السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » مدير جامعة الامام : مؤتمر الإرهاب له أهمية بالغة في معالجة هذا الخطر من خلال حلول علمية بعيداً عن التنظير

مدير جامعة الامام : مؤتمر الإرهاب له أهمية بالغة في معالجة هذا الخطر من خلال حلول علمية بعيداً عن التنظير

أكد مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية د. سليمان بن عبدالله أبا الخيل أن مؤتمر “الإرهاب بين تطرف الفكر وفكر التطرف” المنعقد في الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية له أهميته البالغة في معالجة هذا الخطر الداهم وتنبع أهميته من خلال رعاية أمير الأمن والفكر صاحب السمو الملكي الأمير/ نايف بن عبد العزيز.
ومن خلال رسالة هذه الجامعة التي ينتمي إليها أبناء المسلمين من كل مكان وتؤدي جزءًا من رسالة المملكة وقيادتها تجاه الإسلام والمسلمين، واحتضان الجامعة لهذا الجم الغفير من طلاب المرحلة الجامعية والمراحل العليا يؤكد أهمية المؤتمر في نقل موقف هذا الوطن تلك الرسالة العالمية التي يحملها ويقود مبادراتها الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير/ سلطان بن عبد العزيز، وسمو النائب الثاني -حفظهم الله-.
ومن أبعاده أيضا اعتماد الأسس المنهجية والأساليب المؤثرة في معالجة هذه الظاهرة الخطيرة كهدف رئيس للمؤتمر ليخرج عن النمطية المتكررة التي ربما يقتصر التأثير فيها على مجرد عرض الآراء وتنظير الأفكار إلى مبادرات واقعية تقدم حلولاً عملية وتتحاشى ردود الأفعال المتباينة. أيضا انعقاده في هذا المكان المبارك المدينة النبوية التي شع منها نور الإسلام وكانت رسالة الإسلام تحمل الهداية والسماحة واليسر فالارتباط بين المكان والهدف والفعالية دور مرتقب ينتظر تحقيقه من المؤتمر. وأشار د.أبا الخيل أن الغلو والتطرف والإرهاب والأفكار الضالة التي نتج عنها الفساد وقتل الأنفس المعصومة وإراقة الدماء وترويع الآمنين ومطاردات تستنزف فيها الأموال والمقدرات واختزان لوسائل القتل والتدمير صور مؤلمة تتسارع في الذهن ويقف فيها العاقل متحيرًا وتدل على فتنة استشرت وشر يجب على عقلاء الأمة التعاون على اجتثاثه واستئصاله كما يجب منع أسبابه وبواعثه، فلا يكفي أن تلتقي المشاعر المؤمنة والرؤى المتزنة على رفض هذه الصور الشنيعة والأفعال المنكرة، والبراءة منها ومن أصحابها ولا تعالج المسألة ببيان العمومات الشرعية واستمداد تلك الإدانة من أساليب الإثارة أو أساليب تنحو إلى التبرير وإنما يجب أن تتظافر الجهود، وتتكامل الأدوار، وكل منا مطالب بمشاركته، ومتحمل لمسؤوليته أمام الله أولا، ثم أمام ولاة أمره ووطنه ومجتمعه، والجهود السابقة في محاربة الفكر الضال أثبتت فاعليتها ونجاحها في التصدي للفكر المنحرف، وتسطر لولاة أمرنا فحكمتهم وبعد نظرهم ومعالجتهم الحكيمة كانت بعد فضل الله سببًا في درء كثير من الأخطار بل يشهد العالم أجمع أنها كانت تجربة رائدة بكل المقاييس ولكن استمرار الفكر وتداعياته توجب إعادة النظر في تلك الجهود سعًيا لتطويرها واستغلالاً لكل جهد ممكن، سواءًَ الجهد على مستوى القرار والسياسة والقضاء أم على المستوى الأمني أم على مستوى العلمي والمعرفي وأبرز هذه الأدوار البيان الشرعي المستند على الفهم الصحيح، والاستنباط الدقيق، والنصوص الظاهرة، والفكر الضال المنحرف لم يعد خافيا على أحد إنه مصادم للنصوص والقواطع والبراهين الثابتة لكن الشأن في تفعيل هذه المعالجة بصورة لا تنحو بالشكل الفردي أو التطرق إلى هذه القضايا على استحياء خوفًا من اللمز بالمداهنة أو المصانعة فالقضية باتت أبعادها وتداعياتها من الخطورة والظهور والامتداد بحيث لا تتحمل مزيدًا من الصمت أو إحسان الظن، فالواجب أن لا تأخذنا في الله لومة لائم، وأن نغار على أوطاننا وقبل ذلك ديننا،
وأضاف لابد من نفس طويل لمعالجته فما يبنى في سنوات لا يمكن اجتثاثه في ساعات لاسيما وأن ديدن أولئك المبطلين التعسف في فهم النصوص، والتطرف في مفهوم الجهاد والولاء والبراء والتترس ببعض النصوص، يحملونها معاني يؤثرون بها على البسطاء كما أن الانحراف الفكري هو انحراف عن الوسطية إلى الإفراط والتفريط والغلو والتقصير، وهو في جانب التطرف والغلو والإرهاب أخطر لأنه لا ينحصر في قناعات وإنما يتحول إلى سلوكيات، ومواجهتها يتطلب تضافر المعالجة الفكرية مع المعالجة الأمنية وتكاتف الجهود لاستئصال الفكر التكفيري من خلال إبراز الفكر المعتدل بالحوار والحكمة والعقل والمنطق، إضافة إلى ضبط الخطاب الشرعي وهي مسؤولية عظيمة يتحملها كل من له دور في التربية والتنشئة والجامعات وهي الجهات الأكاديمية التي يعول عليها في تحمل هذه المسؤولية الشرعية الوطنية تتحمل النصيب الأكبر.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*