنية في بلادنا، ومنوا كذلك بالمقت والسقوط وكشف حقيقتهم وضلالاتهم فكرياً على يد علمائنا الثقات، هاهم يعلنون إفلاسهم المادي، ويتوسلون العون المادي من بعض الأفراد، ويلّبسون على منهجهم الضال ببعض النصوص الكريمة التي تؤكد أن هؤلاء يصدق فيهم قول الله سبحانه: (ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام * وإذا تولى سعى في الأرض ليُفسد فيها ويُهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد)، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم في هؤلاء الخوارج وأمثالهم: «سيخرج قوم في آخر الزمان أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم يوم القيامة» متفق عليه، فوصفهم النبي صلى الله عليه وسلم بأنهم: « يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم »، وهذا دليل على جهلهم وقلة بضاعتهم في العلم، فهم وإن أكثروا قراءة القرآن الكريم واستشهدوا بها؛ إلا أنه لا يجاوز حناجرهم، فهم لا يعونه بعقولهم، ولا يفقهونه بقلوبهم، يقول الحافظ النووي رحمه الله: (المراد أنهم ليس لهم فيه حظ إلا مروره على لسانهم، ولا يصل إلى حلوقهم، فضلاً أن يصل إلى قلوبهم؛ لأن المطلوب تعقله وتدبره بوقوعه في القلب).
وأضاف أن هذا الجهل والتأول وعدم الفهم الصحيح للنصوص يدفع بهم إلى أمور عظيمة، وقضايا منكرة لا تحمد عقباها، كما وصفهم النبي الكريم في حديث آخر بقوله: « يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان »متفق عليه، ويؤكد الصحابي عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن الجهل وعدم الفهم الصحيح للنصوص يعد سبباً بارزاً من أسباب وقوع هؤلاء وأشباههم في الغلو والتطرف والخروج على ولي الأمر، فيقول: (إنهم انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار فجعلوها على المؤمنين)، فهو يرى أن عدم فهمهم للنصوص ومقاصدها وضعف بضاعتهم العلمية سبب رئيس في وقوعهم بالغلو والتطرف؛ وهذا واقع مؤكد لهؤلاء الخوارج؛ فهم يأتون إلى بعض النصوص التي نزلت في الكفار ويطبقونها على المسلمين، أو الأخذ بالمتشابه وترك المحكم، ونحو ذلك، فأي جهاد يدعون؟، وأي مال في سبيل الله يطلبون! بل هو إفساد وإضلال وعمل من عمل الشيطان.
ومضى قائلا: إن هذا الفيلم يُظهر لنا وجود بعض الأفراد في بلادنا وللأسف بأنهم لا زالوا يسمعون لهم أو لنقل يُحسنون الظن بهم، وهذا يبدو من طلب الخارجي سعيد الشهري في رسالته المصورة وكأنه يوجهها لأحد الأفراد أو المجموعات الذين سيلتقي بهم الوسيط (حامل الرسالة)، وأجزم أنه لا يوجد عاقل على وجه الأرض يشك لحظة واحدة في سوء معتقد وفعل هؤلاء الخوارج الذين عاثوا في الأرض فساداً على الرغم من فتح أبواب العودة والتوبة لهم مرات عديدة، ولكنه الشيطان والهوى، نسأل الله السلامة والعافية، ولا يزال المرء يقف حائراً عن سبب مواصلة هؤلاء الأفراد في بلادنا لهذا الاندفاع خلف الخوارج والتواصل معها، وهم يرون بشكل لا لبس فيه، كيف أساءوا للدين وأهله في مناطق مختلفة من العالم، وكيف تضرر منهم العمل الدعوي والخيري، وتسببوا في حدوث أضرار بالغة في مصالح المسلمين والدعوة الإسلامية، ثم لا أظن أن عاقلاً يتبرع بأمواله لخدمة هؤلاء الخوارج، ومن فعل ذلك فهو شريك لهم في هذه الكبائر والجرائم التي يرتكبونها بحق الدين وأهله ومؤسساته والوطن وأبنائه، أما من أراد التبرع وتقديم الدعم لإخوانه المسلمين داخل المملكة أو خارجها فأبواب الجمعيات الخيرية والمؤسسات الدعوية الموثوقة مشرعة نهاراً وجهاراً في بلادنا وهي بأمس الحاجة لمد يد العون لها. واستشهد المطوع على سوء أعمال هؤلاء الخوارج وضلال منهجهم بقول سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله بشأن حادث تفجير الرياض الذي وقع عام 1416ه، حين قال: (لا شك أن هذا الحادث إنما يقوم به من لا يؤمن بالله واليوم الآخر، لا تجد من يؤمن بالله واليوم الآخر إيمانا صحيحا يعمل هذا العمل الإجرامي الخبيث الذي حصل به الضرر العظيم والفساد الكبير، إنما يفعل هذا الحادث وأشباهه نفوس خبيثة مملوءة من الحقد والحسد والشر والفساد وعدم الإيمان بالله ورسوله نسأل الله العافية والسلامة)، ويقول الشيخ الدكتور صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء لما سئل عن بعض أعمال هؤلاء الخوارج، قال: (هذا إفساد في الأرض، وإهلاك للحرث والنسل، واعتداء على الدماء البريئة، وترويع للمسلمين فهو من أشد أفعال الخوارج، بل الخوارج ما فعلوا مثل هذا، الخوارج يبرزون في المعارك إذا جاءوا يقاتلون، أما هؤلاء فيجيئون الناس وهم نائمون وآمنون وينسفون المنازل بمن فيها).

-- د.عبد الله المطوع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*