الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » قراءة في مراجعات د. الحميدي

قراءة في مراجعات د. الحميدي

لا شك أن فكرة المراجعات الفكرية ليست وليدة هذه المرحلة التي تعصف بالحالة الإسلامية خطاباً ومرجعيات ومتلقين، ففكرة إعادة النظر والاجتهاد والتأمل المتجدد في النصوص الشرعية والتراث الذي خلفته لنا المدارس العقائدية والفقهية الكبرى ليست بالأمر الجديد أو المثير لأنها جزء من الاجتهاد المطلوب شرعاً.

لكن اللافت في ما يسمى بمراجعات العنف والتطرف والتي تقدمها شخصيات بارزة مرت بتحولات فكرية ومراجعات لأفكارها حول مسائل متعلقة بالتطرف والعمل المسلح وقضايا عقائدية وفقهية ذات صبغة سياسية، مثل هذه المراجعات كانت ولا تزال محل ارتياب وأخذ ورد وجدل بسبب دوافعها ونتائجها وآثارها على المتلقين لاسيما أن كثيراً منها يبدو كالتراجع المعنوي أكثر من كونها تقدم قراءات جديدة يمكن أن يكون لها تأثيرها على واقع التطرف والغلو في خطاب جماعات الإرهاب والعنف المسلح.

مراجعات تفصيلية

مراجعات أستاذ العقيدة المتخصص الشيخ عبدالعزيز الحميدي لا تبدو كتلك المراجعات العابرة لأسباب كثيرة تتعلق في تخصص الشيخ وسابقته في العلم الشرعي ومؤلفاته التي يمكن لأي باحث أن يرى فيها المتانة العلمية، إضافة إلى أن مراجعاته التي بدأها بحديث مطول عن مسائل حساسة تتصل بموضوع الولاء والبراء والموقف من غير المسلمين في البلدان الإسلامية ومسألة ضوابط النصرة.. (إلخ) كل هذه المراجعات التي بثت منها الحلقة الثانية أمس تبدو مليئة بالتفاصيل المهمة والتفريعات الدقيقة التي تلامس شغف طلبة العلم الشرعي وتحاول أن تجيب بصراحة ووضوح حول تساؤلاتهم في هذه الملفات الشائكة.

تميز هذه المراجعات جاء من خلفية الدكتور الحميدي المتخصصة التي أتاحت له مناقشة الأدلة بشكل تفصيلي كما استطاع أن يعرج على أبرز الإشكالات التي يتم طرحها عادة في ملف الولاء والبراء وهو الشعار الأكثر استخداماً من قبل جماعات التطرف والغلو لما له من تأثير كبير بسبب تعقيده وتفاصيله على تبني رؤية هجومية تجاه غير المسلمين بدعوى النصرة والجهاد.

ضوابط مفهوم الولاء والبراء

يقرر الدكتور الحميدي في استكماله لضوابط مفهوم الولاء والبراء الأصل في العام في المسلم وهو نصرة أخيه المسلم ضد من يعتدي عليه حتى لو كان الاعتداء من طائفة مسلمة كما جاء في القرآن الكريم، إلا أنه يستثني من ذلك وجود معاهدة مع أمة غير مسلمة بسبب المصلحة وترجح بقاء هذه المعاهدة أياً كان طرفها الآخر، فإن وقوع الاعتداء أو الخصومة مع طائفة مسلمة أخرى لا يلزم منه تقدم واجب النصرة على واجب الالتزام بالمعاهدة كما يعتقد الكثيرون، وهي من المسائل التي يؤكد الشيخ الحميدي أنها من المسائل المشكلة على طلبة العلم بل كانت مشكلة عليه قبل أن يتأمل الأدلة والنصوص الشرعية من الكتاب والسنة فيها، حيث تبين له أن حقوق النصرة والولاء لا يقدم على حق الحفاظ على عقد العهد والأمان مع غير المسلمين مستدلاً في الآية: (وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق)، وهذا دليل صريح يعطي حكماً وحقاً على وجوب أن تحفظ الأمة المسلمة عهدها وتقدمه على واجب النصرة لتلك الأمة المسلمة المعتدى عليها من قبل الدولة التي هي عاهدتها.

عقد الأمان مقدم على مفهوم النصرة

يؤكد الشيخ عبدالعزيز الحميدي مستطرداً في تأمل الآية السابقة أنها من الآيات المحكمات والتي نزلت في فترة القوة لا الضعف فهي نزلت في أعقاب غزوة بدر أي في أعقاب النصر المؤزر الظافر الذي نصر الله ـ نبيه وأصحابه كما جاء في الآية: (ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون) فهم الآن في موضع منعة في موضع قوة وانكسرت قريش وذلت أي كفار قريش وذلوا وأصابهم ما أصابهم من المقتلة والحزن والهم فأمرهم في نزول ورياحهم في ذهاب، وقد هبت رياح التغيير عليهم ومع ذلك تنزل تعقيبات غزوة بدر في سورة الأنفال التي ختمت بآية الولاء والبراء وهي أحد أدلة الولاء والبراء وهي آية الأنفال هي من أدلة الولاء والبراء واستثنى الله مسألة مراعاة ذات العهد وقدمه على واجب النصرة الذي هو من المتعلقات بمسألة الولاء والبراء ومن مقتضياتها.

الواقع العملي لفهم الآيات

يتابع الشيخ الحميدي شرحه وتحليله لمدلول آية الأنفال ليؤكد أن هذا الذي فهمه منها هو ما يتلاءم مع نصوص السنة النبوية العملية، فالواقع العملي في العصر النبوي يفسر مدلول الآية حيث يؤكد الشيخ الحميدي أن (سنة النبي – هي التفسير والتطبيق العملي للقرآن لأن القرآن الكريم كما يقول العلماء حمال وجوه ربما يطرقه التأويل ربما يطرقه سوء الفهم من القارئين ربما تأتيه أمور كثيرة فتأتي السنة تفصل وتبين وتشرح، وربما تخصص مطلق القرآن وربما تعمم ما خصصه ونحو ذلك، فالسنة والسيرة النبوية قيمتها العلمية أنها هي التفسير والتطبيق العملي للنص القرآني وبالتالي تكون حجتها قوية وصريحة ولا يجادل فيها إلا مكابر وهو منازع) .

مسائل حساسة تحتاج لتأمل

مثل هذا التأمل لمدلولات النصوص الشرعية الواردة في مسألة بالغة الحساسية في خطابات الجماعات المتطرفة قد يستشكل مثل موقف الشيخ الحميدي، الذي يراه أهل المغالاة انحيازاً ضد مبدأ الولاء والبراء لمصلحة عقد الأمان الذي يبرمه إمام المسلمين، وهو ما قد يفتح باب التكفير لذا يؤكد الشيخ الحميدي أن :(التكفير ليس كلمة عابرة تقال وليس حكماً من أي شخص أن يطلقه على أي مسلم عرف إسلامه بيقين ولو ظهر من أفعاله ما ربما يقع في ذهنك أنه مناقض لبعض أصول الدين مثلاً أو بعض الأحكام التي لا تحتمل النقض في الشريعة وفي الإسلام، لأن التكفير هو في الحقيقة قبل أن يكون حكم على فعل الإنسان وعمله هو حكم على باطنه، فعندما يكفر آو يكفّر شخصُ شخصاً هو في الحقيقة حكم على باطنه وعلى داخله أنه في داخلة وفي قلبه كره الإسلام، كفر بالله، خرج من الملة، أصبح من أهل النار وهذا حكم غيبي، حكم غيبي ليس لأحد حق فيه، هو حق الله ـ سبحانه وتعالى ـ وللنبي صلى الله عليه وسلم إذا أوحي إليه بوحي معين يبلغه أما النبي ـ صلى الله عليه وسلم وهو النبي يتعامل مع الناس التعامل الشرعي والحكم الشرعي).

الجانب السياسي في قضايا الولاء والبراء

يحاول الشيخ الحميدي بعد استنفاذه البحث والنظر في قضية الولاء والبراء وتعارضها مع مسألة عقد الأمان والمعاهدة التي يبرمها ولي الأمر التعريج على مسألة مهمة من مسائل الإيمان وهو ما يختص بالجانب التشريعي لقضايا فقهية وعقائدية ذات صلة بالجانب السياسي أو الشؤون الخارجية للدول الإسلامية.

كما يؤكد أن الشريعة الإسلامية علقت على ولي الأمر أو الحاكم المسلم أحكاماً شرعية كثيرة يعني أمر السلم والحرب والمعاهدات والمواثيق ومن يعادى ومن لا يعادى ومن يدخل بلد المسلمين ومن لا يدخل كلها متعلقة بحقوق ولي الأمر ومعاهداته فإذا أسقط باسم التكفير أو نقض الولاء والبراء مع أنه ربما يمارس حكماً شرعياً صحيحاً لا ينقض أصل الولاء والبراء، فإذا اسقط بموجب هذا التكفير ألغيت كل هذه الأحكام تبعاً لذلك.

التغرير بشعارات عقائدية

مع وضوح الأصل في عدم جواز تكفير المعين بالشبهة لا سيما في قضايا ملتبسة كالولاء والبراء وتفاصيل السلم والحرب والمعاهدة مما لا يحسن التعامل معه إلا العلماء الراسخون فإن الشيخ الحميدي يؤكد أن أصل بلاء الجماعات المتطرفة والشباب المغرر بهم من قبلها هو استخدام شعارات الولاء والبراء كوسيلة جذابة لاستقطاب الشباب إضافة إلى رفع سلاح التكفير ضد المخالفين، إذ يؤكد أن هذه الجماعات بجانب إظهار مسألة الولاء والبراء يخلطون مع ذلك: (تكفير لحكام المسلمين في هذا البلد أو ذاك أو إضعاف ولائهم للدين أو انشغالهم بدنياهم أو ملاذهم وشهواتهم لإقناع هذا الشاب وذاك والثاني والثالث إلى التحلل من البيعة لإمامه وهجر وأرضه و بلده والالتحاق بهم، ثم إذا صار في تلك التجمعات ربما تظهر له الأهداف الحقيقية التي ربما ليس لنصرة من وظفت قضيتهم كمغناطيس للجذب نصيب منها في شيء ربما حتى تجر عليهم كوارث أكثر من ذلك، فيقع هنا متاهة عظيمة وكارثة كبيرة لأن قضية الجهاد ربما يعني نتكلم عليها في هذا الجهاد يعني الافتئات على المسلمين في إعلانه عظيمة وكبيرة ما يعلن الجهاد ولا يقوم به إلا إمام متمكن مجتمعة عليه الكلمة، عنده المكنة وعنده القوة على أن يكسر ما يعاديه من الكفار ويظهر عليهم وإلا سالمه و دعا للسلم).

لا شك أن مفهوم الولاء والبراء يعد ركيزة في الشعارات التي تطرحها جماعات التطرف وتحاول أن تستقطب الشباب المسلم المفعم بالحماسة الدينية نحوها من خلال تحوير مدلول النصوص الشرعية واستخدام سلاح التكفير والتشهير، وإعادة النظر في هذه الملفات بعد أن كانت قضايا عالقة غير قابلة للنقاش من شخصية اعتبارية متخصصة في هذا المجال سيكون له الأثر الكبير في إضعاف الشوكة العلمية لخطاب الإرهاب، ومثل هذه المراجعات بحاجة إلى الكثير من الحوار والتمحيص والتبني من قبل شخصيات أخرى بارزة في المشهد الإسلامي حتى لا تكون مجرد صوت تذروه رياح الغلو والتطرف.

-- يوسف الديني - الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*