السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » اجتماع تحضيري للمؤتمر العالمي الأول عن "ظاهرة التكفير ..الأسباب.. الآثار.. العلاج"

اجتماع تحضيري للمؤتمر العالمي الأول عن "ظاهرة التكفير ..الأسباب.. الآثار.. العلاج"

تعقد اللجنة الإشرافية العليا للمؤتمر العالمي الأول حول ظاهرة التكفير (الأسباب.. الآثار.. العلاج) اجتماعها التحضيري الثاني . ويرعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز المؤتمرالعام المقبل في المدينة المنورة، وتنظمه جائزة نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بمشاركة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
وأوضح مستشار النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الإشرافية العليا للمؤتمر الدكتور ساعد العرابي الحارثي «أن أعمال الإعداد والتحضير لهذا المؤتمر العالمي المهم تسير وفق ما هو مخطط له وبتوجيه ومتابعة دائمة من صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية راعي جائزة نايف بن عبد العزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية».
ويشارك في المؤتمر عدد كبير من المسؤولين والعلماء والأكاديميين والمفكرين والتربويين والإعلاميين والمتخصصين من العالم الإسلامي وبقية دول العالم.
وقال الدكتور ساعد الحارثي: «إن اللجنة الإشرافية العليا شكلت لجان المؤتمر العلمية في إطار استراتيجية الإعداد والتحضير لأعماله ومتطلبات تحقيق أهدافه السامية، حيث يبحث المؤتمر العالمي عددا من الموضوعات المهمة في مقاصدها وأبعادها الآنية والمستقبلية على الأمة وعلى الفرد المسلم والمجتمع الإنساني، ومن ذلك: مفهوم التكفير في الإسلام وضوابطه، وظاهرة التكفير (جذورها التاريخية والعقدية والفكرية)، والأسباب المؤدية لظاهرة التكفير، وشبهات الفكر التكفيري قديما وحديثا ومناقشتها وفق الضوابط الشرعية، وشبهات الخوارج والجماعات التكفيرية المعاصرة والرد عليها، والآثار الأمنية والاجتماعية والاقتصادية لظاهرة التكفير، وأثر التكفير في مستقبل الإسلام، ومسؤولية مؤسسات المجتمع في علاج ظاهرة التكفير الدعوية والتربوية والتعليمية والاجتماعية والإعلامية، وعلاج ظاهرة التكفير (الوسائل والأساليب)».
وأكد الدكتور ساعد الحارثي أن تنظيم جائزة نايف العالمية للمؤتمر «يأتي في إطار عالمية رسالة هذه الجائزة وبواعث إنشائها لخدمة السنة النبوية المطهرة وتأصيلها في نفوس أبناء الأمة الإسلامية، وتعريف الآخرين بسماحتها ووسطيتها وأثرها في صلاح الدين واستقامة الحياة، وتكوين فكر إسلامي أصيل يحارب التطرف ويصون أفراد الأمة من مخاطره وآثاره السلبية، ويسهم بفعالية في معالجة ظواهر الغلو والتطرف والتكفير».
وتضم اللجنة الإشرافية العليا للمؤتمر في عضويتها كلا من: مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل، عضو هيئة كبار العلماء الدكتور عبد الوهاب أبو سليمان، مدير الجامعة الإسلامية الدكتور محمد العقلا، وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عبد الله الخلف، والمدير التنفيذي للجائزة الدكتور مسفر عبد الله البشر.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*