الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » جامعة نايف تختتم دورة مكافحة الإرهاب النووي بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

جامعة نايف تختتم دورة مكافحة الإرهاب النووي بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

اختتمت أمس الأول أعمال الدورة التدريبية “مكافحة الإرهاب النووي : أمن المصادر المشعة” التي نظمتها كلية التدريب بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إطار برنامجها العلمي للعام 2010م بحضور رئيس الجامعة الدكتور عبدالعزيز بن صقر الغامدي وممثل الوكالة الدولية للطاقة الذرية دينيس وينتر وذلك بمقر الجامعة بالرياض. وقد استفاد من هذه الدورة (65) متخصصاً من منتسبي وزارات الداخلية والعدل والصحة والأجهزة ذات العلاقة بمكافحة الجريمة والإرهاب وذوي الصلة بالحماية من التهديدات النووية والإشعاعية والبيولوجية من (9) دول عربية هي الأردن الإمارات، البحرين، الجزائر، السعودية، سورية، الكويت، مصر، المغرب. وأوضح وكيل كلية التدريب الدكتور إبراهيم بن عبدالله الماحي أهمية التدريب وجهود الجامعة في مجال رفع قدرات وكفاءة رجال الأمن العرب على اختلاف مستوياتهم. بعدها ألقى المشارك الدكتور عبدالسلام بن عبدالسلام من الجمهورية التونسية كلمة نيابة عن زملائه المشاركين في الدورة شكر فيها جهود الجامعة في ترقية قدرات رجال الأمن العرب. كما ألقى دينيس وينتر كلمة نوه فيها بتزامن انعقاد هذه الدورة التدريبية مع قمة الأمن النووي التي تعقد في واشنطن الأمر الذي يؤكد الرؤية العالمية المشتركة وتضافر الجهود الدولية لمكافحة خطر الإرهاب النووي. وبيَّن أن الدورة ستسهم في رفع المعرفة والوعي للمشاركين بالأمن النووي الموصى به دولياً.. وقال إن هناك ملايين المصادر المشعة قد تم تصنيعها حول العالم ولاتزال تستخدم والكثير منها يفتقر لإجراءات الحماية والسلامة بالشكل المطلوب، كما أن خطر وقوع المواد المشعة في يد الإرهابيين هو خطر حقيقي يتطلب التعاون الدولي لمنع حدوثه, ولذلك تسعى الوكالة جاهدة لتفعيل إجراءات الوقاية في مختلف دول العالم. وأفاد أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية سوف تسعى لنشر نتائج هذه الدورة ومادار فيها من مداولات بشكل واسع للاستفادة منها في تحقيق الأمن النووي. وعبَّر عن تقدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لجهود المملكة العربية السعودية في مجال مكافحة الإرهاب النووي وأخطاره وسعي الوكالة لتفعيل وتطوير التعاون مع جامعة نايف من خلال عقد المزيد من الدورات واللقاءات العلمية موضحاً أن هذا التعاون سوف يثمر عما يحقق الأمن النووي إقليميا ودولياً. بعدها ذلك ألقى الدكتور عبدالعزيز بن صقر الغامدي كلمة رحب فيها بممثل الوكالة الدولية للطاقة الذرية وخبراء الوكالة وكذلك بالمشاركين في الدورة التدريبية المهمة مشيراً إلى أن هذه الدورة تأتي في إطار التعاون مع الوكالة بما يخدم المنطقة والبشرية بصفة عامة والتي ينظمها بيت الخبرة الأمنية العربية الذي يسعى جاهداً لتحقيق الأمن العربي والدولي بمفهومه الشامل لمواجهة الخطر الإرهابي الذي يستوجب اليقظة والتخطيط الإستراتيجي لمكافحته ،مشيراً إلى أن الجامعة عقدت العديد من الندوات والحلقات حول أخطار الإرهاب النووي والإشعاعي. إضافة إلى دراسة الموضوع وبحثه من خلال رسائل الماجستير والدكتوراه بكلية الدراسات العليا والتي بلغت أكثر من (30) رسالة ماجستير.

كما اختتمت الجامعة في ذات الوقت أعمال ورشة العمل (الأشعة تحت الحمراء:علاقتها بتكنولوجيا الحاسب الآلي وتطبيقاتها في العلوم الأمنية) التي نظمها مركز المعلومات بالجامعة في إطار برنامجها العلمي للعام 2010م خلال الفترة من 28 29/4/1431ه بمقر الجامعة بالرياض وذلك بالتعاون مع مجموعة (مونت بلان للتكنولوجيا) الفرنسية . وتناولت الورشة عدداً من الموضوعات أهمها : الخصائص الفيزيائية للأشعة تحت الحمراء (التعريف ،التدابير،الصور​) والروابط التكنولوجية بين إشارات الأشعة تحت الحمراء والبيانات الحاسوبية(السيط​رة الحاسوبية على صورة الأشعة تحت الحمراء، الإدارة الحاسوبية لتواتر الصور بالأشعة، والتطبيقات في العلوم الأمنية)، والتطبيقات العملية لاستخدام الأشعة تحت الحمراء في مجال الأمن (الكشف والتتبع). واستفاد من أعمال الورشة (23) العاملون في مجالات الحماية الأمنية للمنشآت المهمة (المدنية ،العسكرية) والعاملون في حرس الحدود وفي تقنية تطبيقات المعلومات الأمنية بالمملكة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*