الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوة ( منهج الاعتدال السعودي )

ندوة ( منهج الاعتدال السعودي )

يرعى النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز الندوة الأولى التي ينظمها كرسي الأمير خالد الفيصل لمنهج الاعتدال السعودي بعنوان “”منهج الاعتدال السعودي الأسس والمنطلقات” بجامعة الملك عبدالعزيز خلال الفترة من 17 إلى 18 / 10 / 1431.
واطلع أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل في مكتبه بجدة أمس بحضور مدير جامعة الملك عبدالعزيز وعدد من وكلاء الجامعة على تجهيزات اللجنة الإشرافية العليا على الكرسي الخاصة بهذه الندوة، التي تهدف إلى إظهار الصورة الصحيحة لمنهج الاعتدال السعودي وتطبيقاته عبر الامتداد التاريخي للمملكة، وتأصيل الأسس والمنطلقات التي بُني عليها منهج الاعتدال السعودي، إضافة إلى نشر ثقافة الاعتدال بين أفراد المجتمع السعودي.
وتحظى هذه الندوة بمشاركة نخبة من كبار العلماء والأكاديميين، وتتناول عددا من المحاور، من ضمنها الثوابت الدينية ودورها في تأصيل منهج الاعتدال السعودي، والخصوصية الثقافية في بناء منهج الاعتدال السعودي، والمفاهيم الاجتماعية وأثرها في تشكيل أبعاد منهج الاعتدال السعودي، والجذور التاريخية لتأصيل منهج الاعتدال السعودي، وصياغة الأنظمة والمواقف السياسية وفق منهج الاعتدال السعودي، والسياسات الاقتصادية ومرتكزات منهج الاعتدال السعودي.
يذكر أن أبرز الملامح التي يمكن دراستها عبر هذا الكرسي تتركز على عدة نقاط من أهمها المحور التاريخي عن طريق استقراء ورصد تاريخ منهج الاعتدال السعودي، المحور الاجتماعي من خلال موقف منهج الاعتدال السعودي في التعامل مع القضايا الاجتماعية مثل التطرف والعنف في المجتمع، المحور السياسي عن طريق القيادة السعودية ودورها في منهج الاعتدال والعلاقة بين النظام الأساسي للحكم في السعودية ومنهج الاعتدال وتحليل مواقف المملكة سياسياً في الداخل والخارج في ضوء منهج الاعتدال السعودي، المحور الاقتصادي من خلال تحليل السياسات الاقتصادية للمملكة في ضوء منهج الاعتدال السعودي، المحور الثقافي عن طريق دراسة منهج الاعتدال السعودي وأثره في حركة الفكر الثقافي في السعودية.
ويتوقع أن يحقق الكرسي فوائد عديدة، من أبرزها انتشار ثقافة الاعتدال وانحسار التيارات التي تدعو إلى التطرف والغلو والتغريب، وتنمية شعور المواطنة وزيادة قوة الانتماء الوطني، وتعزيز وإيضاح الصورة الحقيقية والواقعية عن المملكة وتشريعاتها ونظمها داخلياً وخارجياً في ضوء سياسة الاعتدال التي تنتهجها.
و يستهدف الكرسي جميع الفئات والشباب من سن 5 سنوات إلى 21 سنة، من خلال خطة استراتيجية للتعريف بالكرسي خلال سنواته الـ5، تتضمن سلسلة أفلام وثائقية تبث للتعريف بهذا الكرسي ومنها التوعية، وكذلك زيارات إلى المدارس والجامعات والمعاهد وتوزيع “برشورات” تحتوي على الكثير من المعلومات.
وهناك برنامج ثقافي توعوي يضم مجموعة من الفعاليات المختلفة التي سيتم تنفيذها بالتعاون مع مجموعة من القطاعات الحكومية والخاصة مثل: المطبوعات التفاعلية، مسابقة للفن التشكيلي، سلسلة أفلام وثائقية، سلسلة أفلام قصيرة توعوية، ملتقيات طلابية، معارض متنقلة، مسابقة سلسلة مؤلفي المستقبل بالتعاون مع شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*