السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » آل الشيخ: ما من دولة ولا دين ولا ملة إلاّ وفيها جماعات إرهابية

آل الشيخ: ما من دولة ولا دين ولا ملة إلاّ وفيها جماعات إرهابية

أكد معالي الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد أن الإرهاب في العصر الحديث لا يخصّ أمة دون أمة ولا دينًا دون دين فما من دولة ولا دين ولا ملة إلاّ وفيها جماعات إرهابية. وتناول آل الشيخ في بحثه المقدم لمؤتمر الإرهاب الحكمة من خلق الإنسان وفرض الجهاد عليه، وحدّد الجهة المنوط بها إنفاذ أمر الجهاد والتي حصرها في ولي أمر المسلمين. وبيّن مخاطر الجهاد بدون أمر وليّ الأمر وما في ذلك من المفاسد الجسام التي تشوّه صورة الجهاد وتحوله إلى إرهاب وقتل وتدمير وتخريب، ممّا هو خلاف مقصود الشارع الحكيم. كما تطرق معالي الشيخ صالح آل الشيخ في بحثه إلى سمات الدين، وتطرَّق إلى مجموعة من السمات ذات العلاقة بالشريعة، ممّا هو محلّ مدح واستحباب في الشريعة كالرحمة والإحسان والعدل والقسط والرفق والأناة، ورعاية المصالح ودرء المفاسد، وممّا هو محل نهي وتقبيح من الشريعة كالإفساد في الأرض وإزهاق الأرواح بغير حق. كما عالج آل الشيخ عددًا من المسائل المهمة ذات الصلة بالإرهاب، حيث عرَّف الإرهاب لغةً واصطلاحًا، ووضَّح معايير التفرقة بينه وبين ترهيب العدو وردعه المطلوب شرعًا، وتناول أنواع الإرهاب ومظاهره وقد خصَّ بالشرح والإيضاح منها الاعتداء على الجماعة و إخافتها، والاعتداء على الأرواح والأبدان بغير حق على سبيل التعمد، وقد جعله على ثلاثة مستويات هي: قتل المسلم، وقتل الذمي أو المعاهد أو المستأمن، والاعتداء على الأنفس المعصومة بما دون القتل من شجاج وضرب ونحو ذلك، مما يثير العداوات ويولد الضغائن. كما تناول الاعتداء على الأموال والممتلكات، والاعتداء على الحرمات بانتهاك الأعراض وحرمة البيوت، والاعتداء على العقول سواء بترويج المخدرات أو بالتضليل العلمي والإرهاب الفكري، وقسّم آل الشيخ القائمين بالإرهاب الفكري إلى ثلاثة أنماط متفاوتة في مستوى إجرامها.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*