الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » أمير مكة المكرمة: إدارة المنهج السعودي للاعتدال أنجزت 19 بحثا في مجال الوعي والاعتدال

أمير مكة المكرمة: إدارة المنهج السعودي للاعتدال أنجزت 19 بحثا في مجال الوعي والاعتدال

أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة أن الوحدة الوطنية لم تتحقق في بلادنا عن طريق التطرف وإنما بالاعتدال والتمسك بالقيم والدين والشيم العربية.
وأوضح سموه بأن إدارة المنهج السعودي للاعتدال قد قدمت وأنجزت 19 بحثا في مجال الوعي والاعتدال.
جاء ذلك عقب رعايته سموه  في قصر سمو الأمير خالد الفيصل حفل توقيع جامعة الملك عبد العزيز وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وكرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي بجامعة الملك عبد العزيز والثانية في مجال البحث العلمي والبرامج الأكاديمية والثقافية المشتركة، وقام بتوقيع الاتفاقيتين كل من معالي الدكتور أسامة بن صادق طيب مدير جامعة الملك عبد العزيز ومعالي الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل مدير جامعة الإمام محمد بن سعود
وأوضح سموه بأن كرسي الأمير نايف للوحدة الوطنية وكرسي منهج الاعتدال السعودي منبعهما واحد ويصب في مصب واحد وهو التوجه إلى نشر الوعي بين شبابنا
وقال سموه أصبحت أصوات التطرف مرتفعة سواء كان التطرف من اليمين أو من اليسار والاعتدال ليس له صوت عال كما تعلمون نريد أن نحرك هذا التوجه لكي نعطي أبناءنا وبناتنا في المملكة المعلومات الصحيحة عن تاريخهم وعن منهج هذه البلاد والقيم التي قام على أساسها وعلى قاعدتها أسلافنا لتوحيد هذه البلاد ولإقامة هذا الكيان الكبير الذي أصبح من أهم الكيانات في هذه المنطقة من العالم.
وقد نصت بنود الاتفاقيتين على التعاون في إقامة برامج وفعاليات علمية وثقافية وبرامج تدريبية في مجال كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي بجامعة الملك عبدالعزيز وكرسي الأمير نايف لدراسات الوحدة الوطنية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، والمجالات العلمية والثقافية المشتركة، الشراكة العلمية بين الطرفين في مجال إعداد البحوث والدراسات ذات الاهتمام المشترك، وتبادل الدعم العلمي والأكاديمي بين الطرفين عبر توفير الكفاءات الأكاديمية المتخصصة وذات الخبرة، وتقديم الاستشارات العلمية والثقافية المتخصصة، والعمل على صياغة استراتيجية مشتركة فاعلة لتنمية شعور المواطنة ونشر ثقافة الاعتدال السعودي لدى أفراد المجتمع السعودي.
وتشمل الاتفاقيتان إنشاء قواعد معلومات مشتركة حول دراسات الوحدة الوطنية ودراسات تأصيل منهج الاعتدال السعودي وكذلك في مجال الأبحاث والرسائل العلمية، إضافة إلى إتاحة كل طرف منهما للطرف الآخر فرصة التنسيق المسبق بتهيئة مرافقه المناسبة داخل المملكة وخارجها للاستفادة منها في إقامة المؤتمرات وبرامج التدريب وورش العمل، وتكوين فريق عمل مشترك يضم مختصين من منسوبي الجامعتين لتفعيل هذا التعاون العلمي والثقافي، وتبادل الأساتذة الزائرين بين أعضاء هيئة التدريس في كلا الطرفين في التخصصات العلمية المختلفة، وإقامة البرامج التطويرية والتدريبية المشتركة لأعضاء هيئة التدريس والإداريين في كلا الطرفين، وإقامة برامج طلابية مشتركة بين الطرفين تهتم بتفعيل النشاط الطلابي وتنويع مجالاته.

وصرح الأستاذ الدكتور أسامة بن صادق طيب مدير جامعة الملك عبدا لعزيز أن هذه الاتفاقيات تأتي في إطار اهتمام الجامعة بالتعاون الثقافي والعلمي مع العديد من الجهات، وأن مفهوم الوحدة الوطنية في بعديه الاجتماعي والسياسي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بمنهج الاعتدال السعودي، لذلك فإن التعاون بين كرسي الأمير نايف لدراسات الوحدة الوطنية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وكرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي بجامعة الملك عبد العزيز سوف يصب بإذن الله تعالى في مصلحة واحدة، ويسهم في تحقيق هدف واحد يخدم أهداف الكرسيين العلميين. كما أكد معاليه أن هذا التعاون بين جامعتين عريقتين من جامعات المملكة يأتي تحقيقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة في خدمة الوطن والمواطن من خلال البحث العلمي والتعاون المشترك لما فيه مصلحة البلاد والعباد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*