الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » سمو نائب وزير الداخلية:الباب مفتوح لعودة من أراد أن يتوب ويعود الى الخير ويصحح وضعه

سمو نائب وزير الداخلية:الباب مفتوح لعودة من أراد أن يتوب ويعود الى الخير ويصحح وضعه

أكد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية عدم وجود استجابات من قبل المواطنين لنداء احد زعماء تنظيم القاعدة والذي ظهر خلال الأسبوع الماضي عبر شريط فيديو,وقال “لا يوجد احد تجاوب وهو طلب مرفوض والناس يتبرعون بالخير ويدفعون البلاء ولا يتبرعون بالشر حتى لا يتكون”, وقال :أن الباب مفتوح لعودة من أراد أن يتوب ويعود الى الخير ويصحح وضعه من الفئة الضالة
وونفى سموه جود تدخلات سعودية في الحرب الداخلية اليمنية، وقال انه إتهام غير صحيح وقد نفته الحكومة اليمنية وكذلك السعودية وهذه إتهامات باطلة، مشيرا إلى ان المملكة لا تتدخل في الشئون الداخلية للدول مضيفا أن هناك تعاونا قائما بين الحكومتين السعودية واليمنية لمحاربة الإرهاب.
وبين سموه خلال حديثه لوسائل الإعلام عقب افتتاحه لأعمال الندوة الدولية عن إدارة الكوارث في الرياض  عدم وجود استجابات من قبل المواطنين لنداء احد زعماء تنظيم القاعدة والذي ظهر خلال الأسبوع الماضي عبر شريط فيديو,وقال “لا يوجد احد تجاوب وهو طلب مرفوض والناس يتبرعون بالخير ويدفعون البلاء ولا يتبرعون بالشر حتى لا يتكون”.
وحول ما ذكرته بعض وسائل الإعلام الباكستانية عن تسليم السلطات الأمنية في باكستان مطلوبين أمنيا للمملكة لهما علاقة بمحاولة اغتيال صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية، أوضح أن المملكة لم تتسلم أي مطلوبين في هذا الجانب، مؤكدا ان التعاون مع باكستان قائم فيما يخدم مصلحة البلدين ومكافحة الجريمة بشكل عام بما فيها الاعمال الارهابية.
وقال سموه انه لم يحدث شي حتى الأن ويحصل دائما تسليم سعوديين ذهبوا لليمن قد يكون مغرر بهم او لامر اخر او قد يكون لهم علاقة بالارهاب، مؤكدا على ان المملكة تستقبل السعوديين مهما كانت أخطاؤهم وأينما كانوا وبعودتهم سيكون هناك إجراءات أخرى للمصلحة العامة.
وأكد سموه أن الباب مفتوح لعودة من أراد ان يتوب ويعود الى الخير ويصحح وضعه، وقال “أرجو ان يعودوا الى عقولهم وقبل ذلك عليهم ان يخشوا الله عز وجل ومن يخشى الله يجعل له مخرجا وما يعملونه هو فساد وإثم وحرب على معتقد المسلمين وخروج ومروق على الدين”.
واشار سموه إلى ان الدفاع المدني يعمل على تطوير مستمر ويستخدم التقنية والآلات الحديثة ويركز على تدريبات وتجهيزالأفراد.
وأفاد سموه أن”لدينا كل ما هو جديد ومفيد في العالم من التجهيزات” وقال”إلا أننا لم نغط الاحتياج العام في الوقت الحالي ونحن في الطريق لتكوين الجهاز القدير على مواجهة الكوارث نحن في أول المسيرة لإنشاء جهاز دفاع مدني قوي قادر على مواجهة الأخطار وقد رصدت ميزانية لهذا العام.وهناك برنامج موضوع لتطوير الجهات بأسرع وقت ممكن، والأهم ان تدريب الأفراد في قائمة اهتماماتنا، والجميع لمس نجاح الدفاع المدني بالسيطرة على الاوضاع الحادثة هناك”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*